رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

العالم يجتمع فى جنازة عميد الدبلوماسية بطرس غالى

كتب ـ عماد حجاب:
البابا تواضروس يترأس قداس الجنازة (تصوير - هاشم أبو العمايم)
اجتمعت صورة مصغرة من العالم من شخصيات دولية وأممية وعربية ومصرية فى جنازة الدكتور بطرس بطرس غالى الأمين العام للأمم المتحدة الأسبق ورئيس المنظمة الفرانكفونية الاسبق ،والرئيس الشرفى للمجلس القومى لحقوق الإنسان داخل الكنيسة البطرسية الملحقة بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية فى القاهرة وسط أجواء مفعمة بالحزن لفراق شخصية عالمية يصعب تكرارها بعد أن وافته المنية عن عمر يناهز 94 عامًا.

وقد حقق شيخ الازهر الشريف فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، أمنية الدكتور بطرس غالى فى أن يحضر شيخ الأزهر جنازته مع قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، دليلا على وحدة أبناء الوطن، وهو ما حدث من مشاركتهما فى الجنازة العسكرية.
ولف جثمان الراحل الكبير بالعلم المصري منذ لحظة الجنازة العسكرية إلى لحظة دفنه بالكنيسة البطرسية تعبيرا عن حب مصر له، كما أرسل الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن باقة ورد ملفوفة بالعلم الفلسطينى والكوفية الفلسطينية تقديرا لعطاء الراحل للقضية الفلسطينية وقدمها لأسرة الراحل التى حرصت على وضعها فى واجهة الكنيسة البطرسية، وتولت الكشافة الكنسية حمل الجثمان والمشاركة فى مراسم الدفن مع الاباء القساوسة.‪
‬وقدمت إيرينا بوكوفا الأمين العام لمنظمة اليونسكو وممثل بان كى مون الامين العام للامم المتحدة خلال قداس الجنازة بالكنيسة عزاء منظمة الأمم وقالت أنقل أحر التعازى لكل محبية وأسرته وللأسرة الدبلوماسية، ولكل المفكرين.
وقالت إننا الآن فى الكنيسة نرى القاهرة كتابًا مفتوحًا للثقافة والتاريخ والدين والحضارة وهى الروح التى نقلها غالى للأمم المتحدة كاول أمين عام أفريقى عربى ،كما حمل معها روح التنوع بداخله وكان رجلًا عظيمًا و يؤمن بمبادئ السلام فى العالم،ونموذجًا يحتذى فى العمل بمنظمة الأمم المتحدة.
وأكدت ميكائيل جون أمينة عام منظمة الفرانكفونية إن بطرس غالى كان رائدًا ويحلم بعالم يتمتع بالتعليم بدون تمييز أو تفرقة،وإنه رسم لنا الأمل، وأحد البنائين العظام من أجل خدمة البشرية، واستطاع أن يرشد العالم إلى الطريق المضاء من أجل البشرية.
وقال عمرو موسى الأمين العام السابق للجامعة العربية أن الدكتور بطرس غالى شخصية متفردة أثرت فى العمل الدبلوماسى المصرى والعربى والعالمى، وترك فى وزارة الخارجية بصمة لا تمحى وأدخل الملف الثقافى فى العمل الدبلوماسى.
وقال البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية: إننا نودع الراحل بطرس بطرس غالى الذى يمثل تاريخاً طويلاً حافلاً ومشرفاً وأننا نودعه ليس إنساناً مصرياً فقط، ولكنه أيضاً إنسان عالميً، والأعمال العظيمة التى قام بها الدكتور بطرس تحتاج إلى مجلدات،ونرى فيه ثلاث صفات رئيسية أنه رجل صانع سلام فى كل المناصب التى احتلها،ومعلم للأجيال ومخلص للوطن.
وأضاف البابا تواضروس الثانى: أن غالى كان معلم أجيال، فنبوغه وإصراره ودراسته واجتهاداته جعلت منه إنسانا نابغا متفوقا ودارسا ومتعمقا فى القانون والسياسة الدولية والصحافة والدبلوماسية العالمية، وتوجد قامات مصرية فى وقتنا الحاضر تتكلم بفخر أنهم تلاميذ لهذا العالم الجليل، وأجيال تعلموا منه فنون الدبلوماسية والمفاوضات والصحافة واللباقة والكياسة‪.‬
وفى الوقت نفسه عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك بحضور ممثلى 192 دولة جلسة خاصة لتأبين الدكتور بطرس غالى أمينها العام الأسبق، فى نفس توقيت الجنازة ودفن جثمانة بالقاهرة للتدليل على قيمته الكبيرة الدولية داخل قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة التى أدلى بها القسم عند توليه منصبه قبل نحو ربع قرن.
وأكد السفير ماجد عبدالفتاح وكيل الأمين العام للأمم المتحدة إن بان كى مون الأمين العام للمنظمة قرر تنكيس أعلام الأمم المتحدة فى جميع أنحاء العالم لمدة ثلاثة أيام، حدادًا على رحيل الدكتور بطرس بطرس غالى الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة.
وقال بان كى مون الأمين العام للأمم المتحدة خلال كلمته بجلسة التأبين الاستثنائية بالأمم المتحدة، أن بطرس غالى كان صوت المستضعفين على المستوى الدولي، ونظم الكثير من المؤتمرات التى تتحدث عن التحديات التى تواجه الدول النامية وتمكين المرأة، والقضاء على مختلف المشاكل التى عانت منها تلك الدول ، وعمله بالمنظمة كان محفوفًا بالمخاطر، مؤكدا إن استقلالية بطرس غالى مثلت مشكلة لدى البعض فى الأمم المتحدة، وأن تلك هى الفضيلة التى تميز أى مسئول يعمل بالمنظمة، كما أن غالى حصل على احترام الكثيرين بوصفه دبلوماسيا مخضرمًا، كما لم يحاول التقرب لأى أحد وكان صريحًا.
وأوضح السفير عمرو أبو العطا سفير مصر بالأمم المتحدة ان مراسم الجمعية العامة أبلغ صور التعبير عن تقدير ووفاء المجتمع الدولى ممثلا فى الأمم المتحدة للدور القيم الذى قام به الدكتور غالي، فقد مثل عطاء الدكتور بطرس غالى لوطنه ولإفريقيا والدول العربية والعالم نموذجًا فريدًا ستنهل من علمه أجيال مقبلة،وعبر عن انتمائه الوطنى بجذوره الفكرية والثقافية والدينية المتنوعة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 3
    مصرى حر
    2016/02/20 06:13
    0-
    1+

    جنازة تناسب قدر الرجل وانجازاته محليا وعربيا وافريقيا وعالميا
    اهل الخبرة والعطاء والكفاءة والاسهامات يجتمع عليهم جميع الناس تلقائيا بدون تفكير
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    مجدى شكرى- استراليا
    2016/02/20 02:15
    0-
    2+

    تحية وتقدير
    عشت عالما جليلا للعالم ولأفريقيا ولمصر أحببت الجميع فأحبك الجميع وهو ماشاهدنأه فى جنازتك المهيبة فنعيما لك بالفردوس.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ابو العز
    2016/02/20 00:05
    0-
    1+

    لترقد روحه في سلام ..
    يجب ان لا ننسى ان الولايات المتحدة الأميركية قد عطلت فرصة بقائه أمينا عاما للمنظمة الدولية لفترة اخرى مقررة غالبا لهذا المنصب من متوليه .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق