رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

دولارات الأهلى والزمالك تثير غضب الشارع الرياضى

خالد فؤاد ـ ممدوح فهمى :
ماكليش - مارتن يول

وزارة الرياضة تندهش .. والبنوك ترفض .. وإدارتا الأحمر والأبيض تتجاهلان ظروف الحكومة
الجزائر تعطى درسا للجبلاية بإيقاف استقدام الأجانب لمساندة الدولة

فى الوقت الذى لم يجف فيه حبر التوقيع على عقود مدربى الاهلى والزمالك الجديدين, الهولندى مارتين يول والاسكتلندى ماكليش .. بدأت التساؤلات تدور فى أروقة وزارة الشباب والرياضة حول كيفية توفير العملة الصعبة لهما.. علما بان بعض البنوك التى تتعامل مع الناديين أكدت انها لن تستطيع توفير هذه المبالغ الكبيرة شهريا من العملة الصعبة لان لديها اولويات اخرى تتعلق باحتياجات المصريين فى المعيشة التى تتطلب توفير قدر كبير من الدولارات.

وعلمت «الاهرام» أن بعض البنوك أرسلت خطابا الى البنك المركزى لإطلاعه على موقف الناديين من تعاقدهما لتوفير هذه المبالغ خاصة ان البنك ليس لديه احتياطى كاف من العملة لسد هذه الاحتياجات , مما جعل شبح الرحيل المبكر لكلا المدربين يلوح فى الافق نظرا لرفض كل منهما الحصول على مستحقاته بالجنيه المصرى.. وهو الامر الذى كان من اسباب رحيل البرتغالى فيريرا المدير الفنى الاسبق للزمالك .. والذى تمسك بان يحصل على راتبه كما ينص عقده بالدولار وليس بالجنيه المصرى كما كان يريد البنك الذى يتعامل معه نادى الزمالك مما دفع المدرب الى حزم حقائبه ومساعده لا سيما بعد تعاقده مع السد القطرى الذى ضاعف له الراتب بالدولار. وكشف مصدر مسئول بوزارة الشباب والرياضة عن أن الوزارة لن تتدخل فى مشكلة دفع رواتب مدربى الاهلى والزمالك خاصة ان الدولة فى أمس الحاجة الى هذه الدولارات والمبلغ المخصص للجهاز الفنى لكل فريق ضخم ومن الصعب تدبيره وسط الظروف الحالية للبلاد .. فالاهلى تعاقد مع مدير فنى ومدرب احمال مقابل 200 الف دولار أى ما يساوى مليونا و600 الف جنيه مصرى شهريا.. بخلاف مكآفات الفوز .. والزمالك هو الآخر تعاقد مع المدرب الاسكتلندى ومدرب احمال مقابل 60 الف دولار أى ما يساوى 480 الف جنيه.

واضاف المصدر انه فى حالة اندهاش من الناديين و من المحتمل أن تبحث الوزارة سبل ايقاف هذا النزيف من العملة الصعبة من خلال لجنة لوضع قيود على التعاقد مع المدربين الاجانب .. مثلما فعلت الجزائر من قبل عندما أوقفت التعاقد مع اللاعبين الاجانب حفاظا على العملة الصعبة لا سيما ان القيادة السياسية تبذل جهودا حثيثة لتحسين احوال المواطن وتوفير الضرورات الاساسية له .. وهو ما بلورته كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى خطابه الاخير «صبح على مصر بجنيه» فى اشارة الى ضرورة تعاون الجميع على التقدم بهذا البلد.

وقال المصدر إن ما يدور على الساحة الكروية يسير عكس اتجاه التيار فى البلد حاليا فبينما الحديث يتركز على ضررورة التماسك والترشيد حفاظا على اقتصاد المحروسة تأتى بعض القيادات الرياضية لتدير ظهرها الى ذلك وتنطلق نحو تعاقدات مبالغ فيها.. وكأنهم يقولون للشعب المصرى «شجع فريقك بدولار».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 10
    نادر محمد- دبى
    2016/02/29 17:17
    0-
    0+

    عيب اوى
    واللة عيب ان تقول االبنوك المصرية ان ليس لديها دولارات لدفع مرتب مدرب كرة قدم ,اذا كان رئيس النادى سيقوم بسداد 70 % من راتبة الا يوجد بالينك الاهلى 60000 دولار قيمه 30% الباقية من راتبة لكى يدفعها لة البنك
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 9
    Ahmed
    2016/02/29 15:49
    0-
    0+

    Commission
    Who told you that's the salary?? where is the commission??
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 8
    ahmed almenofi
    2016/02/29 14:36
    0-
    1+

    محلولة بسيطة جداً
    لاداعي لإندهاش وزارة الرياضة ولاداعي لإنبعاج البنك المركزي بسبب توفير دولارات لدفع رواتب مدربي الأهلي والزمالك محلولة وبسيطة جداً . زمان في القرية المصرية ونتيجة لضيق ذات اليد والفقر كان كل أهل القرية يحلقون بنظام مايسمى على الزرعه . بمعنى أن الحلاق كان يتقاضى أجره مؤجلاً عندما يحل موسم الحصاد ، ويكون هذا الأجر عبارة عن جزء من نتاج مايزرعه أهل القرية وكان أكثر شيئ يزرع في تلك الأوقات هي الحبوب سواء قمحاً أو زره أو غيره . فما رأيكم لو تعاملنا مع المدربين بنفس الطريقة . فلنكتب بند في عقديهما أنهما سيتقاضوا أجورهم قمحاً مثلاً وعندما يحل موسم الحصاد على جماهير الناديين من المزارعين الوفاء بحصة من المحصول توازي أجر كل مدرب ومكافأت الفوز . وبما أننا ندخر الدولار لكي نشتري به القمح من أوربا وروسيا فيمكن لكل مدرب أن يبيع المحصول بالعملة الصعبة وبسهولة بل يمكنه أن يحقق أرباحاً إضافية إذا زاد الطلب على القمح مثلاً أو إذا زاد سعره في البورصات العالمية . وفي النهاية لايسعني إلا أن أخاف على بلد تخاف من تدبير مبلغ 260 ألف دولار شهرياً .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 7
    Cherif Ahmed
    2016/02/29 12:17
    1-
    3+

    هذه الرواتب الشهرية ميزانية سنوية لإعداد أبطال للعالم و الأولمبياد !
    هل الرياضة كرة قدم فقط ؟ و ماذا أنتجت غير العصبية و التشنج و القبح و القتل ! ياريت نفوق بقى من الهم اللى إحنا فيه .... فى ابطال فى مصر يتمنوا ألف جنيه ميزانية إعداد شهري
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    ابو العز
    2016/02/29 10:33
    0-
    1+

    الكرة كالدولار مكورة ؟!
    من اين تأتي الدولارات يا كباتن !؟ ولماذا لا تتبرعون لتحيا مصر ؟! .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    كمال العربى
    2016/02/29 09:43
    0-
    0+

    شكرا لكل من ا خال فؤاد وأ ممدوح فهمى .....فقد عبرا تماما وبصدق عن إستهجان وإستنكار الشعب المصرى لما بدر من الناديين نحو سداد ملايين الدولارات لمدربين إستنزافا لخزينة الدوله الخاويه من العمله الصعبه
    ألا يعلم مسئولوا الأهلى والزمالك أن المتفرجين قد زهدوا مشاهدة المباريات المحليه ويحتشدون حاليا وراء الإستمتاع بمشاهدة مباريات الفن والإتقان الاجنبيه سيما الأوربيه .....مادام الحال هكذا لما إستقدام مدربين أجانب يتقاضون مرتباتهم بالدولار العزيز ......ولماذا لا نقتدنى بالشقيقه الجزائر التى بادرت بحظر دفع مكافاّت المدربين بالعمله غير الجزائريه .....الأمل أن تمتنع البنوك المصريه عن سحب رصيد الدولار وإعطائه لمن لا يستحق
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    احمد
    2016/02/29 07:27
    0-
    1+

    الا يوجد ناصح امين
    في الوقت الذى البلاد من الحالة الاقتصادية وندرة العملة الصعبة وتعدى الدولار في السوق السوداء 9 جنيهات الاهلى يتعاقد مع مدير فنى ومدرب احمال ب200 الف دولار والزمالك مع مدرب ب 60 الف دولار اى ما يقرب من 25مليون جنيه سنويا حتى وان كان يتحملها رجال اعمال ولا يتحملها النادى وماذا سيفعل هذا الاجنبى ......لقد مر على المنتخب الوطنى عشرات المدربين الاجانب ولم نصل الى كأس العالم منذ اكثر 25 عام ووصلنا فقط بمجهود واداء مدرب مصرى قدير رحمه الله الكابتن محمود الجوهرى ...........الا يوجد من ناصح امين لرجال الاعمال من هواة المنظرة والشو الاعلامى
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    مصرى حر
    2016/02/29 07:00
    0-
    1+

    لاشك أنها تثير الغضب والحنق والدهشة ...من أين يأتون بتلك الأموال الطائلة؟!
    الجماهير غائبة والدولة تعانى ففيم هذا الاسراف والسفه؟!
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    يسري محمد المنباوي- دبي
    2016/02/29 06:32
    0-
    1+

    وكوبر فين ؟
    واين كوبر من الذى نحن فيه .. لا تعليق سوى حسبى الله ونعم الوكيل
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    قبطان عادل على محمد
    2016/02/29 03:48
    0-
    1+

    بالامس علقت على من اين سيتم توفير مرتبات المدربين والتى تتعدى 2 مليون جنيه شهريا وقلت هناك مباريات الخارجيه تشاهد وقلت المباريات لدينا القليل يشاهد لان اختفت الكوره
    هل الناديين لدهم مصادر تمويليه بالخارج ستتكفل بدفع المرتبين مطلوب من الناديين تفسير تسديد المرتبات الشهريه (ملحوظه المرتب يمكن تشغيل 1200 سخص بمرتب رسمى 1500 جنيه ) ربنا يستر
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق