رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مجرد رأى
عن البرد والبصل

الحمد لله.. فالشتاء يبدو أنه يجمع عزاله وإن بقيت خطورة تذبذب الجو واحتمالات المرض. وأول مايجب لفت النظر إليه هو التفرقة بين نزلة البرد والإنفلونزا. وقد يبدو أعراض الاثنين واحدة من رشح وتكسير فى الجسم ولكن يظل الفارق كما قال لى الدكتور مختار مدكور أستاذ الأمراض الصدرية فى أن الإنفلونزا تصحبها حرارة بينما نزلات البرد بدون حرارة وعلاجها الراحة. ويرفض الدكتور مدكور استخدام المضادات الحيوية فى نزلات البرد لأنها أولا لاداعى لها وثانيا تقلل مناعة الجسم وثالثا تفقد المريض سلاحا يضعف استخدامه فى الحالات التى يحتاج فيها فعلا إلى المضاد الحيوى .

أما البصل فهو معروف بفائدته هو والثوم ولذلك فالمصريون القدماء كانوا محقين كما نقل عنهم عالم الآثار الشهير فى استخدام البصل لعلاج البرد. ويسترجع أحمد نبيل حسنين فى رسالة من هولندا مشهد عاشه فى أسوان خلال سنوات بناء السد العالى شاهد فيه البصل الأخضر طبقا دائما على موائد المهندسين الروس الذين كانوا يعملون فى السد وعرف منهم أنهم يأكلونه مع الوجبات لتقليل شدة حرارة أسوان فى الصيف . ويؤكد أشرف ابراهيم فائدة البصل ولكنه ينصح بضرورة عصر الليمون البلدى عليه .

أما د. وديع بدوى رئيس روتارى نزهة الإسكندرية فيقترح وصفة مفيدة للبرد عبارة عن جنزبيل مع قرفة مع معلقتين من العسل الأبيض وعلى كل ذلك مهم جدا عصير الليمون مؤكدا أنه رغم غرابة هذا الكوكتيل الشعبى فله وقع جيد وتأثير كبير على علاج آثار البرد .

وأنهى باقتراح أثق أنه يشغل المستشار أحمد الزند وزير العدل وهو عدم تناسب عدد محاكم الاستئناف الموجودة حاليا مع عدد السكان والقضايا . وتشرح رسالة العميد مهندس بالمعاش أنه منذ 50 سنة عندما كان عدد سكان مصر 40 مليونا كان يوجد بها 8 محاكم استئناف، واليوم بعد تضاعف عدد السكان وزيادة أعداد القضايا مازالت محاكم الإستئناف كما هى 8 محاكم مما يرهق المواطنين وكذلك المحامون العامون. فمحكمة استئناف الإسكندرية مثلا تشمل مرسى مطروح والجيزة يتبعها الوادى الجديد وهكذا مما يرهق بلا شك العدالة . .

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: