رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

أسرار الهجمة الشرسة على مصر بعد أحكام الإعدام الأخيرة

كتب - عماد حجاب:
الاخوان يحرقون سيارات الشرطة
هجمة شرسة ومنظمة تتعرض لها مصر حاليا بالخارج، ويقف وراءها عدد من المنظمات الدولية لحقوق الإنسان في أوروبا وأمريكا المدعومة من أموال التنظيم الدولي لجماعة الأخوان، وزادت درجة سخونة الهجوم على مصر خلال الأسبوع الماضي لسببين، الأول: قرار محكمة جنايات القاهرة، بإحالة أوراق الدكتور محمد مرسي الرئيس السابق وعدد من المتهمين للمفتي لاستطلاع رأيه في إعدامهم بعد إدانتهم في قضيتي التخابر الكبرى واقتحام السجون، والثاني تنفيذ حكم الإعدام في ستة متهمين ثبت تورطهم في قضية عرب شركس.

وتزامن هذا الهجوم، مع ما أعلنه المتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية إبراهيم قالين بعد قرار المحكمة ضد الرئيس المعزول مرسى بنحو ساعتين ، بأن الرئاسة التركية تتحرك دولياً في شأن أحكام الإعدام ضد مرسي، و بقية قيادات الإخوان بمصر، وأنها تجري مشاورات مع عدد من دول الخليج  وعلى رأسها قطر، وأن تركيا تخطط لإطلاق المبادرات اللازمة لتحريك الآليات ذات الصلة بالأمر على المستوى الدولي وفي مقدمتها لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

ولم تمر ساعات حتى قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنفسه بالمشاركة في الحملة الإعلامية والسياسية والحقوقية على  مصر أثناء افتتاحه عددا من المشروعات بولاية قيصري الواقعة بوسط تركيا، قائلا إن أحكام الإعدام الصادرة بمصر تجاه مرسي وأنصاره «حادث لا يمكن بلعه «، ما أعطى أشارة البدء بسرعة للمنظمات الدولية الممولة من تركيا والتنظيم الدولي للإخوان بأوروبا والتي تعمل على الأراضي التركية بالتحرك بأقصى قوة لتنظيم وقفات احتجاجية مثلما حدث في تركيا، وتنظيم مؤتمرات وشراء مساحات إعلانية بالصحف الأجنبية لنشر البيانات الإعلامية المعروفة ببيانات الموقف في القضايا والتي تصدرها في الأحداث المهمة.

وتسير هذه الطريقة المستخدمة على نفس وجهة نظر جماعة الإخوان ونفس اللهجة التي تستخدمها قياداتها الهاربة بالخارج والتي تمول منظمة هيومن رايتس ووتش منذ سنوات، واتبعت نفس الأسلوب منظمة العفو الدولية، والتي تتخذ موقفا معاديا من مصر منذ ثورة 30يونيه، ولم تنتقد بعنف تجاوزات نظام الإخوان خلال توليهم السلطة وجاءت مواقفها ضعيفة منه، بعد ورود معلومات عن التمويل الأوروبي لها عن طريق تركيا والمنظمات الإخوانية الأوروبية تحت ستار البرامج المشتركة، كما  قامت منظمة هيومان رايتس مونيتور و10 منظمات أخرى، بإصدار بيان مشترك لرفض أحكام الإعدام في مصر، وغالبية هذه المنظمة لافتات إخوانية أسسها التنظيم الدولي بإتقان شديد من خلال أنصاره في أوروبا.

في الوقت الذي قامت فيه جماعة الإخوان باستغلال فرع المنظمة العربية لحقوق الإنسان ببريطانيا، وتخوض معركة مشبوهة، في إصدار بيانات ضد مصر، وكشف علاء شلبي الأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الإنسان بمصر أنه تم فصل  هذا الفرع وأعضائه  منذ ما يزيد على 6سنوات من عضوية المنظمة العربية الأم بالقاهرة بعد استيلاء جماعة الإخوان على هذا الفرع وقيامه بأنشطة وإصداره بيانات ضد مصر والقضايا العربية بصورة منفردة ، ولا نعلم عنه شيئا منذ هذا التاريخ ، وتم ابلاغ الدول والمنظمات الدولية والإقليمية والمحلية العربية، بهذا القرار حتى لا يحسب على المنظمة الأم بمصر وفروعها في 28 دولة.

وبلغ الهجوم على مصر أكبر مدى له ، عندما شجع التنظيم الدولي لجماعة الأخوان منظمة هيومن رايتس مونيتور للتقدم بعدة شكاوى عاجلة للمفوض السامي لحقوق الإنسان بجنيف، وللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، في إحالة أوراق مرسي و آخرين لاستطلاع رأى المفتي في قضيتي الهروب من سجن وادي النطرون والتخابر، وطالبت الشكاوى بالإفراج الفوري عن جميع المحبوسين من جماعة الإخوان، وبعدم الاعتراف بالأحكام ضدهم، والضغط على مصر لإيقاف تنفيذ أي أحكام بالإعدام.

كما أرسلت جماعة الإخوان عن طريق الائتلاف العالمي للإخوان بالخارج، وفد ا لحضور اجتماعات اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان بجامبيا، ترأسته داليا لطفي بداية الشهر الحالي، لعرض تقرير حول الأحكام بالإعدام التي صدرت ضد قيادات الجماعة بمصر، وقامت بتحريض اللجنة الإفريقية، للتدخل وطالبت بفتح تحقيق مستقل في المحاكمات. وترى داليا زيادة مدير المركز المصري لدراسات الديمقراطية الحرة، أن جماعة الإخوان استغلت الحدث كعادتها للترويج لكذب الجماعة، والمتهمون منه مازالوا أحياء ويحاكمون أمام قاضيهم الطبيعي بالرغم من ارتكابهم جرائم عنف وإرهاب ضد الشعب والمجتمع المصري، بينما بالدول الأوروبية يتم التعامل معهم بقوانين رادعة وبإجراءات قاسية.

فيما اعتبر سعيد عبد الحافظ رئيس ملتقى الحوار لحقوق الإنسان أن النظام القانوني المصري يتوافق مع القانون الدولي، بأن القضاء لديه ضمانات فيما يخص عقوبة الإعدام ودرجات التقاضي، كما أن مصر لديها موقف مؤيد لعقوبة الإعدام مثل الدول الإسلامية. كما أشار الدكتور بطرس غالى الرئيس الشرفي للمجلس القومي لحقوق الإنسان الي أن جماعة الاخوان قامت بشراء وقدمت الدعم المالي لبعض وسائل الإعلام الغربي والأمريكي لكي تتبنى وجهة نظرها بالقضايا التي تطرحها ضد النظام في مصر لإدراك الجماعة أن الإعلام يشكل قوة تأثير ضاغطة في أوروبا وأمريكا على الحكومات والرأي العام .

وقال محمد فايق رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان ، إن الإرهاب يضرب بلادنا بشكل إجرامي خطير فاق كل الصور التي عرفناها من قبل، وأن التدخلات الأجنبية لا يمكن أن تحل مشاكلنا بقضايا عديدة ، بل على العكس تربك المشهد ومصدر لاستنزاف مواردنا وطاقتنا ، ولا يجوز مطلقا أن نستقوي بالخارج في قضايانا لأنه أمر مرفوض بكل قوة.

رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 12
    سامي
    2015/05/25 15:33
    0-
    14+

    تنفيذ الإعدام
    لقطع الطريق على كل هؤلاء المأجورين ، لابد من الإسراع في تنفيذ أحكام الإعدام ، بعدها ينتهي كل شيء ، ولا نسمع شيئا عن مرسي وجماعته إلى الأبد
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 11
    سوسن مصطفى على
    2015/05/25 14:50
    431-
    977+

    الى اصدقائى فى بوابة الاهرام اليومى
    كنت احب ان اشترك اليوم معكم فى التعليق لانى احب التيم الخاص بيوم الاثنين لانه منفتح ومتسع الافق ----ولكنى للاسف لا اكتب ابدا الا حين يكون لدى ما اقوله ----------واليوم ليس لدى ما اقوله غير شكر جزيل للاستاذ على حسن لانه يوثق لنا بالقوانين واللوائح كل شيئ بما لا يدع مجالا للشك فى اى شيئ فهو يقوم بتعليقاته بدور خطير جدا لانه كانه يكتب مقالا شاملا يوضح فيه جوانب من الحقيقة يجب علينا جميعا ان نعرفها بالتفصيل ولا نكتفى فقط بان نعرفها على الهامش كمعلومة سطحية -------فمثلا كلنا نعرف ان الحكم بالاعدام له سند من القانون بالتأكيد وجزاءا وفاقا لما ارتكب من جرائم ولكن حين يكتب لنا الاستاذ على حسن نص القانون الذى على اساسه حكم القاضى --------فان الالسنة تلجم وتخرس --------لقد سميت الاستاذ على حسن زمان ( الاستاذ على حسن ويكيبديا ) وما زلت اصر انه موسوعة علمية قائمة بذاتها.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 10
    علي حسن
    2015/05/25 14:05
    0-
    18+

    خيانة الوطن والقتل في الإسلام
    قيادات هذه الجماعة الإرهابيين ،، خانوا الوطن ،، وكانوا مطية لأعداء الله في تنفيذ مخططاتهم المسماة (الفوضى الخلاقة والشرق الأوسط الجديد!!!) ،، وما فيها من دمار للبلاد والعباد، ،، والعرب قبل الإسلام كانت ترى في خيانة الوطن جرما يستحق صاحبه فيه الرجم ،، فلعنة الله على الخائنين في كل زمان ومكان.، قال الله تعالى: وإما تخافن من قوم خيانة فانبذ إليهم على سواء إن الله لا يحب الخائنين (الأنفال 58).، فالخيانة ليس لها إلا وجه واحد هو التنكر للوطنية والالتزام ،،وانحطاط أخلاقي يدفع بصاحبه إلى العمالة التي هي خيانة الوطن ، أما مرادف الخيانة لغوياً فهو الغدر،، أما عقوبة القتل العمد في الإسلام هي القصاص أي قتل القاتل، إذا ما توافرت أركان الجريمة في حقه،
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 9
    ((( اللي بنى مصر ،،، كان في الاصل ،،، حلواني )))
    2015/05/25 13:53
    0-
    15+

    \\\\\ يجب ان تسعى الدول التي تعمل على الحفاظ على امنها واستقرارها ومصالح شعوبها الى تبني استراتيجية جديدة ،، لفضح المنظمات التي ترفع شعارات لها اسم وعنوان حق وتريد بهما باطل ،، يجب ان تسعى هذه الدول الى تأسيس وتشكيل منظمات وجمعيات مناظرة /////
    \\\\\ يجب ان تسعى الدول التي تعمل على الحفاظ على امنها واستقرارها ومصالح شعوبها الى تبني استراتيجية جديدة ،،،،،،،، استراتيجية تفضح المنظمات التي ترفع شعارات لها اسم وعنوان حق في الوقت التي تريد بهما باطل ،،،،،،،، يجب ان تسعى مجموعة الدول التي ترفض الترويج للفوضى والارهاب باتخاذ شعارات حقوق الانسان كمعاول هدم ،،،،،،،، يجب انت تسعى هذه الدول الى تأسيس وتشكيل منظمات وجمعيات مناظرة تكون مهمتها تقديم دعم حقيقي وبناء ايجابي صادق لحقوق الانسان ،،،،،،،، في الوقت الذي ترفض فيه وتفضح اعمال الارهاب والاحتلال وحروب القتل والتخريب للمجتمعات ،،،،،،،، مع الاستمرار في فضح منظمات الكذب والتضليل التي تشجع الفوضى والارهاب تحت دعاوي حقوق الانسان ،،،،،،،، وتقديم المنظمين لها الى المحاكمات /////
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 8
    علي حسن
    2015/05/25 13:46
    1-
    18+

    (2) عقوبة التخابر (الخيانة!!!)، واقتحام السجون (الإرهاب) ،، في قانون العقوبات
    مادة (1/80): - يعاقب بالإعدام كل من سلم لدولة أجنبية أو لأحد ممن يعملون لمصلحتها أو أفشى إليها أو إليه بأية صورة وعلى أى وجه وبأية وسيلة سرا من أسرار الدفاع عن البلاد أو توصل بأية طريقة إلى الحصول على سر من هذه الأسرار بقصد تسليمه أو إفشائه لدولة أجنبية أو لأحد ممن يعملون لمصلحتها وكذلك كل من أتلف لمصلحة دولة أجنبية شيئاً يعتبر سراً من أسرار الدفاع أو جعله غير صالح لأن ينتفع به . ،، مادة (86): - يقصد بالإرهاب فى تطبيق أحكام هذا القانون كل استخدام للقوة أو العنف أو التهديد أو الترويع ، يلجأ إليه الجانى تنفيذاً لمشروع إجرامى فردى أو جماعى، يهدف الإخلال بالنظام العام أو تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطـر ، إذا كـان من شأن ذلك إيذاء الأشخاص أو إلقاء الرعب بينهم أو تعريض حياتهم أو حرياتهم أو أمنهم للخطر ، أو إلحاق الضرر بالبيئة ، أو بالاتصالات أو المواصلات أو بالأموال أو بالمبانى أو بالأملاك العامة أو الخاصة أو احتلالها أو الاستيلاء عليها أو منع أو عرقلة ممارسة السلطات العامة أو دور العبادة أو معاهد العلم لأعمالها ، أو تعطيل تطبيق الدستور أو القوانين أو اللوائح.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 7
    علي حسن
    2015/05/25 13:45
    2-
    18+

    عقوبة التخابر (الخيانة!!!)، واقتحام السجون (الإرهاب) ،، في قانون العقوبات
    أن المتهمين قد ارتكبوا الجنايات المؤثمة بالمـواد 2/أولاً، ثانياً بند(أ)، 40/ ثانيا، ثالثا، 41/ 1، 77 (د)، 78 / 1، 2، 80، 82 (ب) /1، 86، 86 مكرراً /1، 2 ، 86 مكرراً (أ) /1، 2 من قانون العقوبات.،، فالمادة (78/أ): - يعاقب بالإعدام كل من تدخل لمصلحة العدو فى تدبير لزعزعة إخلاص القوات المسلحة أو إضعاف روحها أو روح الشعب المعنوية أو قوة المقاومة عنده. مادة (78/ب): - يعاقب بالإعدام كل من حرض الجند فى زمن الحرب على الانخراط فى خدمة أية دولة أجنبية أو سهل لهم ذلك وكل من تدخل عمداً بأية كيفية فى جمع الجند أو رجال أو أموال أو مؤن أو عتاد أو تدبير شيء من ذلك لمصلحة دولة فى حالة حرب فى مصر. مادة (78/ج): - يعاقب بالإعدام كل من سهل دخول العدو فى البلاد أو سلمه مدناً أ وحصوناً أو منشآت أو مواقع أو موانئ أو مخازن أو ترسانات أو سفناً أو طائرات أو وسائل مواصلات أو أسلحة أو ذخائر أو مهمات حربية أو مؤنا أو أغذية أو غير ذلك مما أعد للدفاع أو مما يستعمل فى ذلك أو خدمة بأن نقل غليه أخباراً أو كان له مرشداً.، (يتبع) ،،
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    Hesham Ibrahim
    2015/05/25 13:41
    0-
    6+

    . والله هذا حرام٠
    لقد فجعت عندما جائتنى زوجتى الاسبانيه مهرولة و فى قمة الفزع وهى تقول ان الراديو الاسباني اذاع ان الاعتداء والاغتصاب الجنسى قد ذادا فى عهد الرئيس السيسى!!! الى هذا الحد !!! لقد استطاعوا ان يخدعوا الاذاعه والتليفزيون الاسباني وهما من اجهزة الدوله الرسميه! بالاضافه لاستحواذ قطر الكامل على قناة اليورو نيوز التى لا تكف عن اذاعة وعرض كل انواع الاكاذيب عن مصرنا الغاليه!! فاين نحن من كل هذا!! اعلامنا واجهزتنا المسؤله نائمون فى العسل٠
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    taha
    2015/05/25 07:58
    3-
    9+

    تناقض موقف الخرطوم
    فى السودان سمحت الحكومة باخراج مظاهرات من قبل تنظيم الاخوان
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    2015/05/25 06:01
    1-
    25+

    حين يتم تنفيذ أحكام القضاء بالإعدام ، سيتوقف (////)!!
    حين يتم تنفيذ أحكام القضاء بالإعدام ، سيتوقف (///////!! كان من الممكن تصفية الجماعة بدون محاكمات ،ولكن الجماعة الخائنة تحاكم بالقانون المصرى أمام القضاء المصرى ، ولكنهم يريدون تطبيق القوانين الأوربية فى بلادنا ، وقوانينهم تمنع احكام الإعدام بحكم قضائى ، فإذا أرادوا إعدام شخص قاموا بتصفته بدلا من القبض عليه مثل ما فعلوا علنا مع مهاجمى جريدة شارل إبدوا من فرنسا ، وطائرات بدون طيار من أمريكا فى اليمن والصومال وأفغانستان وغيرها ، بل يقومون مجتمين بالقتل الجماعى لمئات الآلآف كما حدث فى العراق وأفغانستان وليبيا ، وكل ذلك لا يخالف حقوق الإنسان من وجهة نظرهم ،ولم نراهم يتحدثون عن تفجير القنابل شبه اليومى ضد الأبرياء فى مصر ، بل يمدون التنظيمات الإرهابية سرا وعلانية بالسلاح لإرتكاب أفظع الجرائم ، إن مجرد دفاعهم عن جماعة بعينها لمجرد تمويلهم ممن يساندون هذه الجماعة لدليل على نفاقهم ، دعوهم ينبحون فقضاء مصر وقضاته غير قابلين للتأثير عليهم المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    مصرى حر
    2015/05/25 05:36
    8-
    22+

    هجمات متوقعة من الرعاة الرسميين للارهاب & الارهاب فى كل مكان حولنا
    مصر تقف على ارض صلبة بجيشها وشرطتها وشعبها وتاريخها وحضارتها ......... وكل نار تصبح رماد والاخوانجية مكانهم الطبيعى ظلمات المعتقلات والسجون ..... ظهورهم فى النور لفترة وجيزة كان ظاهرة لحظية مؤقتة راحت لحالها
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق