رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

المرأة الأكثر تأثرا بالطاقة السلبية

سوسن الجندى
المرأة أكثر من يتأثر بالطاقة من أهل كل بيت لأنها عادة أكثر شخص يوجد فى البيت. وهناك عدة أسباب لكل ما تشعر به المرأة تجاه بيتها وحياتها، وأحيانا زوجها وأولادها، وأهمها وجود طاقة سلبية فى البيت قد تؤدى لكراهية البيت، وقد تشعر بالكسل والكآبة والملل، ولكن لا تعرف أن السبب في كل ما تشعر به، هو طاقة البيت السالبة.

فالمنزل هو المكان الذى يسكن فيه الإنسان، وتأتى هذه الكلمة مرادفا للسكينة، بمعنى الراحة والهدوء، وعكس الراحة والهدوء هو التعب والشغب .. والبيت يعكس علي من فيه الكثير من الطاقات المختلفة دون أن ينتبهوا، فيمكن أن تكون الطاقة السلبية في البيت فتنعكس بالسلب على حياة الشخص وشعوره وتصرفاته، وقد تؤدى لكثير من المشكلات والأمراض ووقف الحال مثل السحر تماما .. وهو ما أثبته علم الطاقة، الذى يحاول أن يجعل الإنسان أكثر توافقا مع نفسه ومع البيئة من حوله. ويعتبر علم الطاقة من أخطر العلوم التى تؤثر فى حياة الإنسان، وحتى يصبح بيتك ذا تأثير إيجابي تنبهك د.مها العطار خبيرة الطاقة وأستاذة فلسفة الفن إلى كيفية زيادة الطاقة فى منزلك من خلال عدة أمور أهمها - فقدان أحد أركان البيت، ويكون غير مكتمل الأركان، يكون مربعا أو مستطيلا ناقص جزء، مما يعنى عدم اكتمال الطاقة، وتجنب الطاقات السلبية يكون أيضا بمنع وضع النار بجوار الماء، فلا يوضع مثلا البوتاجاز بجوار الحوض ،كذلك الأتربة والقمامة وخاصة الأتربة غير المرئية تولد طاقة سلبية عنيفة في البيت، والجدران المتسخة والدهان القديم يوقف عمل الطاقة وتدفقها، كما أن كثيرين لا ينتبهون لأهمية إغلاق صناديق المخلفات، وضرورة تجنب تركها أمام مدخل البيت، حيث إن المدخل هو عنوانك.

ويرى علماء الطاقة أن غلق مسارات الطاقة الناتج عن تراكم الأثاث والكراكيب والأشياء القديمة التي لا نستخدمها لمدة طويلة، أو حتى وضع الأشياء بعشوائية ووضع أشياء أسفل السرير مع تجنب الحيوانات السلبية مثل العنكبوت أو بيت العنكبوت، الحشرات بأنواعها، الحيوانات المحنطة تحمل طاقة الموت والمرض والإيذاء والنباتات المجففة مثل الزهور والزينة، كذلك الزهور الصناعية البلاستيك، ويقول العلماء إن النباتات المجففة تحمل طاقات سلبية تسمى طاقات الموت. والأشياء المكسورة مثل الأبواب،الكراسي، الأسرة، الترابيزات، المرآة، كذلك لعب الأطفال المكسورة الأفضل التخلص منها وعدم إصلاحها لخطورتها على الطفل مثل الأشعة الكهرومغناطيسية من الأجهزة مثل التليفزيون، الراديو، التكييف، الثلاجة، والهواتف النقالة، الواى فاىس وخاصة في غرفة النوم وكذلك الزوايا والحواف الحادة مثل الأعمدة الخراسانية، فيجب وضع برواز مدور خشب أو «فيوتك» أو كسر الحافة بأي شيء، والحذر من الجلوس أو النوم تحت كمرة، أو سقف ساقط يضر بالجالس، حيث يؤدى لعدم الراحة والعصبية وإثارة الرغبة فى افتعال المشكلات. مع الحرص على إبعاد الأجهزة المعطلة، واقتناء الأثاث القديم.. كذلك تجنبي الاحتفاظ باللمبات المحروقة التى لا تعمل، وتجنب الإضاءة المباشرة فى منتصف الغرفة، والصور السيئة مثل الدماء والجماجم، والموت مع ضرورة غلق باب الحمام بشكل دائم, كذلك غلق غطاء قاعدة الحمام لأن الحمام من الطاقات السلبية فى البيت، فيجب المحافظة على صيانته باستمرار، كذلك نظافة سطح البوتوجاز واستخدام كل العيون.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق