رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

ميسى يثير إعجاب العالم بضربة جزاء خادعة

برشلونة - د.ب.أ:
قام اللاعب الأرجنتينى ليونيل ميسى نجم برشلونة الاسبانى بتقليد الأسطورة الهولندية يوهان كرويف فى تنفيذ ركلة جزاء تاريخية، مرر من خلالها الكرة لزميله الأوروجوانى لويس سواريز، الذى أودعها الشباك، وذلك خلال المباراة التى فاز فيها الفريق الكتالونى 1/6 على منافسه سيلتا فيجو فى الأسبوع الـ 24 من مسابقة الدورى الاسباني.

وجاءت ركلة الجزاء قبل سبع دقائق من نهاية المباراة، عندما تقدم ميسى لتنفيذها وفاجأ الجميع بتمرير الكرة بلمسة «خفيفة» لينطلق سواريز من الخلف ويسجل هدفه الثالث فى المباراة.
وأدهشت تلك اللعبة عقول العالم أجمع وأعادت إلى الأذهان ركلة الجزاء التى نفذها النجم الهولندى السابق يوهان كرويف عام 1982.
وتصدى كرويف فى مباراة بين أياكس أمستردام وهيلموند فى الدورى الهولندي، لتنفيذ إحدى ضربات الجزاء، والتى قام بتمريرها لزميله أولسين، الذى قام بدوره بإرجاعها مرة أخرى لكرويف ليسجل الأخير.
وأثارت ركلة الجزاء التى شارك فى تنفيذها كل من ميسى وسواريز العديد من ردود الفعل، رغم أن بعض وسائل الإعلام أكدت عدم شرعية الهدف بداعى دخول سواريز إلى منطقة الجزاء قبل أن يمرر له ميسى الكرة.
وقال جوردى ألبا ظهير برشلونة: «ميسى دائما ما يبتكر أشياء، ولقد قام بهذا الأمر مرة أخري، إنه الأفضل».
وقال الأرجنتينى جوستافو كابرال، لاعب سيلتا فيجو: «إنه أمر غريب، هذا النوع من ركلات الجزاء نادر، إنه يثير الضيق قليلا رغم أنه جائز».
وأضاف دانى ألفيش لاعب برشلونة: «إذا سارت الأمور بشكل جيد فإنك ستكون سعيدا ولكن إذا حدث العكس فستكون محطا للانتقادات».
ومن جانبه، أشار ادوارد بيريزو، المدير الفنى لسيلتا فيجو قائلا: «مهاجمو برشلونة يلعبون دائما بنفس الطريقة، إنهم يحترمون المنافس».
وأسهبت وسائل الإعلام الموالية لبرشلونة فى الإشادة بالحركة الخادعة التى قام بها ميسي، حيث قالت صحيفة «سبورت» فى عددها الإلكتروني: »إنه ساحر، ويبرهن على هذا مباراة تلو أخري، يحطم الأرقام القياسية وينفذ ألعابا مستحيلة، مستحيلة بالنسبة لباقى اللاعبين وليس بالنسبة له، هذا واضح».
وتابعت صحيفة «ديبورتيفو»: «لم ير من قبل؟، هذا لا ينطبق على ميسي».
بينما اعترف اللاعب البرازيلى نيمار دا سيلفا نجم هجوم برشلونة الأسبانى أن ركلة الجزاء الخادعة، التى نفذها زميله الأرجنتينى ليونيل ميسى فى مباراة الفريق أمام سيلتا فيجو وأسفرت عن تسجيل لويس سواريز الهدف الرابع كانت ستمرر له فى الأساس بدلا من النجم الأوروجواني.
وقال نيمار ضاحكا فى تصريحات لشبكة «برسا» التلفزيونية: «ركلة الجزاء كانت لى فى الأساس، لقد تدربنا على تنفيذها».
وجاءت ركلة الجزاء التى أدهشت العالم أجمع فى الرمق الأخير من المباراة التى فاز بها برشلونة 6/1 على منافسه خيتافى فى المرحلة الـ 24 من الدورى الأسبانى .
وتقدم ميسى لتنفيذ ركلة جزاء احتسبت لبرشلونة فى الدقيقة 83، حيث قام بتمريرها إلى الناحية اليمنى لينطلق سواريز قادما من الخلف ويسددها فى المرمي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    محمد احمد البابا
    2016/02/16 09:52
    0-
    3+

    المايسترو صالح سليم نفذها قبلهم بنصف قرن
    لقد شاهدت المايسترو الراحل و رئيس مجلس النادي الاهلي السابق و قبل اعتزاله و اثنا تسديده لضربة الجزاء فقام بتمريرها للامام و تقدم احد لاعبي الاهلي لا اذكر اسمه حاليا و سجلها .. و قام المرحوم الكابتن محمد لطيف بالشرح لقانون الكرة كما عودنا اثناء تعليقه على المباريات بأن تمرير الكرة يجب ان يكون للامام و لايدخل الزميل الا بعد تحرك الكرة و بذلك يكون الهدف صحيحا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    Dr. Gharib
    2016/02/16 09:27
    0-
    3+

    صالح سليم
    الا يتذكر احد من المحللين الرياضيين ان الكابتن صالح سليم قام بتنفيذ هذه اللعبة من قبل وذلك على ما اعتقد فى اوائل الستينات عندما مرر الكرة الى الكابتن رفعت الفناجيلى من ضربة جزاء
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق