رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الرئاسة تتقدم بخالص العزاء لأسر الضحايا
مصرع ١٩ معتمرا مصريا فى انقلاب حافلة على طريق مكة ـ المدينة المنورة

كتب ـ شادى عبدالله زلطة ومروة البشير وجدة ـ محمود النوبى:
لقى ١٩ معتمرا مصريا مصرعهم فى انقلاب حافلة على طريق مكة ـ المدينة المنورة وتتابع القنصلية المصرية فى جدة الحادث الذى تعرضت له الحافلة التى كانت تقل 44 معتمرا مصريا فى طريق مكة ـ المدينة،

وأسفر عن مصرع 19 معتمرا ، منهم 8 مجهولو الهوية جار أخذ بصماتهم، و5 جثامين تم نقلها إلى مستشفى الحمنة و6 جثامين تم نقلها إلى مستشفى الميقات، وأنه تم نقل 25 مصاباً إلى مستشفيات المدينة المختلفة بالتعاون مع الهلال الأحمر السعودى.

وصرح السفير عادل الألفى قنصل مصر العام فى جدة ان فريق القنصلية المصرية انتقل إلى المستشفيات وتفقد حالات الوفاة وجارى والمصابين الذين تم نقلهم الى المستشفيات وقد تم التعرف على 11 متوفيا وهم: شيماء محمد إبراهيم، وزينب محمد ابراهيم ، ومحمد ابراهيم محمد، وكمال عبدالعال عبدالحميد جعفر، وهانم محمد سليمان، وأحمد على كيلانى شلبى، ورتيبة برعى محمد طنطاوى، ونعمة عبدالغنى عثمان، وعبدالسلام شحاته أحمد جادالله، وعايدة عبدالسلام بدراوى جاد .

ومن ناحية أخرى، أوضح الهلال الأحمر السعودى أن العمليات الإسعافية (997) بالمنطقة تلقت بلاغاً فجر أمس يفيد بوقوع حادث انقلاب حافلة بطريق الهجرة كيلو 130 بإتجاه المدينة، وعلى الفور تم توجيه أربع عشرة فرقة إسعافية أرضية وفريق التدخل السريع والإسعاف الجوى السعودى وأربع فرق إسعافية تابعة للشئون الصحية .

وعند الوصول للموقع وبعد إجراءات الفرز الإسعافى اتضح وجود 19 حالة وفاة و22 إصابة حالة معظمها متوسطة وخطرة. وأشارت المعلومات الاولية إلى ان المعتمرين ينتمون لمحافظة الإسكندرية.

ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسى بسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لتوفير الرعاية اللازمة للمصابين وذويهم فى حادث السير الذى وقع أمس على الطريق الذى يربط بين مدينتى مكة المكرمة والمدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية وأسفر عن مصرع واصابة عدد من المعتمرين المصريين.

كما أعرب الرئيس عن تقديره للإجراءات السريعة التى اتخذتها السلطات السعودية الشقيقة للتعامل مع تداعيات هذا الحادث الذى تعرض له المعتمرون المصريون.

وقد أعربت رئاسة الجمهورية، فى بيان أمس، عن بالغ الأسف وعميق الحزن لمصرع وإصابة عدد من المعتمرين المصريين.

وتقدمت الرئاسة بخالص العزاء والمواساة لأسر ضحايا هذا الحادث وتدعو الله العلى القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم عائلاتهم وذويهم الصبر والسلوان.

وأكدت فى هذا الإطار التواصل المستمر للجهات المصرية المختصة مع السلطات السعودية منذ وقوع الحادث الأليم من أجل ضمان تقديم الرعاية الصحية اللازمة للمصابين المصريين بالمستشفيات السعودية، بالإضافة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لسرعة نقل جثامين الضحايا.

كما وجه المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء خلال اتصال له مع سفير مصر بالمملكة العربية السعودية، بمتابعة تطورات حادث انقلاب الأتوبيس الذى وقع صباح أمس فى المملكة، والذى كان يقل معتمرين مصريين، حيث أسفر الحادث عن وفاة 19وإصابة 25معتمرًا.

وصرح السفير حسام القاويش المتحدث الرسمى لرئاسة مجلس الوزراء بأن رئيس الوزراء اطمأن خلال الاتصال على حالة المصابين ووجه السفير المصرى بالسعودية بتوفير كافة سبل الرعاية الصحية لهم وإنهاء إجراءات دفن الجثامين أو نقلها الى أرض الوطن وفقا لرغبة أهالى المتوفين فى أسرع وقت ممكن، كما كلفه بموافاته بأسباب الحادث وتفاصيل التحقيقات المتعلقة به.

وأضاف المتحدث الرسمى أن المهندس شريف اسماعيل وجه كل من وزارتى الخارجية والهجرة بتشكيل غرفة عمليات لمتابعة تطورات الحادث وتقديم كافة سبل الدعم المطلوبة للمصابين وأهاليهم للاطمئنان عليهم، وذوى المتوفين لمتابعة إجراءات دفن الجثامين.

وقد أشاد رئيس الوزراء بالدعم الكبير الذى قدمته السلطات السعودية فى اسعاف المصابين وانتشال جثث المعتمرين المصريين، وهو ما يعكس مدى عمق وقوة العلاقات المصرية ـ السعودية على المستوى الرسمى والشعبي، كما تقدم المهندس شريف اسماعيل بالعزاء الى أهالى المتوفين داعيا الله أن يلهمهم الصبر والسلوان وأن يرحم موتاهم.

و نعى الأزهر الشريف وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، المعتمرين المصريين المُتَوَفَّيْنَ فى حادث انقلاب حافلتهم، امس، على طريق الهجرة السريع بين مكة والمدينة المنورة، ويتمنَّى الشِّفاء العاجل للمصابين فى نفس الحادث.

واعرب الأزهر فى بيان امس عن خالص تعازيه وصادق مواساته لأهالى وأسر ضحايا الحادث الأليم؛ سائلاً الله تعالى أن يرحمهم، وأن يتقبلهم عنده من الشهداء، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، « إِنَّا للَّهِ وَإنَّا إليهِ رَاجِعُونَ».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 6
    khaled
    2016/03/20 09:10
    0-
    0+

    البقاء لله
    انا لله وانا اليه راجعون نحسبهم عند الله أنشاء الله من الشهداء اللهم اغفر لنا ولهم وارحمهم والهمنا و زويهم الصبر والسلوان انا لله وانا اليه........................................................................................................................
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    wiseman
    2016/03/20 06:55
    0-
    2+

    مصرع ١٩ معتمرا مصريا
    الله يرحمهم ولكن ما هي أسباب الحادث ......هل السواق كان مرهق مثلا ...وهل من الممكن منع الحوادث الناتجة عن اهمال بشري بالتعليم و الثواب و العقاب ...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    mango
    2016/03/20 06:46
    0-
    1+

    البقاء لله
    ربنا يجعل مثواكم الجنه اللهم احسن خواتيم أعمالنا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    مصرى حر
    2016/03/20 06:09
    0-
    6+

    ربنا يرحمهم ويحسن اليهم ... انتقلوا الى رحاب ربهم فى اطهر بقاع الارض
    رحم الله شهداء الوطن الابرار الذين اغتالتهم يد الارهاب الخائنة الآثمة فى العريش بالامس ....عزاء ومواساة لأسر وذوى الضحايا فى الحادثتين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    SAID mUSTAFA
    2016/03/20 03:38
    0-
    0+

    البقاء والدوام لله
    انا لله وانا اليه راجعون نحسبهم عند الله من الشهداء اللهم اغفر لهم وارحمهم والهم زويهم الصبر والسلوان
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ابو العز
    2016/03/20 01:14
    0-
    0+

    نفس سيناريو حادثة المعتميرن الفلسطينيين وتقريبا في كل التفاصيل ..
    شيء غريب والله يعجز العقل عن تفسيره الا ان يقف طالبا الرحمة للجميع وان يكتبهم شهداء ويتغمدهم برحمته ويدخلهم فسيح جناته وان يلهم الجميع الصبر والسلوان ..بسم الله الرحمن الرحيم ( وللآخرة خير لك من الأولى ) ... صدق الله العظيم .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق