محمد إبراهيم الدسوقي

سجون بلا غارمين

سجون بلا غارمين

البؤساء

بؤساء في تفكيرهم، وفي مواقفهم، وفي تصرفاتهم، والهذيان خصلة لصيقة وبارزة بشخصياتهم المهزوزة المشوشة الباحثة عن الأضواء بأي ثمن.

يومان في جامعة القاهرة

أمضيت يومي السبت والأحد الماضيين، تحت قبة جامعة القاهرة العريقة، مشاركًا ومتابعًا لجلسات ومناقشات النسخة السادسة من مؤتمر الشباب، التي شارك فيها الرئيس عبدالفتاح السيسي.

"نطمئنكم على بكرة"

"أيدينا ممدودة لأشقائنا ونطمئنكم على بكرة"، العبارة قالها الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال لقائه مع قيادات سياسية وفكرية وإعلامية سودانية أمس في العاصمة السودانية الخرطوم، وتعد مؤشرًا مهمًا للغاية يجب ألا تغيب دلالاته عن أذهاننا، وأذهان كل المعنيين بالعلاقات المصرية - السودانية في حاضرها ومستقبلها.

الكاذبون

الكذب في تعاليمهم وأعرافهم غير القويمة وغير النزيهة مباح ولا غبار عليه، طالما أنه يحقق أهداف جماعتهم الخبيثة، وهم يجيدون بمهارة فائقة تقمص الأدوار الخادعة وارتداء الأقنعة، التي تعينهم على إتقان الكذب، ولم تعد هذه الصفة الذميمة مستهجنة من جهتهم؛ بل على العكس باتت خاصية ملازمة للإخوان الذين صدقوا أكاذيبهم من كثرة ترديدها بين أتباعهم، وانتقلوا لمستوى تصديرها للمواطنين باعتبارها حقائق غير قابلة للتشكيك والتمحيص.

الثلاثون من يونيو

في ثورة الثلاثين من يونيو، استعاد المصريون، بكفاحهم وصلابتهم، وطنهم الغالي الذي سطا على حكمه الإخوان الإرهابيون.

في هجاء ومديح المنتخب

لن أجادلك، ولن أنتقص قيد أنملة من حقك الطبيعي والشرعي في أن تغضب وتتألم وتتحسر وتحبط، بسبب هزيمة منتخبنا الوطني لكرة القدم المدوية والمحزنة في مونديال روسيا.

لن تفلحوا

ما لا يستوعبه ولا يفهمه الإخوان، وكل من يجاريهم في غيهم وشرورهم ومؤامراتهم الخبيثة، أن المصريين اختاروا بإرادة حرة خالصة طريقهم ومستقبلهم بعيدًا عنهم وعن ضلالاتهم، وأنهم واعون لمختلف ألاعيبهم، بعدما أزالوا عنهم أقنعتهم التي تواروا خلفها لعقود، وأن الجماعة الإرهابية، مهما فعلت، لن تفلح في الإيقاع بين الشعب المصري ورئيسه عبدالفتاح السيسي، الذي قرروا عن قناعة تامة الالتفاف من حوله، دعمًا لجهوده الإصلاحية، وبناء مصر الجديدة، ووضعها في مكانتها اللائقة والمستحقة بين الأمم والشعوب.

حقائق وأكاذيب

كالعادة نشط مروجو الأكاذيب والمحرضون فور الإعلان عن زيادة أسعار المحروقات، مستغلين شعور الكثيرين بالغضب، وحيرتهم عما سيفعلونه للتأقلم مع الزيادات الجديدة، التى يستتبعها على الفور ارتفاع ملحوظ في أسعار السلع والمواصلات العامة، بحجة أن "كل حاجة زادت"، وفى المعية راجت شائعات عن رفع أسعار البنزين ثانية في ديسمبر المقبل، وأنه يتم طحن الناس الغلابة بلا هوادة، بينما يُترك الأثرياء وأصحاب الدخول المرتفعة بدون إثقال كاهلهم بأعباء.

مصطفى مدبولي

اختيار الدكتور مصطفى مدبولي، لتشكيل الحكومة الجديدة، لم يأت من فراغ، ويحمل بين ثناياه دلالات وإشارات جديرة بالتأمل والإمعان فيها مليًا.

الولاية الثانية والإنسان المصري

بشكل مباشر وواضح، حدد الرئيس عبدالفتاح السيسي، في كلمته الشاملة والعميقة أمام البرلمان صباح اليوم، منهج وأجندة عمل فترة رئاسته الثانية، منهج أعمدته مشيدة على المصارحة والشفافية، والتصدي الشجاع والجريء للتحديات الداخلية والخارجية، والعمل الدؤوب المخلص المجرد من الأهواء والنزعات الشخصية، وأنه لا تراجع عن مسيرة الإصلاح ومحاربة الفساد وتجفيف منابعه، وتحقيق السلم الاجتماعي، وأن الوطن يتسع للجميع باستثناء المخربين والإرهابيين والمتطرفين.

السعر العادل

الخوض في ملف الوقود مغامرة محفوفة بالمخاطر والمكاره؛ لكونه من الملفات بالغة الحساسية للمواطن العادي، الذي يربط بين طرحه للنقاش العام، والاقتراب من أسعاره ـ غير العادلة بالمعايير الاقتصادية الرشيدة ـ وإثقال كاهله بأعباء إضافية مرهقة، من بينها قفزات رهيبة وصاعقة في أسعار المواد الغذائية، ووسائل المواصلات العامة، ومصاريف المدارس.. إلخ.

خطوة على الطريق

يشكل الإعلان أمس الأول – الأربعاء – عن اندماج حزب "مستقبل وطن" و"كلنا معاك من أجل مصر"، خطوة جيدة ومشجعة على طريق إعادة تشكيل المشهد السياسي في مصر، وبما يسهم في بروز أحزاب قوية لديها ما يكفيها من المقومات والعناصر المساعدة على تمكينها من المنافسة الجادة..

تصحيح المفاهيم

البساطة، التلقائية الشديدة، المكاشفة، شجاعة اتخاذ القرارات، الصبر، المسئولية المشتركة، الحقائق بدون تجميل، عناوين عريضة وكبيرة لما جرى، خلال مؤتمر الشباب في نسخته الخامسة الأربعاء الماضي، وكل واحد منها يستحق تناوله باستفاضة في مقالات منفصلة، ومن واقع ما تابعته من جلسات ومناقشات ومداخلات للرئيس السيسي، فإن العنوان الأشمل لهذا الحدث البارز كان تصحيح المفاهيم.

اعتذار "روسيا اليوم"

أحسن موقع "روسيا اليوم" صنعا باعتذاره عن استطلاع الرأى المسئ عن حلايب وشلاتين وحذفه، وذلك بعد رد الفعل القوى والرافض له من قبل مصر التى لا تقبل المساس بسيادتها ووحدة أراضيها من أى طرف كائن من كان.

العودة للجذور

داخل قاعة الاحتفالات بالإسكندرية، حيث جرى أمس الأول ـ الإثنين ـ تدشين أسبوع "إحياء الجذور المصرية - اليونانية القبرصية"، رأيت فيضًا من المحبة الجارفة والمشاعر الصادقة تجاه مصر من قبل رئيسي اليونان وقبرص، اللذين كانا يتحدثان من القلب بلسان مواطنين مصريين وليسا كرئيسي دولتين أجنبيتين؛ فمشاعرهما كانت نابضة ومفعمة بالصدق والحميمية، فما يخرج من القلب يصل للقلب.

٣ مشاهد رئاسية

هناك ثلاثة مشاهد لافتة ودالة للرئيس السيسي، خلال مشاركته صباح أمس، في الندوة التثقيفية الـ ٢٨ للقوات المسلحة احتفالًا بالذكرى الـ٣٦ لتحرير سيناء.

افتخروا بجيشكم

اليوم يحتفل المصريون بذكرى تحرير سيناء، وهي مناسبة نستدعي فيها باعتزاز وافتخار انتصارنا المجيد في السادس من أكتوبر 1973، وإزالة البقعة السوداء التي لطخت ثوب مصر الجميل، جراء هزيمة 1967.

المغامرون الثلاثة

التاريخ يمقت الأغبياء ومحدودى الفهم والاستيعاب، الذين لا يتدبرون عبره وعظاته البليغة والحكيمة، ويعطون ظهورهم لها وكأنها لم تقع من الأصل.