رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

خطة الجماعة الإرهابية لمحاولة إسقاط الدولة

تقرير يكتبه ــ أحـمد إمــام
لم يكن خروج الشارع المصري عن بكرة أبيه يوم الثلاثين من يونيو عام 2013 من فراغ ..لم تكن تلك الحشود التى ملأت الشوارع والميادين وشرفات المنازل والاتوبيسات والسيارات رافعة أعلام مصر ، هاتفة..تحيا مصر أيضا من فراغ .. بل كانت القلوب والعقول والصدور قد ضاقت ذرعا بما فعلته جماعة الإخوان الإرهابية فى البلاد خلال عام كبيس ، حاولوا فيه أخونة الدولة والسيطرة على مفاصلها من كل جانب ..

خرج الشعب المصري الحر الذى رفض التبعية لجماعة تدارت وتخفت وراء ستار الدين ، وجعلت من نفسها المتحدثة باسمه وهو منها براء ، فحاكت المؤامرات والأكاذيب ودمرت العلاقات الإنسانية بين شعب بأكمله ، ففطن المصريون لتلك المؤامرة وصرخوا وهتفوا « تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر « « يسقط حكم المرشد « .يسقط حكم الإخوان ..تلك الشعارات لم تكن خاوية على عروشها فأضحت مزلزلة أركان مصر كلها وسقطت الجماعة الإرهابية بأمر الشعب المصري .وسالت الدماء فى الشارع على أيدى ميلشيات إرهابية مسلحة كانت تعتزم تحويلها على غرار « الحرس الثورى الإيرانى « أو ميلشيات « حزب الله» أو..أو ..ووقف المصريون «جيشها وشرطتها وشعبها « فى وجه المؤامرة الإخوانية ، وتصدوا للفكر الإرهابى المتطرف ومازالوا ، لكن التنظيم الإرهابي الدولى والمخابرات المعادية لاتريد لمصر استقرارا ، وكل يوم يحاولون تركيع البلاد ، فمرة بالتفجيرات ومرة بالتصفيات والاغتيالات ، ثم تجنيد الخلايا النائمة والعائدين من بلاد الإرهاب ، فرأينا الذئاب المنفردة تحلق فى كل مكان حتى أوروبا طالتها يد الإرهاب ولن تسلم منه.

وبمرور الأيام بدأ السيناريو الجديد من فكر الإخوان يطفو على السطح ، عندما صدرت الأوامر من القيادات الخارجية للتنظيمات الداخلية للجماعة الإرهابية من القيادات إلى الصف الرابع من الجماعة بنشر الفوضى وتصدير الأزمات ونشر الشائعات وإثارة مايعكر صفو البلاد ، وتغييب الشعب بل ربما إلهاؤه فى تلك الأشياء للقيام بمهام كبري ومنها إعادة التفجيرات من جديد فى قلب الدلتا والقاهرة واستهداف الرموز والموضوعة فى قائمة الاغتيالات المسجلة عندهم، بالإضافة إلى تشويش المجتمع المصري بأكاذيب وتشتيت الأجهزة الأمنية، وهذا مايعرف بحرب المعلومات .وبدأت الخطة الإخوانية منذ أيام مع صدور التكليفات من الجهات الخارجية إلى مسئولى المحافظات التابعين للجماعة الإرهابية للبدء فورا فى التنفيذ ، لكن جهاز الأمن الوطنى بوزارة الداخلية كان لهم بالمرصاد ونجحت فى دحر تلك المؤامرة وتمكنت من ضبط تلك الخلايا ، وكانت الأوراق والتكليفات التى ضبطت بحوزة الإرهابيين واعترافاتهم بمثابة الدليل الدامغ والقاطع على أن تلك الجماعة الإرهابية مازالت مستمرة فى تدبير العداوات والمؤامرات ضد مصر وشعبها ..والأهرام تنشر الخطة التى أعدها التنظيم ومنها صناعة وتعميق الأزمات واستثمار الفعل الثورى إلى تشتيت جهود أطراف الدولة واستنزاف مواردها ، بما يؤدى لعدم القيام باختصاصها وإفشالها فى إنفاذ إراداتها ، وتأجيج المشاعر وإثارة الرأى العام وإحداث حالة من الاحتقان والغضب وتصدير الأزمات المفتعلة كل وقت .وقد صدرت الأوامر إلى المسئولين فى المحافظات فى تنفيذ الخطة الأولى والعاجلة على الفور من خلال نشر الفوضى والإضرابات والاعتصامات ، وتحريك الرأى العام في المحافظة ثم المديريات ثم مجالس المدن والوحدات ثم الهيئات ثم الشركات والمصانع والمشروعات.وهذه التقسيمات يتم توزيعها على عدة محاور منها :-أولا: مطالب جماهيرية وفئوية ثانيا : الملف الاقتصادىوقام مسئول التخطيط بتوزيع المهام وتقسيمها فى عدة نقاط ومنها:المطالب الفئوية وتضم عمال الشركات والمصانع ، حملة الماجستير والدكتوراه ، فلاحين ، حرفيين ومنهم « سائقين ، باعة جائلين» ، مهنيين ، العشوائيات موظفى الجهاز الإدارى للدولة .الملف الاقتصادى من خلال « الدولار ، الاستثمار الأجنبى ، ضريبة المبيعات ، البورصة ، شركات رجال الأعمال وسوف يتم ذلك عن طريق آليات تنفيذ محددة من خلال:

-1 منفذ إعلامى - صفحات التواصل الاجتماعى لتوثيق ونشر الأزمات 2- آلية تنسيق مع الإعلام

3- متابعة المستجدات داخل المحافظة

كما أنه توجد آليات مقترحة منها:

مجموعة عمل إعلامية، منافذ إعلامية تناسب الشرائح المستهدفة، حركة جماهيرية على الأرض للدفع نحو تنفيذ المطالب، حركة شعبية ممثلة للحراك الشعبي نحو تحقيق مطالبه.

ويقوم التنظيم بعد ذلك فى طرح المهام على الوحدة التى ستقوم بالمهمة وأيضا الفرد من خلال:

1- حركة شعبية على الأرض للدفع نحو تنفيذ المطالب

2- إدارة أو نشر المنافذ أو المنتجات الإعلامية المعنية

3- رصد ومتابعة وتطور المطالب الجماهيرية

4- إنشاء شبكة علاقات وتواصل مع وجهاء الوحدة ومنافذ التواصل الاجتماعى بالوحدة النوادى المقاهى رصد المشكلات الطارئة.

1وبعد قيام الوحدة بعرض تلك الأفكار يقوم الفرد بعدة مهام منها :-

1- استيعاب مسار المطالب الجماهيرية

2- إنشاء دائرة اتصال محلية شخصية بالإضافة إلى الالكترونية

3- رصد التطورات فى المطالب الجماهيرية وكذلك المطالب الطارئة4- المشاركة بفاعلية فى حراك المطالب الجماهيرية فى الوقت المناسب.

والسؤال ماهى المستهدفات من كل تلك المهام :-

1- الوصول أسبوعيا بالرسالة الإعلامية لسبعة أضعاف عدد أفراد المكتب

2- حركة شعبية - وحدة على الأرض للدفع نحو تنفيذ المطالب

3- إقناع عدد من الأشخاص فى المشاركة فى المطالب الجماهيرية والفئوية وكسر الهيبة والخوف

4- إنشاء حركة أو تجمع فاعل داعم للحراك الجماهيرى هذه كانت بعض الأهداف والمحاور التى وضعتها جماعة الإخوان الإرهابية لإشاعة مناخ من الشائعات وإثارة الجماهير وإحداث حراك شعبى أو غضب ضد قيادة البلاد ، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد ، بل طرحت المشكلات التى سيتم افتعالها في كثير من الموضوعات التى طرحناها سابقا وماسنطرحه حاليا ، ولكن قبل ذلك كانت هناك استراتيجيات وسياسات عامة تم وضعها قبل بداية المطالب الجماهيرية والفئوية ومنها :

-أولا الاستراتيجيات :-

1- تحويل المطالب الجماهيرية إلى حراك شعبي تمهيدا لتغيير حقيقى في واقعنا اليومى على حد زعمهم .

2- حراك المطالب الجماهيرية يتصاعد بالكثير من الوسائل ليصل لأقصاه في صورة حراك شعبى « تجمع مظاهرات».

3- امتلاك رسالة إعلامية واضحة ومواد إعلامية جيدة مع الاستخدام الجيد للأدوات الإعلامية المتاحة يزيد من فرص النجاح .

4- مجهود الجماهير المبذول لتحقيق المطالب الجماهيرية يمثل 80% من الجهود المبذولة.

ثانيا سياسات عامة :-

1- بدايات حركة أى مطلب جماهيرى قد يفشله اللون السياسي للمطلب أو لحامليه.2- تسلم الشباب لراية المطالب بعد إثارتها ممن ليس لهم لون سياسي يضمن حيوية المطالب.3- المحسوبية والفساد هى أهم أسباب سوء القرار الإدارى خاصة في توزيع الخدمات جغرافيا.4-المطالب اليومية للمواطنين هى الأكثر حضورا لديهم5ــ الغرائز البشرية الطبيعية عايز حقى اشمعنى احنا أولى ..لدى المواطنين هى أحد أقوى محفزات الأداء الفردى واالجماعى6- موجة المطالب الفردية الحقيقية المركزة على جميع الأصعدة هى المؤسسة لإرباك وإفشال الإدارة.

ثالثا: سياسات تحديد أولويات التبنى للمطالب الجماهيرية:-

1- درجة تفاعل الجماهير مع هذه المطالب2- القدرة على تبنى هذه المطالب3- درجة تعقيد المشكلة4- توقيت القرار الإدارى المتعلق بهذا المطلب5- تداعيات الاستجابة لهذه المطالب ومن أهم المطالب الجماهيرية والفئوية التى وضعها مسئولو التنفيذ في المحافظات ونشرها على مستوى الجمهورية هى :» مشكلة الخبز الطرق- مياه الشرب الصرف الصحى السماد الكهرباء- النظافة البلطجية مخلفات البناء التلوث- النقل والمواصلات- المواد البترولية السكة الحديد- العمال المهنيين التلوث «.

وسوف نستعرض الفكر الشيطانى لتلك المؤامرة من خلال بعض المشكلات التى يحاولون اختلاقها وتصديرها حاليا ومستقبلا ومنها :-

مشكلة الخبز :- مقارنة بين المراكز والقري في نصيب الفرد من الخبز ،مطالبة زيادة الحصص للقري ، مطالبة افتتاح أفران جديدة لسد العجز ، نشر ثقافة خذ حقك من الخبز المدعم ، مقارنة جودة رغيف مع المحافظات الأخرى «مشكلة الطرق:- المطالبة بإنشاء طرق للقري المحرومة ، المطالبة بصيانة الطرق المنهارة المطبات الصناعية ، الاختناقات المرورية والتعامل معها ، كوبرى مشاه أونفق .

مشكلة البلطجية :- نشر أخبار الحوادث الجنائية .

مشكلة الصرف الصحى :-تسويق وإبراز أثر مشاكل الصرف على الصحة العامة وخصوصا في القري التى بها أمراض متوطنة «كبد- فشل- سرطان»والربط بين مشكلة الصرف وتفشي هذه الأمراض.تسويق مشاكل الطفح في القري والمدن ، مشكلة الصرف في المصاراف الزراعية ، محطات الصرف لاتعمل.

مياه الشرب:-تسويق مشاكل التلوث وتهالك الشبكة ، الفشل الكلوى وعلاقته بتلوث المياه ، التعدى من قبل بعض القري على الشبكة وبالتالى ضعفها عند البعض الآخر ، انعدام الخدمة ، المطالبة بخطوط مياه أو محطات « نقالى» أوغيرها من المحطات أو الربط على خط آخر.

وأخيرا تختتم الخطة الموضوعة والتكليفات بالنتائج عن طريق:

أولا: مظاهر نجاح المطالب الجماهيرية:-

1- عدد الفاعلين من عموم المجتمع في مسار المطالب الجماهيرية

2- قوة الحراك الفئوى- كادر الأطباء والشركات والحرفيين

3- مدى الاستجابة للمطالب

4- التراجع عن القرارات الإدارية.

ثانيا :مؤشرات نجاح المطالب الجماهيرية والفئوية:-

1- اهتزاز الصورة الذهنية للمسئولين2- تركيز إعلامى من إعلام الدولة على مايحدث

3- جرأة في المطالبة بالحقوق

4- مناخ عام بالفشل

5 - حراك وسخط شعبى

6- غلق المصانع والشركات وتوقف الإنتاج

7- حراك عمالى وإضراب واعتصامات ومظاهرات

8- رأى عام بالحقوق

9- وصول القضايا العمالية لبيوت عائلات العمال .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 7
    مهندس استشارى ادارة مشروعات التشييد
    2016/10/04 10:17
    3-
    6+

    مشروع الحفاظ على مصر
    بالتأكيد هو مشروع قومى لابد ان يشارك فيه كل مصرى من ال92مليون مصرى حافظ على وحدة بلدك واذا كان الامرخطير كما ذكر بالمقالة بعاليه فلماذا لا يعود الاخوان والارهابيين الى السجون بعد محاكمتهم حفاظاعلى الامن القومى المصرى
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    ياسر حسن سيد
    2016/10/04 09:53
    5-
    8+

    لن يفلحوا
    لعنة الله على هذه الجماعة المجرمة. لن يفلح هؤلاء في فعل أي شئ ونحن لهم بالمرصاد وأثق تمام الثقة في وعي الشعب المصري ومعرفته الآن بما تحيكه هذه الجماعة من مكر بمصر وشعبها وأهلها وستظل مصر بإذن الله تعالى جسرا منيعا ضد أي عدوان داخلي أو خارجي وستظل نسيجا متحدا بشعبها وجيشها وشرطتها ضد أي عدوان. ألم تصل إليكم بعد الرسالة يا مغيبين؟ لقد لفظناكم إلى الأبد. ولكن لا حياة لمن تنادي.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    محمد حسنى بطيشة
    2016/10/04 09:30
    2-
    6+

    ((((((كيف نواجه الحروب النفسية ضد أم كل المصريين)))))
    ((( أساليب الحروب النفسية ضد مصر داخليا وخارجيا!!!!وكيف نواجهها؟؟؟)) تطورت أساليب الحروب الخارجية والداخلية بين الدول فى السنوات ألأخيرة من :: (١)الحروب العسكرية بكل صورها ..(٢)الحروب الاقتصادية والمالية بكل أنواعها:::(٣)الحروب النفسية بكل أساليبها؛؛؛٠٠٠٠ ٠٠٠٠٠٠ومصر تواجه الآن بشراسة ::حروب إقتصادية مالية ::وحروب نفسية ضارية :::خارجية وداخلية من دول عديدةومنظمات ارهابية ::::فألإرهاب لادين له ولا وطن له!!! ٠٠٠٠٠٠٠٠والحرب النفسية أشد خطورة من الحروب العسكرية والاقتصادية؛؛؛ حيث توجه الى الروح المعنوية دون ان تدرى ؛؛؛و تهدف الى كسر مصر من الداخل بفقد الثقة بين فئات الشعب المختلفة ؛؛وكذلك داخل وبين السلطات الثلاثة التنفيذية والتشريعية والقضائية والقوات المسلحة ورجال الأمن وغيرهم ؛؛وكذلك التأثيرعلى نفوس الشعب وأعصابه ومعنوياته؛؛ وزيادة الاكتئاب والحزن والامراض النفسية والعصبية!!!وتظهر نتائجها المدمرة بعد مدة !!! ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ ومن وسائل الحروب النفسيةالحديثة :::::::------: ١-الشائعات الكاذبة بأنواعها المتنوعة :::بإختلاق الاكاذيب من الاقوال والأعمال ::وتأليف القصص بهدف ::::تكدير
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    مصرى حر
    2016/10/04 07:50
    3-
    11+

    شرذمة وحثالة ظلامية ابدا لايسقطون مصر المحروسة القوية
    مجرد افعال يائسة بائسة من محبطين جبناء مكتئبين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    مصرى حر
    2016/10/04 07:44
    4-
    10+

    ابدا لايتسيد الجبان معدوم القدرة على المواجهة
    مجرد افعال ظلامية غادرة تجلب له الخزى والعار وكراهية الناس اولا واخيرا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    مصرى حر
    2016/10/04 05:59
    3-
    8+

    لاتعطوا الخونة المطاريد المشردين اكبر من حجمهم
    هؤلاء ليسوا رجالا شجعانا قادرين على المواجهة بل حثالة من الجبناء لايختلفون عن الجرذان التى تخطف ثم تفر الى جحورها مذعورة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2016/10/03 23:50
    3-
    9+

    لاتعطوهم اكبر من حجمهم
    هؤلاء ليسوا رجالا قادرين على المواجهة بل شرذمة من الجبناء والجرذان الظلامية التى تقوم بأفعالها الارهابية الخسيسة غيلة وغدرا،،الجبناء لايستطيعون إسقاط كفرا أو نجعا لأنهم جبناء
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق