رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

اتجاهات
المخالفون ينتصرون !

أشدنا فى هذا المكان أكثر من مرة بالجهود التى يبذلها المسئولون فى حى مدينة مصر ,وقلنا إن الإصرار على إزالة العديد من الإنشاءات المخالفة من كافيتريات ومحال وتعديات من خلال تكرار الحملات الأمنية يقضى على الأقاويل التى تتحدث عن حماية الفساد والرشاوى داخل الأحياء والمحليات ,ويؤكد هيبة الدولة وقوتها وقدرتها على مقاومة التسيب والعشوائيات ، وتصديها لأصحاب النفوذ والمصالح والراشين والمرتشين والخارجين على القانون فى شتى المجالات ,ويعطى المواطن الأمل فى إمكانية تحقيق مبادئ ثورتى يناير ويونيو ويعيد إليه ثقته فى قيادته وأجهزة دولته التنفيذية والرقابية.

إلا أننا فوجئنا خلال الأسابيع الماضية أن الأمور قد عادت إلى ما كانت عليه قبل بدء الحملات ,وعاد أصحاب القهاوى والمحال المخالفة إلى مزاولة أعمالهم بعد أن أزالوا بسرعة فائقة آثار الهدم التى خلفتها الحملات الأمنية ,وأعادوا عمل الديكورات والتحسينات لمحلاتهم ..فى تحد سافر ومريب لإرادة الدولة ,وكأنهم يخرجون ألسنتهم للحكومة ويؤكدون أنهم سيفرضون سطوتهم وإرادتهم وفسادهم مهما تكررت الحملات !!

نفس الظاهرة يمكن ملاحظتها على المبانى المخالفة والتعديات على الأراضى الزراعية والتى بلغت فى العام الماضى نحو 4695 قضية مخالفة بناء ،و2685 حالة تعد على الأراضى الزراعية، ناهيك عن مخالفات إدخال المرافق لهذه المبانى دون وجه حق عن طريق أوراق مزورة أو معاينات غير حقيقية !!

ولا شك أن انتصار المخالفين بهذه الصورة البشعة يشجع آخرين أمثالهم على انتهاج ذات الأسلوب الآثم اعتمادا على أن نفس الحكومة قصير وأنها لا تتابع ما تنفذه ,أو استنادا إلى وجود مافيا من الفاسدين والمرتشين لا يزالون يعششون داخل المحليات ويقدرون على كسب المال الحرام وتشويه صورة الحكومة وهيبة الدولة !!

إلا أن هذا السلوك المعوج الذى كان سائدا فى الماضى لا يمكن قبوله الآن مع الجهود المبذولة لتحقيق النهضة ونداء الصحوة الذى نطالب به فى شتى المجالات .. والحل هو مزيد من المتابعة والقوة والحزم .. حتى يقتنع المخالفون بأنه لا تهاون ولا تراجع فى تطبيق القانون .


لمزيد من مقالات مسعود الحناوي

رابط دائم: