عماد رحيم يكتب:

الفلاح المصري يستعيد عرشه

'الفلاح المصري يستعيد عرشه'

'لم تكن مبادرة حياة كريمة، التى أعلنتها الدولة، وقررت من خلالها تطويرحياة الـ 4500 قرية الأكثر فقراً وتوابعها على مستوى الجمهورية، مفاجأة للمصريين، بقدر ما كانت مفاجأة لعدد من المراقبين، لاسيما أن تكلفة المبادرة تصل لـ 500 مليار جنيه مصرى، وهومبلغ كبير للغاية، لايصدر إلا من دولة متقدمة اقتصادياً، مع دخول العالم فى العام الثانى من جائحة كورونا وما خلفته من أزمة اقتصادية طاحنة، كانت سبباً فى تشريد الملايين على مستوى العالم.'

'عودة الوعي .. السبيل الأمثل للمواجهة'

'رد الفعل الذي أحدثه عقار الدائري المحترق، ومن بعده عقار الإسكندرية المائل، المتمثل في خوف الناس على حياتهم وممتلكاتهم، كان طبيعيًا، فالشعور بالأمان هو المطلب الأول من متطلبات الحياة للإنسان، حتى يستطيع أن يمارس مهامه، ذلك أمر لا غبار عليه، ولكنه يفرض تساؤلا مشروعا، كيف يستقيم ذلك الفعل الأعوج الذي أدى لوجود خطر داهم على حياة الناس، مع الخوف من حدوث ما لا يحمد عقباه؟'

'صحة المواطن بين مسئوليته ومسئولية الدولة'

'صحة المواطن بين مسئوليته ومسئولية الدولة'

'لابد من معالجة أسباب التعصب أولا'

'لابد من معالجة أسباب التعصب أولًا'

'حتى تنجح قمة الكرة المصرية'

'حتى تنجح قمة الكرة المصرية'

'من يغيث الناس؟'

'قطعنا أشواطًا مجهدة صوب القضاء على الفساد بكل درجاته، ورغم ذلك مازالت قوته حاضرة، أعرض على حضراتكم قراء ومسئولين، الوضع التالي علنا نصل لحل، والذي يبحث عنه آلاف من المواطنين منذ شهور عديدة، لاسيما أنهم طرقوا كل الأبواب'

'الكورونا على الطريقة المصرية!! '

'الكورونا على الطريقة المصرية!! '

'ميراث العار!!'

'مع تكرار مشاهدة الفيلم العبقري؛ في كل مكوناته "العار" الذي تم إنتاجه عام 82؛ وحصد العديد من الجوائز وقتها؛ لما اتسم به من حرفية رائعة في كل عناصره، أجدني أواظب على متابعته في كل مرة يُعرض أمامي؛ لأنه يغوص في أعماق الشخصية المصرية بما تملكه من ملكات فريدة.'

'هل تحب رسول الله .. وكيف؟'

'اختلفت رؤى التعاطي مع تصريحات الرئيس الفرنسي؛ حول الإسلام؛ ورؤيته لحرية التعبير؛ والمقصود هنا؛ السماح بالإساءة لرسولنا الهادي عليه صلوات الله و سلامه؛ من خلال نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة؛ وبرغم عدم وجود صورة معروفة لرسولنا المبعوث رحمة للعالمين؛ إلا أن رسام الكاريكاتير وضعه في قالب سيئ.'

'المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر إلى أين؟'

'أعلن البنك المركزي زيادة حجم محفظة القروض والتسهيلات الممنوحة للشركات والمنشآت المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر خلال الفترة من ديسمبر 2015، وحتى يونيو 2020 بنحو 201.7 مليار جنيه، استفاد منها أكثر من مليون و61 ألفا و246 مشروعا. '

الاكثر قراءة