محمد إبراهيم الدسوقي يكتب:

سد النهضة

رد الفعل الإثيوبي العصبي والمتشنج على التصريحات الأخيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشأن سد النهضة، يقدم دليلا إضافيًا على إصرار أديس أبابا على متابعة سيرها في الاتجاهات والمسارات الخاطئة، وتحصنها خلف متاريس التهديد والوعيد، والتهرب من الإقرار بأخطائها ومخالفاتها الواضحة والبادية للعيان، وإخلالها بمقتضيات وشروط المسار التفاوضي حول أزمة سد النهضة، وضربها عرض الحائط بآليات وأسس القانون الدولي.

لن ينجحوا أبدا

لن ينجحوا أبدا

كارثة بيروت

ارتدت بيروت ثوب الحزن الأسود، واختفت البسمة من وجهها الصبوح، وفجعتها مشاهد قاسية من الدماء والخراب والدموع والفزع، عقب الكارثة المروعة غير المعهودة التى تعرضت لها، إثر وقوع انفجار ضخم بمرفأ بيروت.

كلنا الجيش المصري

كل مصري يهتف من قلبه "كلنا الجيش المصري"، تعبيرًا عما يؤمن به إيمانًا لا يتزعزع ولا يتطرق إليه الشك، فحينما نقول بأعلى أصواتنا "كلنا الجيش المصري" فذاك ليس جملة مجازية، أو شعارًا أجوف يحلق في الفضاء الرحب يتردد للاستهلاك، وإنما هو واقع وحقيقة أكدتها ودللت عليها أحداث الماضي والحاضر.

7 سنوات من الإنجاز والعطاء

مرت 7 سنوات حافلة بالعمل والإنجاز والعطاء غير المحدود على ثورة الثلاثين من يونيو، التي ستبقى حاضرة وماثلة في الأذهان وملهمة لأجيال قادمة، وتزداد ألقًا وبهاءً كلما تعاقبت عليها الأعوام والسنون.

خط أحمر

من منطقة سيدي براني، على الحدود الغربية لمصر، أطلق الرئيس السيسي، رسائل قوية وواضحة وضوح الشمس وحازمة لكل من يعي ويفهم ويتدبر القول، واستندت تلك الرسائل - في قوتها ووضوحها وحزمها - إلى ركائز ودعائم دولة قوية عفية وقادرة على حماية حدودها وعمقها الإستراتيجي في ليبيا وغيرها في مواجهة كل من يهددها ويسعى للإضرار بأمنها القومي، وأن مصر داعية سلام من موقع القوة وليس الضعف، كما قد يتصور بعض مختلي وضعاف العقول.

خطايا أردوغان العشر

بدون عناء يُذكر، تستطيع أن ترصد عددًا من الصفات والخصال الذميمة في المدعو رجب طيب أردوغان، القابض على السلطة في تركيا والمتحكم فيها، والذي وجهها صوب ما يقرره أهله وعشيرته من جماعة الإخوان الإرهابية، والذى يوفر ملاذات آمنة لقادتها في بلاده التي أضحت شاطئًا آمنًا ترسو فيه سفن الإرهابيين والمتطرفين والمرتزقة من كل حدب وصوب.

الاختيار

سنظل لأعوام قادمة نتحدث ونستعيد بفخر واعتزاز التأثير الكبير والممتع، الذي تركه مسلسل "الاختيار" في عقل ووجدان المصريين، الذين التفوا حوله وتفاعلوا معه بكل ذرة وخلجة في أنفسهم؛ لأنهم كانوا يتابعون شخصيات واقعية عظيمة من لحم ودم, كتبوا سيرتهم العطرة بصنيعهم المجيد، وفاق ما عاصروه ومروا به في حياتهم وعملهم الخيال الخصب لأي مؤلف، مهما كانت براعته الفائقة على رسم أبطال أعماله الفنية والدرامية، وتطعيمها بالإثارة والتشويق.

فضيحة توكل كرمان

ما إن يتردد على مسامعك اسم الناشطة اليمنية "توكل كرمان" المنتمية قلبًا وقالبًا لجماعة الإخوان الإرهابية، والحائزة في غفلة من الزمن على "نوبل للسلام"، فلابد أن تشعر بالغثيان والامتعاض الشديد، لماذا؟

شهداء بئر العبد

لحق شهداء "بئر العبد" الأبرار الأنقياء بمن سبقوهم على درب الشهادة والعزة، صعدت أرواحهم الطاهرة إلى خالقهم العظيم، حيث سينالون أجرهم العظيم على صنيعهم وما قدموه للذود عن وطنهم، في مواجهة حفنة من الإرهابيين والقتلة المأجورين، احترفوا المتاجرة بالدين وستلاحقهم اللعنة ليوم الدين، ليس فقط لأنهم استباحوا دماء خير أجناد الأرض في شهر رمضان المبارك، وإنما لكونهم خونة باعوا الوطن مقابل حفنة دولارات تصلهم من الخارج، وفي المعية باعوا دينهم لمن يدفع أكثر.

هل استوعب "نيوتن" الدرس؟

باستياء شديد تابعنا, خلال الأيام القليلة الماضية, وقائع وفصول الخطأ الفادح وغير المبرر الذي ارتكبه المتخفي خلف اسم "نيوتن" بجريدة المصري اليوم، بدعوته المشئومة والمريبة لسلخ شبه جزيرة سيناء عن الوطن الأم، تحت ذريعة النهوض بها، وتحريرها من قبضة البيروقراطية التي تكبل انطلاقتها وتنميتها.

الاختبار الصعب

قبل إقدامنا على أي عمل أو فعل لابد من دراسته جيدًا؛ لبيان غايته ومدى نفعه أو ضرره، فالطالب يكد ويكدح في مذاكرته ساعاتٍ وأيامًا وسنوات متعاقبة، لكي يبني مستقبلًا واعدًا يمنحه حياة طيبة رغدة، وفي سعيه يتجنب تمامًا كل ما من شأنه التأثير على بلوغه هدفه المنشود، برغم أنف ما يحيط به من مغريات يسيل لها اللعاب.

الشهيد محمد الحوفي

غباء الإرهابيين صور لهم أن انشغال مؤسسات الدولة المصرية وتركيزها الشديد في التعامل مع أزمة فيروس كورونا، سيجعلهم بمنأى عن عيون أجهزة الأمن الساهرة على سلامة واستقرار البلاد، وتقوم بجهد جبار للمحافظة عليه، وأنه سيكون بمقدورهم تنفيذ خططهم الدنيئة في هذا الظرف الدقيق والعصيب، وتزامنًا مع أعياد المسيحيين.

خطاب الثقة

عندما طمأن الرئيس عبدالفتاح السيسي جموع المصريين بقوله: "إن مصر قوية وقادرة على مواجهة فيروس كورونا"، لدى تفقده المعدات والأطقم الطبية التابعة للقوات المسلحة، فإنه كان يتحدث بلغة واثقة تبعث على الارتياح والطمأنينة.

شروط العبور الآمن

العبور الآمن من محنة "فيروس كورونا" - التي تجتاح العالم الآن ونحن معه - له اشتراطات واجبة ولا بديل ولا مهرب من الالتزام الحرفي والعملي بها. هذه الاشتراطات لها وجهان متلازمان، الأول طبي ويخص القواعد الإرشادية للوقاية من الفيروس القاتل، وعمليات التطهير والتعقيم والنظافة العامة، وكيفية التعامل مع الحالات المصابة به، وإلى أين يتوجه الشخص لدى إحساسه بأعراض المرض، ونظن أننا أصبحنا نحفظ عن ظهر قلب التعليمات الوقائية، ولابد من تنفيذها دون تهاون أو استخفاف؛ لأنها تحافظ على حياتنا وحياة المحيطين بنا.

"كورونا" والأخوة الإنسانية

لا يختلف عاقلان على أن الشماتة فعل قبيح ومذموم، وتتنافى جملة وتفصيلا مع أبسط القواعد الإنسانية، وقبلها وفوقها مع ما تدعو إليه الأديان السماوية قاطبة من سماحة ورحمة وإخاء وتعاطف إنساني.

عيد لكل المصريين

عيد لكل المصريين

لا تقلقوا

خلال تهنئته الأقباط بعيد الميلاد المجيد بكاتدرائية ميلاد المسيح في العاصمة الإدارية الجديدة، بعث الرئيس عبدالفتاح السيسي برسالة طمأنة عاجلة بعلم الوصول للمصريين جميعًا، وهي "لا تقلقوا"، ورسالته كانت مباشرة ووافية وكاشفة.

الثقة الحاضرة

على مدى أربعة أيام، شاركت وتابعت عن قرب لقاءات وحوارات النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم في شرم الشيخ، الذى كان محط اهتمام بالغ داخليًا وخارجيًا, كما كان له وقعه وصداه الطيب والقوي في نفوس كل من شاركوا فيه من المصريين والأجانب، وأضحى من العلامات والأحداث العالمية المتميزة لمدينة السلام.

لا عودة للخلف

المدقق في التصريحات الصادرة عن الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال افتتاح المشروعات القومية الكبرى وغيرها من المناسبات، سيجدها تحمل في ثناياها إصرارًا من جهته على توضيح تفاصيل "روشتة" نجاح باستطاعتها وضع مصر في المكانة اللائقة بها اقتصاديًا وسياسيًا واجتماعيًا ودوليًا، وإيجاد حلول ناجعة من شأنها تفتيت جبال المشكلات والأزمات التي تتوارثها الأجيال المتعاقبة منذ ردح من الزمن.

الأكثر قراءة

[x]