رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

البئر السحيقة

لا أظن أنك صادفت فى حياتك رسالة مثل التى أبعث بها إليك، وأمامك أحد حلين، إما أن تتجاهلها بحجة أنها لا تليق، أو أن تنشرها على أمل أن تكون عبرة للآخرين، فأنا سيدة فى سن الثلاثين، نشأت فيما تسمونه «مناطق عشوائية»، وتعرضت منذ صغرى للتحرش من كثيرين بمن فيهم أقرب الناس منى فى عائلتنا إلى أن أصبحت شابة وكنت أشعر اننى أقل جمالا من بنات عائلتنا ومنطقتنا،

وأتعرض أحيانا للسخرية من بعض الشباب ثم تعرفت على أحدهم وجذبنى بكلامه المعسول، وأتقن دور الحبيب، إلى أن سلبنى أعز ما أملك، ثم اختفي، ولا أعلم مكانه حتى الآن، وكتمت سرى فى نفسى ولم أبح به لأحد، وسيطر الشيطان على عقلى وتفكيري، فلقد خرجت إلى العمل فى سن مبكرة لكى أنفق على تعليمي، وتكون بحوزتى المصروفات التى أحتاجها، وسوق العمل لمن هى مثلي، ليست للعمل فقط، وإنما أيضا للعب أدوار أخرى لإرضاء صاحب العمل، فالغرض واحد هو المتعة الجسدية الحرام مقابل المال والوظيفة.

لقد تحجر قلبي، ودفنت ضميرى مع كل ما لاقيته فى عمر مبكر، ليس فقط بالنسبة للرجال، ولكن أيضا تجاه الجميلات، واكتشفت طريقا آخر للحصول على نصيبى من المتعة والمال، فلقد عرفتنى زميلة لى على شيخ يسخر الجن، ويستخدم السحر فى تحقيق الأغراض مقابل تكليفنا بأداء مهمات خاصة مثل جمع معلومات أو عمل علاقات مع أشخاص بعينهم يسعى للحصول على متعلقاتهم أو أشياء تخصهم بالإضافة إلى متعته الجسدية، يومها فقط أحسست اننى امتلكت الدنيا، وأصبحت أتلذذ بالسيطرة على كل رجل أرغب فيه وأعمل عنده، ويصبح هو العبد المطيع لي، وعندما يتلاشى مفعول السحر أقوم بتجديده فورا ليصبح مسلوب الإرادة والعقل تماما، وصار هذا هو طريقى للوصول إلى أغراضى بسهولة، وإذا حاول أحد الوقوف أمامى أعاقبه لكى يتقى شرى ويبتعد عني، وإذا أردت أن أنهى علاقتى بأى رجل فإن الأمر يكون بيدى لا بيده فأنا التى أختار متى أضع نهاية كل رجل فى حياتي، وبالطبع لا تكون نهاية سعيدة فأحدهم أفلس وتم سجنه، وآخر مات بسبب الإجهاد، وثالث لا يستطيع الابتعاد عني.

ولا أجد لذة فى الرجل الأعزب بل أختار المتزوجين لأستمتع برؤيتهم، وهم يخدعون زوجاتهم، ويعيشون فى وهم كبير، وأحس بنشوة كبرى عندما أرى الحسناوات يحترقن بسبب شغف أزواجهن بي، وقد علمت أخيرا اننى أصبت بالسرطان، لكنى لم ألتفت إلى نصائح الأطباء، ولا اعتقد كثيرا فى العقاب بعد الموت، وكل ما أفكر فيه هو إننى سأترك للسائرات على دربى وحدهن هذه المتعة، بينما هن لم يصبن بالمرض اللعين مثلي!.. إن أى رجل هدف لكل امرأة، وليس السر فى عمليات التجميل أو الكوافير، وإنما فى السحر والأقراص المذابة التى لها مفعول خطير، ولا أملك التراجع بعد أن أصبحت مسلوبة الإرادة، ولا يثنينى شيء عن هذا الطريق الذى لن أحيد عنه!!

> ولكاتبة هذه الرسالة أقول :

لقد حددت مرضك بنفسك، فالمرض الحقيقى الذى تعانينه هو أنك «مسلوبة الإرادة» وليس مرض السرطان، فالإصابة بالأمراض الجسدية يبتلى بها الله عباده ليختبر إيمانهم ويجزيهم عن صبرهم عليها، وما أكثر المؤمنين المبتلين بالأمراض والمصائب لكنهم يتخذون منها طريقا جديدا فى الحياة، وحتى أولئك الذين يرتكبون المعاصى كبيرها وصغيرها، يقلعون عنها ويتوبون إلى الله راجين رحمته وغفرانه، أما إصرارك على الكبائر التى ترتكبينها وعدم التوبة لأنك لا تعتقدين فى الحساب بعد الموت، وأن اصابتك بالسرطان لم تؤثر فى موقفك من المعاصي، وإنما تبكين فقط على إنك بعد الرحيل عن الدنيا سوف تتركين الساحة للسائرات على دربك، وتحقدين عليهن أنهن لم يصبن بالسرطان مثلك.. هذا الإصرار تفكير عجيب وغريب إذا انتهجه الإنسان السوى الطبيعى، لكنه بالنسبة لك أمر عادى بعد أن آنست نفسك المعاصي، وزالت منها هيبة الواحد القهار، فجرؤت على ارتكاب الكبائر، ولسوف تدركين فداحة معصيتك فى الدنيا قبل الآخرة، لكن تلك اللحظة لم تحن بعد.

وإننى أستغرب مجاهرتك بهذه الرذيلة، وتهاونك بستر الله لك، ولقد توقفت عند قول ابن مسعود رضى الله عنه: إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل، يخاف أن يقع عليه، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مَّر على أنفه.

خل الذنوب صغيرها

وكبيرها ذاك التقى

واصنع كماش فوق أرض

الشوك يحذر ما يرى

لا تحقرن صغيرة

إن الجبال من الحصى

هذه هى حال المؤمن الذى تحققت له معرفة الله، واستقر فى قلبه الخوف من الذنب الذى ارتكبه، فيدفعه ذلك إلى الانخلاع من الذنوب والمعاصي، والعودة إلى الله حبا له ورجاء لرحمته ومغفرته وطاعة واستجابة لأوامره وتقربا إليه، ولكنك لا تدركين ذلك، وسقط من ذهنك وحساباتك قول الحق تبارك وتعالى «وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين، الذين ينفقون فى السراء والضراء والكاظمين الغيظ، والعافين عن الناس، والله يحب المحسنين، والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم، ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم، ومن يغفر الذنوب إلا الله، ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون»

فأين أنت من هؤلاء؟ إن إصرارك على المضى فى هذا الطريق سيجلب لك مزيدا من المتاعب والأمراض، وسوف تلقين جزاءك العادل يوم القيامة التى لا تعتقدين فيها، ولا فى عذاب الله، أما الساحر الذى تسمينه الشيخ، فإن جزاءه جهنم، وسوف يخلد فيها بما ارتكبت يداه من أفعال مشينة، ولتعلمى أن كل ما ذكرتيه ليس دليلا على أن ما حدث، لضحاياك نتيجة السحر وإنما تتداخل فيه عوامل كثيرة، منها الابتلاء، والبعد عن الله، والأقدار، فالأعمار محددة، والأرزاق بيد المولى سبحانه وتعالي، ولن ينفع سحر، حتى لو سلمنا بوجوده إلا بإذن الله «ويتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله».. أعيدى النظر فى موقفك، وتوبى إلى الله يهيئ لك من أمرك رشدا، والله على كل شيء قدير.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 7
    ميدو
    2016/09/30 14:16
    0-
    3+

    رحمتى وسعت كل شئ
    وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَن يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذَٰلِكَ ۖ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ (82) ۞ وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ ۖ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَىٰ لِلْعَابِدِينَ (84) وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّابِرِينَ (85) وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا ۖ إِنَّهُم مِّنَ الصَّالِحِينَ (86) وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ۚ وَكَذَٰلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ (88) وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ (89) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَد
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    ^^HR
    2016/09/30 10:54
    0-
    11+

    سيدة تجنست كليا بجنسية الشياطين وتركت جنسية البشر
    مبدئيا نقول أن هذا جرس انذار تحدث عنه الكثيرين فى المناطق العشوائية ومساكن علب السردين والاجساد المتلاصقة فى ظل غياب تام لمتابعة ورعاية الاسرة فليس فى الامكان افضل مما كان،،فهذه السيدة تعرضت للتحرش منذ طفولتها ومن اقرب اقاربها بما يعنى تفتح عقلها على اشياء قبل الاوان فكان من الطبيعى ان تفقد عذريتها فى سن مبكرة ليس بسبب الكلام المعسول فقط ولكن بدراية ومعرفة سابقة،،ثم ترتب على عدم زواجها السير فى طريق الشيطان والانتقام من الجميع بقلب متحجر الى حد الاستمتاع بعذاب الآخرين،،هذا الامر شائع فى العشوائيات والمناطق شديدة الفقر التى تعتبر المورد الرئيسى للملايين من أطفال الشوارع واللقطاء ولله الامر من قبل ومن بعد
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    ^^HR
    2016/09/30 07:46
    0-
    8+

    رأى فى المشكلة الاولى من فضلكم"عائدة الى الحياة"
    مبدئيا نقول أنه شفاء أظهر بجلاء المعجزات الربانية"وإذا مرضت فهو يشفين"،،[وإذا العناية لاحظتك عيونها***نم فالمخاوف كلهن أمان]،، مبدئيا اهنئك على نظرتك الثاقبة وحسن اختيارك لزوجك وإصرارك على الزواج منه رغم رفض ومحاذير اسرتك،،أما نصيحتى لك ايتها الابنة: نعلم جميعا ان الاعمار بيد الله فلاتستسلمى للهواجس والكوابيس واستعينى بخالقك كعادتك مع وضع فرضية أنك ستعيشين مثلا لمدة عام او خمسون ولكن عيشى لحظتك بالرضا وإسعاد نفسك واسرتك بديلا عن العيش تحت وطأة الهواجس والقلق(فكم من صحيح مات من غير علة ** وكم من مريض عاش دهراً إلى دهر)...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    ^^HR
    2016/09/30 07:17
    0-
    13+

    افعال التحرش والاعتداءات متفشية فى العشوائيات
    لا اتجنى عليهم ولكن من واقع مانسمعه من مئات الحكايات فى ظل الفقر وشدة الزحام داخل وخارج السكن والبلطجة والمخدرات والسكر والعربدة والجهل،،لقد سمعت وشاهدت فتاة تعرضت للاغتصاب وهى تحكى بوجه مغطى عن كيفية تعرضها للاغتصاب على يد بلطجى من جيرانهم فى وضح النهار وكيف سحبها الى حجرة فى منزل اسرته وفعل فعلته مع تجاهل وغض الطرف من جانب اسرته ،،وكانت الكارثة الاعظم حين قامت بالشكوى لوالدتها فجاء الرد صاعقا:"اسكتى واسترى على نفسك وكلنا بيحصل معانا كده وفلان ده بلطجى وله عصابة ومحدش يقدر عليه وبيسحب واحدة تعجبه ويفعل معها مافعله معك"
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    ^^HR
    2016/09/30 07:03
    0-
    7+

    سيدة جعلت من نفسها ملكا خالصا للشيطان منذ الطفولة
    مبدئيا نقول أن هذا جرس انذار تحدث عنه الكثيرين فى المناطق العشوائية ومساكن علب السردين والاجساد المتلاصقة فى ظل غياب تام لمتابعة ورعاية الاسرة فليس فى الامكان افضل مما كان،،فهذه السيدة تعرضت للتحرش منذ طفولتها ومن اقرب اقاربها بما يعنى تفتح عقلها على اشياء قبل الاوان فكان من الطبيعى ان تفقد عذريتها فى سن مبكرة ليس بسبب الكلام المعسول فقط ولكن بدراية ومعرفة سابقة،،ثم ترتب على عدم زواجها السير فى طريق الشيطان والانتقام من الجميع بقلب متحجر الى حد الاستمتاع بعذاب الآخرين،،هذا الامر شائع فى العشوائيات والمناطق شديدة الفقر التى تعتبر المورد الرئيسى للملايين من أطفال الشوارع واللقطاء ولله الامر من قبل ومن بعد
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    S.H
    2016/09/30 06:27
    0-
    5+

    مبروك العودة
    سعدنا بكم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    موريس جاد فهيم
    2016/09/30 00:39
    0-
    10+

    انذار
    قد يكون هذا المرض جرس انذار لكى تتعظ وتتوب الى الله صاحبة هذه المشكلة ويقبل الله توبتها كعهده دائما مع كل تائب والقادر على كل شئ يشفيها من مرضها اللعين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق