عبدالله عبد السلام يكتب: أفق جديد

يا مرسال المراسيل!

لا يمكننا معانقة أو لمس أحب الأشخاص إلينا. نعيش معزولين لأن كورونا يستهدفنا بشكل أخص. نخاف أن ننقل العدوى أو تنتقل إلينا. نشعر بالوحدة وأحيانا التوتر. مضت 4 أشهر، لم نستقبل خلالها زوارا منتظمين. تركنا الناس رحمة بنا، واعتزلناهم شفقة عليهم. هذا حال كبار السن فى العالم.

نادى الغضب الدولي!

فى عصر الانقسام، هناك شيء واحد يجمعنا، الغضب السياسي. هكذا عنونت نيويورك تايمز أحد مانشيتاتها قبل عامين. لم يعد الغضب سلوكا فرديا عابرا للثقافات والدول، بل أضحى وسيلة سياسية للحصول على مكاسب أو للتخويف.

ألاعيب نيتانياهو الجديدة!

يؤمن نيتانياهو بأن القضاء على حلم الدولة الفلسطينية حرب ممتدة، وأن ضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية مجرد معركة، ولذلك لديه استعداد للالتفاف والتراجع المدروس، إذا كانت الرياح عاتية. ومع الضغوط الدولية المتصاعدة، ابتكر حيلة مفادها أن الضم سيقتصر على كتل استيطانية صغيرة، ولن يشمل غور الأردن الشديد الأهمية استراتيجيا.

قراءة فى عقل دموي!

من الأقوال المعروفة عن المصارع الاستعراضى الأمريكى راندى أورتون، أنه لا يقوم برحلة، لأنه فى رحلة غضب دائمة.. الأمر ينطبق على الرئيس ترامب ومستشاره السابق للأمن القومي جون بولتون الذى، أصدر مذكراته عن عمله بالبيت الأبيض، ولم يأت فيها بجديد تقريبا سوى انتقامه من رجل أهانه واستخدمه فزاعة، ثم ألقاه بسلة المهملات.

صندوق النقد يتجمل!

صندوق النقد يتجمل!

أنتم أيضا طفيليون!

فى فيلم طفيلى (باراسايت) الكورى الجنوبى، إنتاج 2019، يعمل ابن أسرة كيم المعدمة لدى أسرة بارك المرفهة، ويجلب بقية أفراد أسرته للعمل هناك.

صحافة معي أم ضدي!

صحافة معي أم ضدي!

ترامب.. الحبيب الولهان!

اعتاد ترامب عندما يتعرض لمشكلات داخلية، احتضان العلم الأمريكي ومعانقة الجيش. يصور نفسه داعما بلا حدود لأكبر قوة عسكرية بالتاريخ، كما يحلو له أن يردد. يفتخر بتخصيص 2 تريليون دولار لإعادة بناء القوات المسلحة. وعندما يتحدث أمام الجنود، يناديهم: جنرالاتي وجيشي.

العنصرية ونفاق النخبة!

بعد وفاة مواطن أمريكي أسود على يدى شرطى أبيض، صوب كثيرون سهامهم تجاه وحشية الشرطة وعنصريتها، مطالبين بتفكيك أجهزتها فى عدد من الولايات وإعادة هيكلتها، إلا أن كثيرين فى مهن عديدة خاصة الإعلام والصحافة والفن والثقافة، وجدوا أنفسهم فى موقف أقرب وصف له أنه نفاق، يهاجمون الشرطة، عن حق، لكنهم يفعلون مثلها، وإن كان بشكل مختلف.

الأكثر قراءة

[x]