عماد رحيم

المجد للشهداء

مشهد تفجير الإرهابي لنفسه، ليزهق روحه، وأرواح أبرياء آخرين، مشهد مؤلم لأقصى الدرجات، ومعبر للغاية، عما يجيش في صدور الإرهابيين، من كره للدين الحنيف، بشكل كشف عن قناعهم المزيف، بعدما حاولوا إقناع أنفسهم أن ما يفعلونه، هو في سبيل رسالة نبيلة!

الحرية للحرية

الحديث عن الحرية، دائمًا ما يرتبط بوجود صورة ذهنية، متمثلة في ترسيخ مفهوم ثابت، مدلوله، بسيط، ولكن مضمونه عميق، بدرجة جعلت كثيرين لا يقدرون على الوصول لعمقه، فأنت حر، تفعل ما يحلو لك، كيفما تشاء، وقتما تشاء.

.. وما زالت المعادي تعاني!

لأنها ضاحية تتمتع بسمات ومميزات كثيرة؛ جعلتها قبلة لراغبي الهدوء؛ فالصورة الذهنية عن حي المعادي؛ كانت رائعة؛ حي هادئ؛ الأشجار الوارفة معلم أساسي من معالمه؛ أضف لذلك جودة الحياة من هواء نظيف وشوارع تسع قاطنيه بأريحية؛ تلك الصورة الجميلة كانت موجودة تكاد تشرح قلبك فعلًا؛ وليس قولًا؛ حتى مطلع العقد السابق.

قانون التصالح واستجواب الوزيرة

كتبت مرات عديدة مطالبًا بالنظر بشكل عملي في مخالفات البناء؛ سواء على الأراضي الزراعية أو غيرها؛ وكنت أتابع عن قرب؛ السجالات التي تحدث في المجتمع بكل أطيافه؛ بما فيها الكتاب؛ والتي كانت تطالب أحيانًا؛ بعدم التصالح؛ حتى لا يكافأ المخالف على مكافآته؛ وكثرت الأصوات التي تطالب بعدم التصالح في مخالفات البناء على الأراضي الزراعية تحديدًا؛ وذلك حفاظًا على الثروة الزراعية.

أمور صغيرة.. ولكنها خطيرة

برغم أن المقدمات تؤدي للنتائج، بما يعني أن ما نصل إليه من نتائج لم يكن مفاجأة،فإن هناك أمورًا تحض على التعجب بكل علاماته التي نعرفها أو لا نعرفها، واليوم أتحدث عن أمرين؛ قد يبدو من الوهلة الأولى أنهما عاديان أو بسيطان؛ ولكن أرجو الانتظار لسردهما كاملين حتى يتم الحكم بموضوعية. الأول: منذ بضعة أيام كنت أطمئن على صديق لي لم أقابله منذ فترة طويلة

من يحبه الله؟

يظن غالبية الناس أن علامات حب الله لعبده، تتجلى في نعمه عليه، وتظهر من خلال، إغداق الرحابة وسعة الرزق والبنون، وما شابه، ويظنون أن العكس سليم.

ليست المرة الأولى

ما حدث في واقعة عزبة الهجانة لم يكن الأول من نوعه، فاستشهاد الضابط مصطفى عبيد أثناء تأدية عمله، ومحاولته تفكيك القنبلة الثالثة، بعد نجاحه في تفكيك اثنين قبلها، عمل يراه الناس بمرتبة البطولة، وهذا صحيح.

الأثر الطيب

تمضي الحياة بوتائرها المتسارعة، وتموج أحداثها بشكل واضح، ويبذل كل منا جهده للحاق بها ظنًا أن اللحاق بها يعني الفوز بغنائمها، ولكن الحقيقة تنبئ بأمر آخر مغاير تمامًا.

أوان الحصاد

حينما تقرر السير في طريق؛ وتبدأ أولى خطواتك؛ من المفترض أن تكون ملما به؛ واعيا لمسافته؛ مدركا لأبعاده؛ عالما بمنحياته؛ لأنك بإهمالك لما سبق؛ تكون معرضاً لسيل من المفاجآت؛ قد تؤدى بك لأحد أمرين

قبل الرحيل

تمتلك المال والجاه، والأولاد، والعزوة، والمنصب، والنفوذ، والسلطة، والقوة، والصحة، والستر، أو ما زال والداك على قيد الحياة، كل ما سبق وغيره إلى زوال، حتى أنت إلى زوال.

الوطن للجميع

كاتدرائية العاصمة الإدارية، صلاة عيد الميلاد المجيد، العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في مصر، المسلمون كانوا دروعا بشرية لحماية كنائس مصر، وحدة النسيج المصري، أوصى نبينا المصطفى عليه صلوات الله وسلامه بأهل مصر خيرًا، الوطن للجميع

.. والله أعلم

نمعن كثيرًا في أدق التفاصيل الخاصة بأمور الدين، ونجتهد أكثر في التطرق لكل الفروع، كما نستغرق أوقاتًا نسعد بهدرها، في الوصول لنهايتها، ولا نصل.

لماذا ترتفع الأسعار؟!

عناصر الإنتاج لأي سلعة معروفة، لا تختلف من بلد لآخر، ولا من سلعة لأخرى، وهي تتكون من رأس المال والعمالة، والمستلزمات السلعية، ولتحديد قيمة السلعة، تتدخل عناصر أخرى مثل تكلفة التشغيل التي تشمل أسعار الخدمات الضرورية من ماء و كهرباء أو مازوت و غاز وما شابه، إضافة إلى الرسوم التي تفرضها الدولة من ضرائب وخلافه.

تجديد الخطاب الديني وتطوير الإعلامي

تحدث الرئيس عبدالفتاح السيسي في ذكرى مولد الرسول، عليه الصلاة والسلام، عن الإسلام وقيمه، مؤكدًا أننا ابتعدنا عنهما كثيرًا في الآونة الأخيرة، كما أكد أهمية تجديد الخطاب الديني كضرورة من ضرورات الحياة.

هل أنت سعيد؟!

​سؤال قد تسمعه همسًا، أو جهرًا، وفي أحايين كثيرة قد تحدثك به نفسك، لاسيما وأن الحياة، متواترة بأحداثها، لا تتوقف برهة واحدة لالتقاط الأنفاس، فما بين الشروق والغروب، ساعات، ولكنك كثيرًا تشعر أنها لحظات.

التعصب أخطر من الإرهاب

ما يفعله دعاة الفتنة حاليًا؛ لتأجيج مشاعر مشجعي فريقي الأهلي المصري؛ والترجي التونسي؛ ليس بجديد عليهم؛ فقد احترفوا ما يجيدونه؛ وباتوا على قناعة بأنهم يملكون ناصية الفتنة ولهيبها بأناملهم؛ كما يمسكون القلم ليكتبوا.

الحيوان في اليابان متميز أيضا!

من فوائد وسائل التواصل الاجتماعي؛ مشاهدة أشياء قد تبدو من وهلتها الأولى أنها عجيبة؛ وهذا ما حدث معي منذ يومين؛ فقد نشر الصديق اللواء عمرو فهمي فيديو عبر صفحته؛ لقط ينتظر تحول لون إشارة المرور إلى الأخضر؛ حتى يعبر الشارع.

مصر والسعودية جناحا الأمة العربية

الحديث عن العلاقات بين البلدين الشقيقين، له أكثر من منظور، في بحور السياسة العميقة؛ قد يطغى هذا الجانب؛ الذي يمثل بعدًا مهمًا للغاية؛ فتاريخ العلاقة بينهما بدأ قبل التأسيس الرسمي للملكة في عام 36 من القرن السابق

كبرت البنوتة

يمر الوقت بوتائر متباينة؛ أحيانًا تجدها بطيئة؛ وأحايين أخرى؛ تشعر أنها متسارعة جدًا؛ ما بينهما؛ تأتى برهة قد تأخذك لحنين الماضي؛ حيث تكتشف أنه مرت عليك فجأة إحدى عشرون سنة.