رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء

عواصم عالمية - وكالات الأنباء :
الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء
أحيا ملايين الشيعة حول العالم أمس ذكرى عاشوراء واستشهاد الإمام الحسين فى موقعة «الطف» بكربلاء ، فيما استهدفت العمليات الإرهابية تجمعات الشيعة فى باكستان وبنجلاديش.

وفى بغداد، احتشد مئات الآلاف من العراقيين فى المساجد والحسينيات والأضرحة المقدسة للأئمة الشيعة بجميع أرجاء البلاد، فيما بلغت ذروة الشعائر قرب ضريح الإمام الحسين وسط كربلاء جنوب بغداد وسط إجراءات أمنية مشددة لاحياء شعائر عاشوراء.

واستهلت شعائر يوم عاشوراء بأداء شعائر «التطبيرة» وهى ضرب الرأس بآلة حادة حتى تسيل الدماء وسط تكبيرات وهتافات وشعارات دينية.

وتوافدت إلى جانب العراقيين أعداد كبيرة من الزوار العرب والأجانب خلال الأيام الماضية إلى مدينة كربلاء للمشاركة فى مواكب العزاء.

وقال حيدر العبادى رئيس الحكومة العراقية خلال زيارته لوحدات الجيش العراقى فى بيجى إن المقاتلين أثبتوا أنهم على نهج الحسين.

ومن جانبه، دعا سليم الجبورى رئيس مجلس النواب العراقى المسئولين عن الحكم فى العراق إلى اتخاذ العبرة من يوم عاشوراء والوقوف فى صف المظلومين والمحرومين، وقال إن الإرهاب والفساد والظلم وقطع الأرزاق، لا تقل جرما عن سفك دم الإمام الحسين وأهل بيته الذين خرجوا من أجل كرامة الفقراء والمسحوقين.

وفى بيروت، شهدت العديد من المدن اللبنانية إجراءات أمنية مشددة بمناسبة مراسم الاحتفال بالعاشر من محرم (عاشوراء)، وأغلقت السلطات الأمنية العديد من الشوارع، كما قامت عناصر من حزب الله وحركة أمل بالمشاركة فى الإجراءات الأمنية ، وإغلاق عدد من الشوارع فى المناطق ذات الغالبية الشيعية.

وفى طهران، خرج آلاف الشيعة فى مسيرات حاشدة بشوارع المدن فى مختلف أنحاء إيران وهم يرددون الهتافات ويضربون أنفسهم لإحياء ذكرى يوم عاشوراء.

وفى داكا، قتل شخص على الأقل وأصيب ٨٠ آخرين بجروح فى تفجير استهدف أكبر حسينية فى دولة بنجلاديش أمس فى تجمع لـ ٢٠ ألف شخص لإحياء ذكرى عاشوراء.

وقالت الشرطة إنها المرة الأولى التى يستهدف فيها الشيعة هذا البلد، ويأتى الاعتداء بعد أسابيع على مقتل عامل إغاثة إيطالى ومزارع يابانى على يد تنظيم داعش.

وفى كراتشي، لقى ٢٤ شخصا مصرعهم، بينهم ٥ أطفال وأصيب العشرات فى هجوم انتحارى استهدف موكبا للشيعة فى مدينة جاكوب آباد جنوب باكستان.

ويعد هذا الهجوم الثانى من نوعه الذى استهدف مراسم إحياء الشيعة لذكرى عاشوراء فى باكستان، حيث قتل انتحارى ١٠ أشخاص يوم الخميس الماضى فى هجوم بمسجد فى إقليم بلوشستان.

ولم تعلن أى جماعة مسئوليتها عن الهجوم فى جاكوب آباد الذى وقع أثناء مشاركة حشد من الرجال والنساء والأطفال فى موكب يجوب شوارع المدينة.

وأضاف أن حصيلة القتلى ارتفعت إلى ٢٤ الآن، مضيفا أن اثنين على الأقل من بين ٢٠ جريحا مازالوا فى حالة حرجة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    محمد نعيم
    2015/10/25 09:07
    0-
    0+

    تأملات بالمقالة
    - (ضريح الحسين بكربلاء) هل للحسين ضريحين احداهم في مصر والاخر في كربلاء ؟ - ايهما به جثته ؟ انه وهم وعبادات تقترب من الشركيات - قال الرسول ص ليس منا من يضرب الجيوب ويشق الصدور - جاهلية العرب قبل الاسلام كانت افقه وافضل مما يفعلة الشيعة اليوم انهم يشوشرون علي الاسلام - قال العبيدي في كلامة : ان الحسين خرج من اجل كرامة الفقراء والمسحوقين : نقول له انه بالعهد الاموي كانت الفلوس كثير جدا ولم يكن من المسلميين لا فقراء ولا مسحوقيين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2015/10/25 07:39
    0-
    0+

    بدع دموية بشعة
    اللهم إن هذا منكرا لايرضيك
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق