رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الدولار يواصل الهبوط..والمضاربون فى مأزق

> كتب ــ محمد الصديق
هبطت أسعار الدولار فى تعاملات السوق الموازية أمس إلى 11 جنيها للشراء، مع عدم وضوح أسعار للبيع، حيث تسير التعاملات فى اتجاه واحد وهو الشراء بهذه الأسعار، ورفض بيعها عند هذه المستويات.

وقال لـ «الأهرام» محمد الأبيض رئيس شعبة شركات الصرافة، إن تجار العملة والمضاربين فى مأزق حقيقى، لأنهم اشتروا الدولار بأسعار مرتفعة خلال الأسبوع الماضى، وبعد هبوطه يعرضون الشراء بأسعار منخفضة لعمل متوسطات، حتى يقللوا التكلفة ويستطيعوا تصريف ما لديهم من دولار دون خسائر.

وأكد أن السوق مازالت فى حالة ترقب وحذر، وتسودها حاليا حالة من الهدوء الشديد فى عمليات العرض والشراء، خاصة بعد الهبوط الذى شهدته الأسعار نهاية الأسبوع بعد تحركات الحكومة، وتشديد الرقابة وضبط عدد من المخالفين بالسوق.

وأشار الأبيض إلى أن الشائعات هى التى توجه تعاملات سوق الصرف، حيث يسير حائزو الدولار والنقد الأجنبى، وراء ما يروجه المضاربون وتجار العملة، وهو ما قفز بالدولار خلال الأيام الماضية لمستويات تاريخية لم يشهدها من قبل، موضحا أن هذا الصعود غير مبرر وكان بسبب الشائعات.

ومن جانبه أكد مسئول باحدى شركات الصرافة، أن سعر الدولار استقر فى السوق الرسمية عند 8.83 جنيه للشراء و8.88 جنيه للبيع، موضحا أن هناك ترقبا شديدا لتعاملات اليوم، وحركة العرض والطلب مع عودة البنوك من عطلتها الأسبوعية.

وأوضح أن المضاربين ابتعدوا بشكل لافت عن السوق خلال اليومين الماضيين، خوفا من الملاحقات الأمنية والانخفاضات المتواصلة فى الأسعار، موضحا أن التعاملات انحسرت بشكل كبير.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 7
    mohammad daoud ali ahmad abdo // Alex. Univ.1964 -
    2016/07/31 22:08
    0-
    0+

    حاضر المصريين أو سر تأخرهم
    تعتبر المقايضة بالعملات ألخدمة الوحيدة اللاربويّة في مجال عمل البنوك والشركات المالية ... وثمة مجال آخر للبنوك وهو خدمة من عندهم فائض نقدي بإيداع ما يملكون مقابل نسبة ربح تؤخذ من عميل البنك ... ومع التطور في المواصلات فالبنوك ربما تخدم الناس بالتوسط في المعا ملات التجارية لحفظ مصلحة البائع وضمان توصيل البضاعة للمشتري فتأخذ نسبة ربحية من هذا وذاك يتفق عليها لا تتعدّى ٢% من حجم القفلة الحسابية ومع احتساب التكلفة المادية التي يدفعها البنك لخدمة المشتري والبائع مثل ضرائب الدولة والخدمات المادية المحسوسة خارج نطاق البنك كمصاريف تدفع سواء لخدمة البائع أو المشتري = لا حاجة لبنوك مركزيّة بقدر ما نحتاج لهيئة تصدِر وتصدّر العملة الوطنية بمسمى : هيئة وزارة التخزين النقدي لطبع وإنتاج النقد المحلي واستيراد النقد الأجنبي بثمنه ... هنا حضرتك شركات الصرافة تكون تابعة للوزارة ومرخصة من قبلها وكذلك البنوك = مفهومية وزارة المالية ذرّ للرماد في العيون .. ومفاهيم البنوك بشكلها الحالي ما هو إلاّ ضحك على الذقون .. واستيلاء التاريخ على الجغرافيا مزيحا لها بناسِها في وادٍ قلق قيل أنّه باسم واد القعود والنّ
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    رجب الدجلة
    2016/07/31 21:56
    0-
    0+

    لماذا الدولار
    لماذا نركز على ان يكون الدولار هو العملة الرايسية فى التعامل الاقتصادى لماذا لاتكون هناك سلة عملات خاصة وان اغلب تعاملاتنا مع دول اوروبا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    مصرى حر
    2016/07/31 14:04
    0-
    0+

    الدولار يظل دولار بالإنتاج القومى لدولته
    ليس مهما صعوده وهبوطه ولكن الاهم ان تعلو قيمة الجنيه المصرى فوق قيمته كما كان حتى عام 1982
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    labib
    2016/07/31 09:54
    79-
    7+

    ياريت
    الناس اللى مازالوا قاعدين يمتصون دم الشعب اللى بيقولوا عليهم رجال الاعمال المصريين مافيا المواد الغذائية ومواد البناء ومصانع الحديد والاراضى المنهوبة من الدولةومستوردو البضائع السيئة الصناعة الخ الخ ومعاونوهم من اصحاب مكاتب الصرافة - الذين حولوا مهنة الصرافة من مهنة خدمية مساعدة لتصريف العملة اثناء غلق البنوك الى مهنة تجارية بحتة يتم فيها المضاربة على العملات والمقامرة عليها --ياريت يخلوا عندهم ذرة من الرحمة بهذا البلد واهله --- قبل ان تدور الدوائر عليهم --- ويقولوا ياريتنا كنا رحمنا اهل هذا البلد
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    medhat rashwan
    2016/07/31 09:29
    157-
    2+

    الدولار و الجنية
    يأتي الدولار من خمس منافذ رئيسية 1 - قناة السويس و قد تم عمل الممكن لزيادة الحصيلة 2 - السياحة تم عمل الممكن لزيادة الاعداد 3 - الاستثمار الاجنبي هناك المزيد من الخطوات لابد من عملها في هذا المجال عنصر هام 4 - التصدير هناك المزيد من الخطوات لابد من عملها في هذا المجال لرفع الجودة و زيادة الكم عنصر هام 5 - العاملين بالخارج و يمكن من خلال منح الثقة الاستفادة الفورية من هذا المنفذ و لدى افكار كثير في هذا الشأن لا يتسع المجال لذكرها الان ام من ناحيه منافذ خروج الدولار في كثيرة ايضا ولا بد من العمل على تقليص تلك المنافذ لتقليل عجز الموازنة و اعتقد ان السعر العادل للدولار امام الجنيه هو في حدود 6 جنيه و ما يحدث الان هو نتيجة المضاربة على الدولار و كنزة ولا يأخذ دورة الحياة العادية - لدى افكار تجعل المصريين يتنازلوا عن الدولار لصالح البنوك و كذلك زيادة الحصيلة و لكن الحل الامثل و طويل الاجل هو العمل ثم العمل ثم العمل و لابد ان يكون هذا الشغل الشغال للقائمين على الدولة و ليس حل ازمه الدولار لان بالعمل سوف تحل معظم مشاكل البلاد و اسال الله لكم التوفيق و السداد و اعتذر على الاطالة و
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • MEMO
      2016/07/31 15:46
      0-
      0+

      مش شايف حاجة مقيدة
      مع احترامي للسيد medhat rashwan الا اني مش شايف اي حل قاله او انه قال حاجة مفيدة .....
    • hagag
      2016/07/31 11:32
      0-
      0+

      الله يرحم
      فى زمان ليس بالبعيد كان سعر الدولار يتراوح مابين 52 قرشا الى 57 قرشا مصريا ما بين اعوام 76 و78 ماسر كبوه الجنيه المصرى وركوعه امام الدولار الجشع ثم الجشع ثم الجشع مابين التجار وحائزى الدولار الله يرحم ايام زمان
  • 2
    المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    2016/07/31 08:33
    933-
    4+

    ماذا لو أصدر مجلس النواب قنونا يسمح لشركات الصرافة بالشراء فقط من الجمهور والبيع فقط للبنوك بنسبة ربح ١ % ؟؟
    ماذا لو أصدر مجلس النواب قنونا يسمح لشركات الصرافة بالشراء فقط من الجمهور والبيع فقط للبنوك بنسبة ربح ١ % ؟؟ قانون مثل هذا سيقضى على السوق السوداء فى ٢٤ ساعة ، لأن الصرافة ستضطر للشراء بالسعر الرسمى لأنها ستبيع للبنك بالسعر الرسمى (سعر الشراء +١ % مكسب) ،هذا قانون يراعى مصالح الشعب من غير نواب المجلس يرعى مصالح الشعب ؟؟ المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مهندس / مجدي المصري - القاهرة ...
    2016/07/31 04:38
    123-
    8+

    وسينخفض أكثر لو زادت نسبة الفائدة بالجنية المصري ...
    أنا مصري وأعمل بالخارج وكم أنا سعيد لما يحدث وأتمنى لو أن البنوك قامت برفع الفائدة على الجنية المصري بالتالي كل من عنده دولار سوف يُغيره بالمصري ليستفيد بفارق السعر كما كان في الثمانينات عندما كانت الأرباح 18.5 % ..مع سماح البنوك بالبيع والشراء في نفس الوقت وليس الشراء فقط ..ومنع إستيراد السلع التي لها مثيل بمصر .وإجبار المستوردين على تصدير منتجات مصرية كما يستودون وتشديد الرقابة على المنافذ البرية والبحرية .وحبس أي مستورد يقوم بإستيراد سلع مثل الشماريخ والتليفونات المضروبه ..ومنع الإستيراد نهائياً من تركيا .لقد وصل بنا الحال أن نستورد حفاضات الأطفال من تركيا وعلب الفول المدمس والصابون من دبي وجميع المنسوجات من تركيا.أين نحن .ناهيك عن الأدوات الكهربائية بكافة أنواعها من الصين ..الأرز نستورده ؟؟؟
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق