إبراهيم حجازي

حكايـة آخــر عشر ساعات!

فى تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ويجب ألا تُنسى.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن.. مهما تكن التضحيات.

أي عبقرية .. تلك التي صنعت كل هذا الخداع!

(فى تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ولا يجب أن تُنسى.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن.. مهما تكن التضحيات).

الكباري والمدافع الثقيلة دخلت الجبهة .. وقمرهم الصناعي نائم!

فى تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ويجب ألا تُنسى.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن.. مهما تكن التضحيات.

من وحي سبتمبر وأكتوبر الشعب الذي صنع المعجزات .. يستحيل خداعه من مناضلي الفضائيات!

من وحي سبتمبر وأكتوبر الشعب الذى صنع المعجزات.. يستحيل خداعه من مناضلى الفضائيات!

حـرب أكتـوبــر .. بدأت فــى سبتمبر!

فى تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ويجب ألا تُنسى.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن.. مهما تكن التضحيات.

تمام يا أفندم.. «كتيبة» مايا مرسي للرياضة النسائية وصلت!

في تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ويجب ألا تُنسى.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها في دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا في حق الوطن.. مهما تكن التضحيات.

بعد 51 سنة .. الأهرام يصل للحقائق الغائبة في حكاية شهيد!

في تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ويجب ألا تُنسى.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. وأنهم قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن.. مهما تكن التضحيات.

التربيــة البدنيـة .. بنـاء وصيانة ووقايـة جسد مصر!

الإيجابيات فى بلدنا مصر أضعاف أضعاف السلبيات.. إلا أن تركيز الإعلام على السلبيات وإغفاله الإيجابيات.. هو الذى جعلنا نشعر وكأنه لا يوجد فى بلدنا إلا الخطايا والأخطاء!. هذه واحدة والثانية!.

اوعوا تخافوا على أبناء الشهداء.. واسألوا ليلى!

فى تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ويجب ألا تُنسى.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن.. مهما تكن التضحيات.

فى «أبوعطوة».. المجموعة 139 صاعقة نسفت أحلام شارون!

فى تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ولا يجب أن تُنسى.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها في دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا في حق الوطن.. مهما تكن التضحيات.

لا والله.. هم لا يعرفون الرياضة التي تقصدها سيادة الرئيس!

فى تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ولا يجب أن تُنسى.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن.. مهما تكن التضحيات.

الشهداء أبطال الرياضة.. الكمين النهاري شجاعة خارج قاموس الشجاعة!

فى تاريخنا وحاضرنا. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ويجب ألا تُنسى. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء. يقينًا لنا. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء. قادرون على صناعة الإعجازات. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن. مهما تكن التضحيات. >> حرصت فى السنوات الطويلة الماضية. بقدر ما سمحت به ظروف العمل والحياة. على التواصل مع كل من أمكننى الوصول إليه من الأبطال الذين شاركوا فى حرب أكتوبر. لمعرفة ورصد وتوثيق تفاصيل الأحداث. لأجل الإبقاء على البطولات والأبطال فى دائرة الضوء. نورًا تهتدى به الأجيال الجديدة. وفخرًا لا ينضب للمصريين جيلًا بعد جيل. أيام قليلة مضت. عثرت على مجموعة فاكسات وخطابات. وصلتني قبل 15 سنة. لكنها اختفت وأنا أخلى مكتبى فى الأهرام بعد خروجى إلى المعاش. وحمدت ربنا أننى من أيام وجدتها. كان أغلبها. رصدا واهتماما ومعلومات عن الشهداء. شهداء مصر من حرب 1948 حتى أكتوبر 1973. البيانات المفقودة وجدتها. ووجدت رقم تليفون صاحبها مدونًا على الفاكسات المرسلة فى سنة 2005. وقررت أن أطلب الرقم. وكل ما أتمناه سماع صوت صاحب هذه الأوراق. وحمدت ا

حكاية بطل.. فى اللِّدّ ورأس نصرانى ولسان التمساح!

فى تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ويجب ألا تُنسى.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن.. مهما تكن التضحيات.

يا حبيبنا وحياة كريم ما تسيبنا.. بيبو بيبو الله يا خطيب!

فى تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ويجب ألا تُنسى.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن.. مهما تكن التضحيات.

الإثنين الحزين.. بسبب الهجوم المضاد والطاليا والشجرة!

(فى تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ويجب ألا تُنسى.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن.. مهما تكن التضحيات).

وحياة المدمرة إيلات.. مصر لم ولن يضيع لها حق

(فى تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ويجب ألا تُنسى.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن.. مهما تكن التضحيات).

في مصر ثلاثة شهداء أحياء .. في مدينة نصـر أزالوا يافطة الشهيد!

«فى تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث لا تنسى ولا يجب أن تنسي.. ومسئولية الإعلام أن يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن.. مهما تكن التضحيات».

اطلب تلاقى 100 مليون فدائي...

«فى تاريخنا وحاضرنا.. أيام وأسماء وأحداث وإيجابيات وإنجازات وأبطال وبطولات لا تُنسى ويجب ألا تُنسى.. ومسئولية الإعلام يبعدها عن النسيان ويبقيها فى دائرة الضوء.. يقينًا لنا.. بأن الأبناء من نفس جينات الآباء.. قادرون على صناعة الإعجازات.. ويستحيل أن يفرطوا فى حق الوطن.. مهما تكن التضحيات».

عندما استسلم المهزوم بالعلم الصهيوني المُنَكَّس!

«السطور التالية.. محاولة للإبقاء على سيرة الإيجابيات والإنجازات والأبطال والبطولات.. فى دائرة الضوء.. زادًا وزوادًا لمستقبل هذا الوطن.. أطفاله وشبابه.. ليكونوا على يقين من أنهم يحملون نفس الجينات ويملكون نفس القدرات التى حققت وتحقق الإنجازات».

عفـوًا.. الكتيبـة 43 صاعقـة لا تترك خلفهـا أحيـاء!

((هذه المساحة مخصصة للإيجابيات والإنجازات والأبطال والبطولات.. زادًا وزُوَّادًا للأجيال الصغيرة مستقبل هذا الوطن.. لتكون على يقين من أنها تحمل نفس الجينات وتملك نفس القدرات.. التى حققت وتحقق الإعجازات!))

[x]