رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

آخر بلد فى العالم

في وقت أصبحت الدول تحرص علي الاتحاد في تكتلات، سواء كانت جغرافية مثل الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي و دول الساحل والصحراء أو تكتلات اقتصادية مثل الكوميسا أو تكتلات سياسية مثل الدول الثماني أو الدول العشرين، يبدو أن هناك دولا قد اكتفت بانعزالها الجغرافي و ابتعادها المكاني عن كل دول العالم، ليس لأنها لا تريد التواصل مع العالم بل علي العكس فهي عضو في عدد ضخم من الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي لا تحمي الكوكب فقط، إنما تحمي الانسانية بأسرها. لكن الطبيعة الخاصة لهذا البلد وموقعه علي خريطة الارض والخيرات العظيمة التي خصه بها الخالق هي التي تجعله استثنائيا. عن نيوزيلاندا اتحدث، إحدي جنات الله علي الارض، وأحد البلاد التي يستطيع الانسان فيها الحفاظ علي قدركبير من انسانيته. ليس غريبا ان نجد مدن نيوزيلاند الرئيسية اوكلاند وولينجتون و كريست شيرش، علي رأس قائمة اكثر مدن العالم رفاهية وقدرة علي اسعاد الانسان وطيبا للعيش. نيوزيلاندا اجتمعت فيها كل ما عرفه الانسان من متع تجعله سعيدا، مستوي حياة مرتفع وعدد سكان قليل لا يزيد علي 4 ملايين نسمة وطبيعة رائعة لا يضاهيها مثيل ذات تنوع مبهر ندر ان يجتمع في بلد واحد. فهي دولة جزيرة في جنوب غرب المحيط الهادئ، وتتألّف من جزيرتين، (الجزيرة الشمالية والجزيرة الجنوبية)، يفصل بينهما مضيق كوك والذي يبلغ اتساعه 20 كيلومتراً عند أضيق نقطة. يبلغ مجموع مساحة الأراضي 268,021 كيلومتر مربع (103,483 ميل مربع) وهي بذلك أصغر قليلاً من إيطاليا أو اليابان وأكبر قليلاً من المملكة المتحدة.وقد أدي هذا التنوع النيوزيلاندي لأن تكون مكانا مفضلاً لإنتاج الأفلام والمسلسلات العالمية بما في ذلك ثلاثية سيد الخواتم والساموراي الأخيروالهوبيت. الجزيرة الجنوبية هي الأكبر في نيوزيلندا ويقسمها علي كامل طولها الجبال الجنوبية. هناك 18 قمة تتجاوز حاجز 3000 متر وأعلاها هو جبل كوك أو أوراكي عند 3754 مترا، و الشطر العلوي من الجزيرة الجنوبية يحتوي علي غابات في كاهورانجي و مناطق سياحية اخري رائعة. اما الجزيرة الشمالية فهي أقل جبلية لكنها تتميز بالنشاط البركاني. شكلت منطقة توبو البركانية عالية النشاط هضبة بركانية كبيرة وأعلي جبل في الجزيرة الشمالية وهو جبل روابيهو 2797 مترا إضافة إلي كالديرا التي تشغلها بحيرة توبو وهي أكبر بحيرة في البلاد و شمال الجزيرة منطقة منبسطة تغطيها أشجار كاوري الضخمة. والاسم الأصلي لنيوزيلندا بلغة الماوري هو أوتياروا والتي تعني أرض السحابة البيضاء الطويلة، و نيوزيلندا جزء من زيلانديا وهي قارة صغيرة تقريباً بنصف حجم أستراليا والتي غرقت تدريجياً بعد انفصالها بعيداً عن قارة غندوانا العملاقة. منذ نحو 25 مليون سنة مضت بدأ تحول في الحركات التكتونية في تغيير طبيعة المنطقة. وكما كان للطقس المعتدل دور عظيم في بناء الحضارات مثل حاضر الاندلس والحضارات التي نهضت في الشام، يعتبر المناخ في نيوزيلاندا هو مثالي بكل المقاييس، حيث لا تزيد درجة الحرارة علي 30 درجة مئوية ولا تقل عن خمس درجات. مما يسمح بممارسة كل انواع الانشطة بدون التقيد بالمناخ. فالناس تمارس العوم طوال السنة و كذلك تسلق الجبال ناهيك عن المشي و اكتشاف الطبيعة وهي رياضات يحتاج كل منها الي مناخ مناسب لممارسته، وهو ما اثر علي المزاج العام للناس. ورغم اتساع مساحة نيوزيلاندا، فهي تطبق سياسة صارمة للهجرة او للدخول الي اراضيها بشكل عام، وفي ذلك يتهمها بعض الناشطين الهادفين الي حرية التنقل انها من البلاد صعب الحصول علي تاشيرتها. وترد السلطات النيوزيلاندية بأنها مفتوحة للجميع بشرط استيفاء الشروط وانها تعقد بها مهرجانات فنية واحتفالات رائعة وبطولات رائعة، و كذلك عروض ازياء ومواسم تسوق ومؤتمرات سياسية واقتصادية وعلمية وانها تستقبل من خلال تلك المناسبات عددا لا نهائي من الزائرين بكل ترحاب واريحية وان الجميع يخرج سعيدا يحمل ذكريات رائعة عن هذا البلد العظيم، وترد السلطات كذلك بان احد انواع تأشيراتها وهي تأشيرة عطلة وعمل وهي التي تسمح لحائزها بعمل صغير اثناء قضاء عطلته بنيوزيلاندا، وهي التاشيرة التي يستفيد منها الشباب صغار السن والطلبة الذين ياتون للتمتع بهذا البلد الخرافي بالاضافة في جمع الثمار في الاغلب في مزارع نيوزيلاندا الغناء.

بسبب عزلتها الطويلة عن بقية العالم وجغرافيتها الحيوية، تمتلك نيوزيلاندا تنوعاً نباتياً وحيوانياً استثنائياً. وتعرف نيوزيلاندا بجهودها الكبيرة في الحفاظ علي الانواع المهددة بالانقراض مثل الثدييات والطيور والزواحف. وكذلك بدورها الرائد في تنظيف الجزر البحرية.

لمزيد من مقالات د. أحمد عاطف

رابط دائم: