رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بريطانيا تكتب نهاية عصر الاخوان

متابعة ـ أحمد إمام:
مظاهرة ضد التنظيم الدولي لـ«الإخوان» تطالب بطردهم من بريطانيا
لم تكن جماعة الإخوان الإرهابية تتوقع ولو للحظة واحدة أن تقوم بريطانيا برفع يديها عن التنظيم الدولى للإخوان وإصدار تقرير يدين فيه الجماعة بأعمال عنف وإرهاب ،

 فقد كانت الجماعة بمثابة « الابن المدلل» لدى بريطانيا التى وصفها الخبراء والمحللون بأنها «حاضنة» الإخوان على مدى أكثر من 80 عاما منذ نشأتها على يد حسن البنا عام 1928، ثم التطرف على يد قطبها المتشدد سيد قطب .

وأكد المحللون أن أوروبا أدركت أن مصر تسير على الطريق الصحيح فى مكافحة الإرهاب ،وأنها ثبت لديها أن الإخوان الراعى الرسمى لكل التنظيمات المسلحة، ومنها القاعدة وداعش وأنصار بيت المقدس وكتائب القسام وحزب الله وغيرها.. وأن فكرة  تصدير « المظلومية» التى تبنتها الجماعة على مدار تاريخها تم فضحها، وتبقى الأسئلة التى تطرح نفسها هل كتبت بريطانيا نهاية الإخوان أم أنها مجرد «مراوغة»؟ وما هى الجهات التى ستلجأ إليها القيادات الهاربة والموجودة  فى لندن حاليا؟ وماهو رد فعل الجماعة.

 العميد خالد عكاشة مدير المركز الوطنى للدراسات الأمنية يقول إن التقرير البريطانى صدر أخيرا بعد محاولات كثيرة لتعطيله من قبل الأجهزة البريطانية ، وقد كانت هناك مراوغات رسمية للالتفاف حوله وعدم نشره بصفة رسمية ، لكنه صدر بعد ضغوط كثيرة مارسها الرأى العام البريطانى. خاصة بعد الأحداث الإرهابية  الأخيرة التى شهدتها دول أوروبية ومنها فرنسا ، فشعر المواطن البريطانى انه مهدد كل لحظة ، وأن حياته معرضة للخطر.


وأوضح عكاشة أن هذه الخطوة هى الأولى والقوية فى الاعتراف بربط جماعة الإخوان بالتنظيمات الإرهابية المسلحة مثل القاعدة وداعش ، فهذا تغير جوهرى فى الفكر البريطانى ، واعتراف حقيقى من « راعي» تنظيم الإخوان ،منذ نشأة الجماعة على يد مؤسسها حسن البنا 1928.

وتابع قائلا: إن كثيرا من الدول الأوروبية ومنهم بريطانيا وخلال العامين الماضيين كانوا يروجون أن الجماعة تختلف مع الدولة المصرية سياسيا ، وأنهم مضطهدون فكريا ، وأنه على الإدارة المصرية أن تغير نهجها وفكرها تجاههم ، لكنه ثبت وبالدليل العملى أن هذا الطرح» متهالك» ولا أساس له من الصحة ، وأن فكرة « المظلومية» هى دائما نهج الجماعة منذ نشأتها ، كما أن التنظيمات المسلحة والمنتهجة للعنف هى كلها فى « سلة واحدة» ويأتى على رأسها الإخوان والقاعدة وأخيرا «داعش».

وأكد مدير المركز الوطنى للدراسات الأمنية أن أمريكا وبعض الدول الأوروبية وتركيا دعمت «الإخوان» والتنظيم الدولى فى الاستيلاء على ثورات الربيع العربى فى ليبيا وتونس ومصر وسوريا واليمن ،فالإخوان كانوا حاضرين بقوة فى تلك المشاهد ، وتقف وراءهم أجهزة أمنية ومخابراتية ، لكن دائما تلك التنظيمات هدفها العنف والتخريب والإرهاب وتقلب «الطاولة» على الجميع ، فأحداث فرنسا الدامية والتى خلفت عشرات القتلى والمصابين ، وتهديدات بلجيكا ، جعلت العالم كله فى حالة من القلق  والترقب والخوف،  فأصبح الجميع مهددا ،وأن الإرهاب لادين ولاوطن ولا انتماء له.


وحول الإجراءات التى من الممكن أن تتخذها الحكومة البريطانية بعد صدور هذا التقرير، والدور المصرى الذى يجب أن تقوم به الحكومة المصرية خلال الفترة المقبلة قال عكاشة: إن استثمار هذا التقرير مهم جدا، ولايمكن لنا أن نقف متفرجين فقط ، فالصورة أصبحت واضحة وجلية على عنف وإرهاب الإخوان، والاعتراف البريطانى بذلك يؤيد موقفنا فيما قام به المصريون فى 30 يونيو ضد تلك الجماعة الفاشية، وأن كل العمليات الإرهابية التى تحدث فى مصر أساسها الإخوان ،ومن هنا يجب على مصر أن تطالب الحكومة البريطانية بتضييق الخناق على العناصر الإرهابية الموجودة بها ، بل وطردها منها ، إلى جانب مصادرة أموالهم ، وإغلاق القنوات الإخوانية والتى تنشر سمومها وتبث أفكارها من داخل الأراضى البريطانية ، وأيضا المراكز البحثية والمواقع الإخبارية، وعدم منح أى تأشيرات جديدة لأى عنصر مشبوه أوينتمى إلى تلك الجماعة ، فقطع الطريق عليهم صار « ملحا» حتى لاتقوم لهم قائمة مرة أخري.

وطالب عكاشة مصر بالضغط وبقوة فى إدراج الإخوان كتنظيم إرهابى على مستوى العالم ، وذلك من خلال الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبى وأيضا الاتحاد الإفريقي.  

ويرى نبيل نعيم المنشق عن الجماعة الاسلامية ومؤسس تنظيم الجهاد سابقا أن  التقرير البريطانى يحتاج إلى أن يرتقى إلى درجة الفعل وليس الأقوال فقط ، مؤكدا أنه ليس من السهل الاستغناء عن جماعة الإخوان بهذه السهولة ، فهى جماعة إرهابية فى المقام الأول ، وهى تنظيم « عميل» يبيع نفسه إلى من يدفع الأموال ، لكن بريطانيا اتخذت هذا القرار فى إطار التناغم على الحرب ضد الإرهاب التى تتبناها أوروبا حاليا ، فالعائدون من سوريا والعراق ينتمون الى الإخوان ،وبعد فشل الجماعة فى مصر انضموا إلى تنظيم «داعش» وهو ماشكل خطورة على الغرب حاليا.

وأكد نعيم ان الجماعة بدأت الأرض تضيق عليهم من كل حدب وصوب ، إلا تركيا وقطر فمازالا هما الملاذ الآمن والأخير لقيادات التنظيم الهاربة ومنهم محمود حسين الامين العام للجماعة ، وإبراهيم منير نائب المرشد والموجودان فى لندن ،مشيرا إلى أن موقف أمريكا لم يتغير من جماعة الإخوان، واستخدامها فى التخريب وإثارة القلاقل ، وهذا مايتم مع حماس الذراع السياسية للإخوان ، والتى تستخدمها إسرائيل ضد الشعب الفلسطينى ، عكس مايزعمون من أنهم يدافعون عن القضية الفلسطينية.

وأكد أسامة الشاهد عضو الهيئة العليا لحزب الحركة الوطنية المصرية أن بريطانيا انقلبت على الإخوان وتقريرها الاخير دليل واعتراف يقينى منها بأنها جماعة ارهابية ، مشدداً على أن الايام المقبلة ستشهد تطورات ليست فى صالح الجماعة الارهابية ، وأنها باتت محاصرة حتى داخل الاراضى التى تأويها،  وانكشف عنها غطاء المظلومية وظهرت على حقيقتها ولن تجد بعد اليوم  من يحنو عليها مثلما كان فى الماضى ، موضحا أن الاعتراف البريطانى بتطرف هذه الجماعة يعد حجر زاوية مهم يحدد مصير ومستقبل الجماعة فى اوروبا كلها، وليس بريطانيا فقط، لكن يتبقى على السلطات البريطانية أن تتخذ خطوات على الأرض  لترجمة هذا التقرير الى نتائج فاعلة ضد هذا التنظيم المتطرف ، وذلك باتخاذ الإجراءات القانونية ضد الجماعة ومصادرة أموالها وطرد اعضائها من أراضيها بعد أن رعتهم لسنوات .

وأضاف أن هذا التقرير ستترتب عليه عواقب وخيمة ستقع فوق رأس التنظيم ، أهمها انه ربما يقود إلى إجماع  دولى بوضعها على قوائم التنظيمات  الإرهابية بما يمثل لطمة قوية لم تكن فى حسبانها، وأيده فى الرأى  محمد بدراوى عضو مجلس النواب ، مؤكدا أن التقرير البريطانى حول الجماعة الارهابية هو بداية النهاية لنفوذ الاخوان فى دول اوروبا ، وسيعصف بكيانها على أراضى بريطانيا،  لانه كشف حقيقة العلاقة الخفية والمستترة بين الجماعة الإرهابية من جهة وبين الجماعات المتطرفة  من جهة أخرى مثل «  أنصار بيت المقدس .. .. وجماعة بوكو حرام .. والقاعدة  وغيرها من الجماعات الإرهابية المسلحة « التى لا تعرف إلا لغة الدم والقتل مع كل من يخالفهم فى الرأى .

وأوضح بدراوى أن هذا التقرير تأخر كثيرا وكان ينبغى صدوره منذ زمن طويل، ولكن رغم ذلك فهو خطوة جيدة ومهمة اظنها ستؤثر تأثيرا كبيرا فى تعاملات الغرب وواشنطن مع هذه الجماعة، فمن المفترض أن يعقب هذا التقرير قرارات بعقوبات ومحاصرة لأفرادها والتعامل معها قانونياً على انها منظمة إرهابية إيواؤها خطر ، ليس فى لندن فقط.     

وحول تأثير هذا التقرير علي نشاط الجماعة الإرهابية أكد بدراوى أنه أربك حساباتها ووضعها فى مأزق كبير  سيشل حركتها خلال المرحلة المقبلة وربما يجبر رؤوس هذا التنظيم الى الهجرة من اوروبا إلى تركيا أو قطر او أى بلد أخر فقد يضيق الخناق عليهم تدريجياً، لافتاً الى ان التقرير يعد ايضاً خطوة محورية فى تجفيف منابع الإرهاب وموارد ومنابع تمويل الجماعة ، كما انه من المفترض أن يضع أموال الجماعة  تحت الرقابة وكذلك فرض الحراسات على الجمعيات المؤيدة والداعمة لها فى بلدان أوروبا وعلى البرلمان المصرى مخاطبة الأوروبيين لمصادرة أموال التنظيم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 6
    المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    2015/12/19 09:28
    3-
    6+

    فى عصر الإحتلال البريطانى لمصر تأسست الجماعة بأموال إنجليزية بإعتراف حسن البنا نفسة فى مذكراته
    لا تسرفوا فى التفاؤل ، فهدف بريطانيا وجماعة الخيانة والجهل والغدر والضلال ،هدف واحد !! فى عصر الإحتلال البريطانى لمصر تأسست الجماعة بأموال إنجليزية بإعتراف حسن البنا نفسة فى مذكراته ، ورعاية كل جماعة تخريبية هو هدف ثابت وإستراتيجى لإعداء العرب والحاقدين عليهم ، ولكن حين يكتون هم أنفسهم ممن يخرج عن طوع قيادة هذه الجماعات فإنهم يتحركون ذرا للرماد فى العيون ، ولكن تظل هذه القيادات تحت رعاية من يريد مصر والعرب بسوء ، وستظل الجاعة خنجرا مسموما جاهزا لإراقة الدماء عاجلا أو آجلا كما حدث من قبل المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • محمود يوسف محمد عليِ
      2015/12/19 13:24
      0-
      0+

      أصحاب العقول في راحه
      وعشان كده ياباشمهندس الحكومه المصريه قدمت لبريطانيا أدله علي "تورط" الإخوان في محاربة الإنجليز خلال إحتلالهم لمصر,مش كده؟!
  • 5
    مصرى حر
    2015/12/19 09:15
    2-
    3+

    بل أمسكوا بالعصا من المنتصف وقالوا[أفعال العصابة ...لم ترق إلى حد المطالبة بحظر أنشطتها فى بريطانيا]
    الإخوانجية لايظهرون على حقيقتهم الإرهابية حين يهربون الى بريطانيا بل ينقلبون الى حملان وديعة فى حالة تشرنق وكمون تتماشى وتساير المناخ البريطانى،، الاخوانجى يعتبر بريطانيا يهرب الى بريطانيا لإلتقاط الانفاس ويعتبرها مجرد"إستراحة إرهابى" بعد طول جهد وعناء فى الفتن والتحريض والقتل وسفك الدماء داخل البلد المفترض أنها وطنه.... بعدها يتحول الى تمثيل دور الضحية بإقتدار لإستدرار العطف وتسول التعاطف والتأييد وهو فى طور (التشرنق والكمون) ،، من أجل ذلك أمسكت بريطانيا بالعصا من المنتصف وجاء فى تقريرها (أفعال العصابة الارهابية لم ترق إلى حد المطالبة بحظر أنشطتها فى بريطانيا...]،،لتظل بريطانيا هى الصدر الحنون والملاذ والمأوى لهم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    علي حسن
    2015/12/19 09:13
    2-
    11+

    الإخوان جماعة إرهابية
    يجب إعدار تقرير بالجرائم التي ارتبكتها جماعة الإخوان الإرهابية بمساندة منظمات الإرهاب الدولي ،،،، وما قامت به من جرائم داخل مصر.،،، ومخاطبة لجنة مكافحة الإرهاب الدولى بمجلس الأمن ،، وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 1373 لسنة 2001 للتصدى للأنشطة الإرهابية ،،،، وقرار مجلس الأمن رقم 1624 لسنة 2004 بتجريم الإرهاب الدولى،،،، وذلك لوضع جماعة الإخوان المحظور نشاطها بمصر بحكم قضائى ضمن المنظمات الإرهابية الدولية،،،، وحصر الوقائع الإجرامية التى إرتكبتها الجماعة بمصر من تقتيل ابنائها سواءً من الجيش أو الشرطة أو الشعب ،،،، وحصر بؤر الإرهاب التى أقامتها وأثرت على الحياة بمصر من إزهاق الارواح ،،، وترويع البشر وإتلاف الممتلكات، وتدمير الإقتصاد ،، وأيضا مطالبة لجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن لاتخاذ الإجراءات اللآزمة ـ بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة ـ نحو الدول التي تمول وتحرض على الأعمال الإرهابية وتوفـر الملاذ الأمن للإرهابيين بالمخالفة للمواثيق الدولية لمكافحة الإرهاب.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    مصرى حر
    2015/12/19 06:27
    3-
    2+

    الإخوانجية لايظهرون على حقيقتهم الإرهابية داخل بريطانيا بل ينقلبون الى حملان وديعة تتماشى وتساير المناخ البريطانى
    الاخوانجى يعتبر بريطانيا مجرد"إستراحة إرهابى" بعد هروبه من بلاده بعد طول جهد وعناء فى القتل وسفك الدماء ....ثم يتحول بعدها الى تمثيل دور الضحية بإقتدار لإستدرار العطف وتسول اى متعاطفين ،، من أجل ذلك أمسكت بريطانيا بالعصا من المنتصف وجاء فى تقريرها (أفعال العصابة الارهابية لم ترق إلى حد المطالبة بحظر أنشطتها فى بريطانيا...]،،لتظل بريطانيا هى الصدر الحنون والملاذ والمأوى لهم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    ragab osman
    2015/12/19 01:30
    2-
    1+

    لنري النتيجة للسياسة الانجليزية الغامضة
    التقرير يحتوي كالعادة في معظم اجزاؤه الفاظا تحوي اكثر من معني مثل وعد بلفور وقرار مجلس الامن 242 الخ اعتقد ان التقرير في معناه يماشي الراي العام الاوربي الذي بدا يعلن تفهمه للسياسة المصرية تجاه التنظيم خاصة فرنسا في نفس الوقت لم يعلن ارهابية الجماعة ارضاء ليساسة الحليف الامريكي واري الا نتفاءل كثيرا لهذا التقرير والتريث لنري التطبيق العملي
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2015/12/19 00:04
    1-
    3+

    خطوة على بداية الطريق ولايجب إنتزاع مايرضينا بالفرضيات والتأويلات والتفتيش فى النوايا
    ففى ضوء بعض ماجاء بالتقرير فإن الامر لم يصل الى حد الحظر او المنع او الطرد ونصه؛ [يمكن اعتباره مؤشراً ممكناً للتطرف&أفعال العصابة لم ترق إلى حد المطالبة بحظر أنشطة الجماعة فى بريطانيا...الخ]
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق