رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

عكاشة يصف لك ..«الطريق إلى السعادة»

مريم البنا
لا يتوقف الدكتور أحمد عكاشة عن إسعاد الناس سواء فى مصر أو فى بلاد عربية أخري، وذلك عن طريق العلاج الدوائى والاحتواء الإنساني, أو من خلال تقديم خبرته فى كتاب جديد. و»الطريق إلى السعادة«، هو أحدث كتبه,

وصدر أخيراً عن دار الكرمة. يشير الدكتور عكاشة فى كتابه إلى أن المصريين أصبحوا يعانون من »الاكتئاب الوطني« بسبب التيار الحاكم السابق، والعلاج ليس بيد الطبيب النفسى لكنه بيد صانع القرار. وأسباب هذا الاكتئاب هو غياب الحلم والأمل والهدف, وخيبة الأمل فى تحقيق التوقعات, وتهميش المواطن فى عدم مشاركته مع التيار الحاكم, وتهميش متطلباته حتى للحاجات الأساسية للحياة، بالإضافة إلى أنه يولد العنف والعدوان ويصيب الإنسان باللامبالاة.

ويقول د. عكاشة إنه طيلة العهود الماضية ثبت أنه مع اليأس والقمع والفاشية ونظام الرأى الواحد, وإلزام الإنسان الحر بسلوك قمعى وتحريك فكره بنمط قمعى مع الاستبداد الدينى أو السياسي, كان يظهر انخفاض نسبة »مفرحات النفوس الربانية« - وهو مصطلح يعنى أنها آليات موجودة فى الخلق الإلهى للمخ البشرى - وتزيد تلك المطمئنات مع إيمان الجوهر وليس إيمان الطقوس، فنلاحظ الابتسامة والسعادة والرحمة على من يتحلى بجوهر الإيمان, بينما نلاحظ التجهم فى المظهر والقسوة على من يتبع إيمان الطقوس. ثم ينتقل الدكتور عكاشة إلى نقطة أخرى فيشرح أنه على العكس مما يعتقده الناس إذ يُرجع الكثيرون المرض النفسى إلى أنه نتيجة ضعف الشخصية وعدم التمسك بأهداب الدين والكسل أو الجنون، فإن الأمراض النفسية ما هى إلا تغيرات كيميائية وفسيولوجية فى المخ، حتى إن معظم حالات الضعف الجنسى تنبع من مخ الإنسان. ومن أهم أسباب الضعف الجنسى القلق والاكتئاب النفسي، فمريض الاكتئاب يفقد الرغبة والقدرة الجنسية معا، أما مريض القلق فإنه يملك الرغبة لكنه يفقد القدرة. ومعظم حالات الضعف الجنسى نفسية, فهى إما قلق أو اكتئاب أو شعور بالذنب أو هروب من انحراف أو شذوذ.

والإيمان يلعب دورا مهما فى تغيير كيميائية المخ, لأنه يساعد المخ على إفراز مهدئات ومطمئنات وأفيونات. فالله خلق مستقبلات أفيونية فى المخ تفرز الأفيون الداخلى لتخفيف الألم. ونحن اكتشفنا الفاليوم كعقار مهدئ وبعدها علمنا أن الله سبحانه قد خلق مستقبلات الجايا بالمخ والتى تفرز موصلات عصبية مهدئة ومطمئنة، واكتشفنا عقاقير الاكتئاب وبعدها علمنا أن الله قد خلق مستقبلات السيروتونين المسئولة عن المزاج.وفى نهاية كتابه القيم يؤكد الدكتور أحمد عكاشة أن العودة إلى الإيمان بمعناه الجوهرى هى الملاذ الأمثل للصحة النفسية، حيث إنه يحض على الفضيلة والتضحية والتمركز حول الآخرين والابتعاد عن التمركز حول الذات.

الكتاب: الطريق إلى السعادة:

المؤلف: د. أحمد عكاشة

الناشر: كرمة للنشر والتوزيع 2015

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق