رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

محاربة الفجور !

للشهرة بريقٌ يخطف أبصار الحالمين بها، الباذلين من أجلها الغالى والنفيس، وقد اختلفت سُبل الشهرة عما كان بالأمس، فبعدما كان الطريق إليها آنفا هو نبوغُ المرء فى موقعه، سواء كان لاعبا أو ممثلا أو عالما، صار الطريقُ إليها مُؤخرا هو مخالفة الجمهور، واعتلاء منصة الإفتاء فى الدين بغير علم، حتى وإن كان من غير أهله، ممن أُنيط بهم الفتوى وتعليم الناس، ونتيجة لذلك تسور محراب الفتوى كثيرٌ من الفنانين والفنانات، فطفت على السطح فتاوى تروج للجنس وتدعو للإباحية؛ مراعاة لأحوال الشباب غير القادرين على الزواج، فتكون تلك الأفلام الهابطة التى تعج بالعرى والخلاعة، والألفاظ الخادشة والمشاهد المبتذلة، تنفيسا لهؤلاء الشباب، وتصبيرا لهم، أو تثقيفا وتبصيرا لمن هو مُقدم على الزواج !

هذا ما صرحت به مؤخرا ممثلة حالت إمكاناتها الفنية المتواضعة أن تكون نجمة شباك، فسقط عن وجهها ( بُرقع الحياء)، وامتطت مطية التطاول على الدين ونشر الفسوق بغرض الشهرة والذيوع !
 
ولو سلمنا بأن التجرؤ على الدين، وترويج الجنس هما ورقة الرهان التى يستغلها الحالمون بالشهرة، فقد استغلت الفنانة انتصار هاتين الورقتين أحسن استغلال، فى برنامج ( نفسنة) الذى يكشف عن نفسية هدامة للأخلاق والقيم.
 
وحال تلك الممثلة التى اعتبرت فتواها عن نشر الأفلام الإباحية نصرا مؤزرا للحرية، وللشباب غير القادر على الزواج، ليس بأحسن من أقزام العلم، الذين حال قصورهم العلمى والعقلى بينهم وبين الذيوع، فامتطوا مركب مخالفة الجمهور؛ اعتمادا على المثل الشائع:( خالف تُعرف )، فخالفوا ما هو معلومٌ من الدين بالضرورة، وتطاولوا على أعلام الأمة وعلمائها، بل لم يسلم من لسانهم الصحابة والتابعون، وليس ما قاله ميزو والبحيرى ببعيد عن كل ذى سمع!
 
وإذا كانت مُقولة عبد المطلب جد الرسول، لما عزم أبرهةُ هدم الكعبة: أما الغنم فهى لى، وللبيت ربٌ يحميه، قد صدرت عن شيخ كبير لاطاقة له بأبرهة وجنوده، فإن هذه المقولة لا تنطبق علينا الآن كبلد غيور على الدين، شُيد على أرضه ( الأزهر ) الجامع والجامعة، التى علمت الدنيا بأسرها، إضافة إلى ذلك يحكُمنا حاكمٌ مسلم، يملك أسباب النصر والتمكين، ولا يرضيه مثل ذلك التطاول على دين ربنا، فكما أن من واجباته سياسة الدنيا، وإدارة البلاد، فإن الواجب الأهم هو حراسةُ الدين، ومنعُ من يتحدثون فيه بغير علم، أو يروجون للفسق والفجور!
Sabry_elmougy @yahoo.com
لمزيد من مقالات صبرى الموجى

رابط دائم: