رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مهندس وزوجته يهربان عملات أجنبية بميناء الغردقة

كتب ـ حاتم محسب
تمكنت الإدارة العامة لمصلحة أمن الموانى من ضبط مهندس بحرى وزوجته وبحوزتهما عملات أجنبية بقصد الاتجار، وأمر اللواء حسام نصر مساعد وزير الداخلية مدير مصلحة أمن الموانى بإخطار النيابة للتحقيق.

كانت معلومات قد وردت إلى ضباط مباحث الإدارة بقيام مهندس بحرى بالسعودية وزوجته الطبيبة بتهريب عملات أجنبية إلى داخل البلاد عن طريق إخفائها داخل سيارته، وبتفتيشها بميناء الغردقة عُثر بها على 97 ألف ريال سعودي، و49 ألف دولار أمريكي، و27 ألف جنيه مصري، وبمواجهتهما اعترفا بحيازة الأموال للاستفادة بفارق سعر العملة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 3
    ahmed almenofi
    2016/08/29 12:00
    91-
    11+

    ياعيني ياعيني
    تشهير وفضيحة لأسرة محترمة بسبب أنهم داخلين البلد بفلوس أ حتى ولو في نيتهم أن يستفيدوا بفرق العمله أمال لو كانوا خارجين بيها كنتوا عاملتوا فيهم أيه؟ أنا أقسم بانه لايوجد مصري واحد مغترب يحول دولار واحد عن طريق البنك لسبب واحد وهو أن توفير أي مبلغ في الغربة يأتي بطلوع الروح أضف إلى ذلك أن الدولة هي التي فتحت شركات الصرافه وهي التي سمحت بوجود سعرين للعمله .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    محمد الرديني
    2016/08/29 11:31
    108-
    13+

    ايه تهمتهم
    الجريمه ان يهرب شخصا ما العمله الاجنبيه او المصريه لخارج البلاد انما العكس (سواء تم بصوره شرعيه او لا) فهو مفيد.... ومن ادرانا فقد يقوم بتغييرهم من احد البنوك واذا كانت هذه الاموال هي مدخراته من عمله كمهندس بحري في السعوديه اذن اين المشكله ولماذا يتم تصويرهم بهذه الطريقه فهم حتى الآن محل اتهام ولم تثبت ادانتهم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2016/08/29 08:19
    30-
    61+

    إحنا فى عرض دولار واحد ياخونة !!
    ما أسوأ المهندس البحرى وزوجته الطبيبة الذين اعماهم الجشع والطمع،،ماذا تركوا لغيرهم وهم يستطيعون العيش مستورين واكثر بحكم دخلهم من وظائفهم؟!
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق