علاء ثابت يكتب:

تعالوا إلى كلمة سواء

المعركة الإعلامية حامية الوطيس التي تدور الآن بين الإعلاميين والصحفيين من جهة، والسيد وزير الدولة للإعلام من جهة أخرى، تثير الكثير من المخاوف وعلامات الاستفهام، ليس بشأن من سيفوز فيها، فقراءة التاريخ كفيلة بتقديم الإجابة الحاسمة عن ذلك السؤال، وليس طبعًا بشأن سبب تفجرها.

استكمال قفزات النهضة التعليمية .. ضرورة ملحة

لا يمكن إنكار الجهد الكبير من جانب وزارة التربية والتعليم فى سبيل إعادة بناء منظومة مستقبلية ومتطورة للتعليم ستكون الرافعة الأقوى والأهم والأكبر فى بناء مصر خلال العقود المقبلة.

الرئيس وتحديات الحاضر وآفاق المستقبل الواعد

الرئيس وتحديات الحاضر وآفاق المستقبل الواعد

وانتصر الشعب على مؤامرة الأشرار

لا يمكن لمنصف أيا كان أن ينكر حجم المصاعب التي تتعرض لها مصر في الآونة الأخيرة أو يتجاهل آثارها على الاقتصاد المصري، فكل دول العالم بما فيها الأشد ثراء، مثل دول النفط تعاني عجزًا ماليًا كبيرًا، اضطر بعضها إلى الاقتراض أو تأجيل مشروعات، وبعضها عدل من خططه الاقتصادية، وفرض ضرائب ثقيلة مست المواطنين من الموظفين إلى كبار رجال الأعمال، ومن لم يدفع من منطلق الوطنية والتقدير لبلده الذي جعله من كبار رجال الأعمال، فقد اضطر إلى الدفع بالقوانين ومراجعة مصادر الثروات، فالأزمة عنيفة وهزت أكبر اقتصادات العالم من الولايات المتحدة وأوروبا حتى اليابان والصين وكوريا، ومن أكبر الدول إلى أفقر دول العالم في قلب إفريقيا ودول آسيا وأمريكا الجنوبية.

الأهداف الحقيقية للشائعات الإخوانية

كنت أتابع قنوات التليفزيون الإخوانية من قطر وتركيا في أثناء عملي، وتوقفت أمام خبر مصور عن مظاهرات، قالت القنوات إنها اندلعت في ميدان رمسيس، ثم ادعت أن مظاهرات ثانية وثالثة ورابعة وقعت في عدة محافظات في الصعيد والدلتا.

تطور غير مسبوق فى الخدمات الشرطية

فى معظم الأحيان لا نرى غير الوجه الجاد لرجال الشرطة يوقفون السيارات فى الأكمنة الأمنية للتفتيش على رخص السيارات والقيادة ويوقفون المشتبه بهم، وترتبط صورتهم بالحوادث والمواقف الصعبة والمؤلمة, فنلقى عليهم اللوم فى أى خطأ أو حادثة, فهم أول من يأتون ويتصدرون المشاهد فى الظروف الصعبة, ولأن التحقيقات فى أى حادث تستوجب التحقيق مع جميع المشتبه بهم, فنلقى عليهم أحيانا باللوم إذا أوقفوا مشتبها لم يثبت تورطه بعد، ولا ندرك أن طبيعة عمل رجال الشرطة تتطلب منهم أن يوسعوا دائرة الاشتباه والتحقيقات والشكوك وإلا ما توصلوا إلى الحقيقة.

معركة مواجهة القبح العمراني والسلوكي

بلدنا جميلة بنيلها وشواطئها وآثارها، ويمكن أن تصبح أكثر جمالا بقليل من الاهتمام، وأول بنود هذا الاهتمام هو الشعور بمواطن الجمال، وللأسف فإننا نتعامل مع عمليات تجميل وتخطيط الميادين على أنها مقاولات وليست عملا جماليا، المهم أن يربح المقاول وتعم الفائدة على الموظفين.

دور مصر الطبيعي في إغاثة لبنان

لم يدهشنى أن تكون مصر فى مقدمة الدول التى أرسلت مساعدات طبية عاجلة إلى لبنان, أعقبها تنظيم جسر جوى للإغاثة، يتضمن كل الاحتياجات الضرورية لآلاف المصابين اللبنانيين الذين سقطوا فى حادث الانفجار المدمر لميناء بيروت، الذى يعد أكبر الكوارث التى تعرضت لها العاصمة اللبنانية فى العقود الأخيرة.

عيد بمذاق التحديات وبشائر النصر

للعيد هذا العام مذاق خاص لم نشهد له مثيلا بين أعيادنا طوال العقود الأخيرة، فهو أول عيد أضحى غابت فيه رحلات الحجاج وأنشطة شركات السفر والسياحة، والزحام الذى تشهده صالات السفر والوصول وقوافل سيارات الحجاج بأعلامها البيضاء وملابس الإحرام، والأجواء التى كانت تحيط بالحجاج من أقاربهم وأصدقائهم، فقد كان احتفالا له طعمه، حتى لمن لم تسنح لهم الفرصة للحج، أو ليس لهم أقارب يودعونهم أو يستقبلونهم، فهم يشاركون الحجاج الفرحة وأجواء السكينة المصاحبة لأداء مناسك الحج، لقد حرمتنا جائحة كورونا من هذه الأجواء، لكنها لم تحرمنا الفرحة بالعيد، حتى لو كانت أعداد الحجاج قليلة ونتابعها على شاشات الفضائيات.

من ليبيا إلى سد النهضة .. مصر في الاتجاه الصحيح

رغم قلقى من شراسة وتزامن الحملات التى تستهدف مصر من الشرق والغرب والجنوب والشمال، إلا أننى أجد فيها دلالات واضحة بأننا أقوياء ونخطو فى الاتجاه الصحيح، وهو ما لا تتمناه بعض القوى الإقليمية والدولية التى لا تريد لمصر أن تجنى ثمار جهودها، وتحديث بنيتها ومنظومتها، وتحاول أن تعرقل تلك المسيرة، وكلما كانت الضربات بتلك القوة والكثرة دلَّ أن خطواتنا واسعة وسريعة ومؤثرة، وأننا اقتربنا من تحقيق إنجازات كبيرة، فعلى قدر الفعل يكون رد الفعل، وهذه شهادة من خصومنا أو أعدائنا بأننا نسير فى الاتجاه الصحيح، وأنهم يتمنون أن نتراجع عنه أو ننتكس

آثارنا تتألق والسياحة تتأهب للانطلاق

يستعد قطاعا السياحة والآثار لقفزة كبيرة فى العام المقبل لتعويض سوء الحظ, الذى لازمهما طوال العقد الأخير من الاضطرابات التى شهدتها مصر والمنطقة فى مطلع 2011, وحتى تفشى وباء كورونا فى العالم مؤخرا, وبينهما عمليات إرهابية تعرضت لها مصر من الشرق والغرب, وكان ذروتها حادث إسقاط الطائرة الروسية فى سيناء.

مرحلة جديدة للإعلام المصري

التشكيل الجديد للهيئات المختصة بالإعلام أمامه تحديات كبيرة، فالمنافسة الإعلامية لم تعد محلية فقط ولا حتى إقليمية، بل أصبحت عابرة للقوميات والحدود، ولها أدوات جديدة تختلف عن سابقاتها، وأصبح للإعلام دور محورى فى حروب الجيل الخامس المعتمد على المعلومة وسرعتها، وحسن توظيفها وقدرته على المجابهة الصعبة مع دول ومؤسسات إعلامية عظمى، تتمتع بقدرات هائلة على المستويين التقني والمهني، ومع أن مصر من أوليات الدول المتميزة فى الإعلام، وعرفت الطباعة والصحافة فى مطلع القرن التاسع عشر، إلا أن التطورات فى العقود الأخيرة كانت سريعة ومتلاحقة، ولم يكن بالإمكان مجاراتها، فى ظل إرث قديم فى هياكل وبنية الإعلام المصرى الذى ظل ساكنا وراكدا فى وقت كانت السرعة هى السمة والمعيار لأى إعلام ناجح وقادر على التأثير والمنافسة، وتغيرت الأدوات أكثر من مرة فى فترة قصيرة من طرق الطباعة القديمة التى بدأت فى مصر فى عصر محمد على، واستمرت حتى ثمانينيات القرن الماضى دون تغيير جوهري، لتشهد بعد ذلك انقلابات نوعية بدءا من نوع كاميرات التصوير التليفزيونى والأقمار الصناعية والفضائيات العابرة للقارات، إلى طرق الطباعة.

التكافل المجتمعي في مواجهة «كورونا»

فى فترات الأزمات والكوارث تصبح المجتمعات والأمم أمام مفارق طرق، واختيارات صعبة، فالخوف يصيب قطاعات واسعة من السكان يجعل بعضهم يحيد عن طريق الصواب، والأخطر هو أن يتصرف كل شخص بعشوائية وأنانية لإنقاذ نفسه على حساب الآخرين، رغم أن الجائحة أصابت المجتمع المصرى كله ولم تصب فردا أو مجموعة صغيرة

الطريق الصعب في الإصلاح

كنت أتساءل طوال السنوات الست التى تحمل فيها الرئيس عبدالفتاح السيسي مسئولية الحكم، لماذا اختار الطريق الصعب فى الإصلاح الجذري؟ وخاض كل تلك المعارك الصعبة فى توقيت أصعب وقرر أن يشق طريقا وعرا لبناء مصر الحديثة، وكان بمقدوره أن يختار طريقا أقل مشقة وتكلفة وإجهادا، وهو ترقيع الثوب القديم وإعادة الترميم المحدودة بدلا من عملية هدم القديم المتداعى المليء بالتشققات والثقوب وسيرضى معظم الناس، بل سينبهرون بالقشرة الجميلة الجديدة على البناء القديم، كان الوضع صعبا للغاية لا يمكن أن نتخيل حجم العقبات والمخاطر، التى كانت تطوقنا وتحيط بنا، وتريد أن تعتصرنا، ومازال بعضها حتى الآن عقبة فى طريق استكمال المنجزات.

للأيام الصعبة فوائدها

لم أكن أتخيل أن نمر بأيام صعبة كتلك الأيام، وباء ينتقل بسرعة رهيبة ويضرب معظم دول العالم ويكبد البشر خسائر هائلة، فتنهار بورصات العالم، والخسائر بأرقام تعد بتريليونات الدولارات، والإصابات بين البشر بالملايين، والذعر يعم كل قارات العالم.

يد تحمي من الوباء ويد تعمر الصحراء

لم يسبق طوال تاريخ مصر أن حظيت سيناء بهذا الحجم من المشروعات التنموية، بل ليست مبالغة لو قلنا إن ما شهدته سيناء فى السنوات الست الأخيرة يفوق كل ما حظيت به من عناية منذ نشأة الدولة المصرية، ولا تتمثل فى إنفاق ما يزيد على 100 مليار جنيه فقط، بل كانت هذه بداية ضخ دماء التنمية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، فالطرق والأنفاق والكبارى تدفع دماء التنمية وتشجع على المشاركة والاستفادة من تلك الخدمات التى ستغير وجه الحياة فى كل مصر، وليست سيناء فقط

مشاهد جديدة لحياتنا في زمن الكورونا

تكشف الأزمات عيوبنا مثلما تكشف مزايانا، انزعجت أثناء مروري بعدد من الشوارع والأسواق في القاهرة، رأيت التجمعات والزحام سائدة في كثير من المواقع والشوارع، وكأن الناس لا تعرف أو تخشى فيروس كورونا القاتل.

بشائر النصر في معركة «كورونا»

لمست العديد من المؤشرات المهمة على قدرة مصر على تحقيق النصر فى معركة خطيرة وفريدة من نوعها على فيروس «كورونا»، الذى يجتاح العالم من شرقه إلى غربه، ومن جنوبه إلى شماله، وتسبب فى إصابة نحو مليون ونصف المليون وزلزل معظم الدول العظمى.

ضوء فى نهاية نفق وباء كورونا

وسط عتمة النفق العميق لوباء كورونا الذى يواصل اجتياح العالم، هناك علامات مضيئة يمكن أن تحول تلك المحنة إلى فرصة لتجاوز الكثير من الأزمات، فمن كان يتصور أن الصين ترسل معونات طبية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وتتبنى شعار «إننا أمواج فى بحر واحد»، ويتصل الرئيس الأمريكى ترامب بنظيره الصينى ويبحثان سبل المواجهة المشتركة لفيروس كورونا..

    [x]