د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب:

فساد الرأي

'فساد الرأي'

'يقولون: إن المُؤيد الدائم والمُعارض الدائم هما أصحاب الرأي الفاسد! تأملت هذه المقولة التي قادتني إلى أن أراقب ما يدور حولي من مواقف انقسم فيها الناس بين مؤيد ومعارض، وكل منهما في تشبثه برأيه يكاد ينفجر في وجه أخيه من فرط تعصبه، كما لو كان مغمض العينين لا يرى سوى طريق واحد للسير فيه، فلا تستوقفه الطرق المتفرعة منه والمنحنيات والطرق المختصرة للوقت والجهد التي ستحقق الغرض نفسه، وهو الوصول إلى المقصد والمكان...'

'الترند .. وسنينه!'

'بُحت حناجرنا وأُنهكت أقلامنا من جراء المناداة بضرورة الالتزام بميثاق الشرف الإعلامي الذي يخرج عنه بعض مقدمي البرامج بشكل يثير حفيظة المجتمع وتقف الدنيا ولا تقعد من زلة لسان من هذا أو ذاك، أو خطأ مقصود أو غير مقصود من محبي الشهرة واللاهثين وراء أعجوبة هذا الزمان المسمى بـ(الترند) على السوشيال ميديا، فبه يضربون عصفورين بحجر واحد الشهرة والمال في آن معا، غير عابئين بما يرسخه سلوكهم هذا من أضرار ما أنزل الله بها من سلطان على أجيال ناشئة.'

'الحُب !'

'بالتأكيد سنتفق سويًا على أننا نحتاج أحيانا إلى أن نسند ظهورنا إلى الحائط ونحلق في السماء أو إلى سقف الغرفة؛ لنستغرق في استعراض وتأمل مفردات حياتنا من علاقات بيننا وبين البشر في المجتمع من حولنا، ونحاول تقييمها من حيث كينونتها وتوصيفها بما تشي به من مدلولات ، ونتوقف كثيرًا أمام تحليل نظرتنا للبعض، ونسأل أنفسنا عن كُنه العلاقة بين (س) أو (ص) منهم أو منهن، وهل هذا الإحساس الخاص نحوهم أو نحوهن؛ يرقى إلى مايسمَّى بـ "الحُب"؟'

'عمار الشريعي في ذكراه .. وموسيقاه المبصرة'

'قال العلامة "شمس الدين التبريزي": “لا أظن أن الله (عز وجل) منحنا الموسيقي ــ لا الموسيقي التي نصنعها بأصواتنا وآلاتنا فحسب، بل الموسيقي التي تغلف كل أشكال الحياة، ثم قالوا إن الله قد حرّم علينا أن نسمعها.'

'السيدة إنتصار .. والعطيا الجميلة'

'لا يستطيع من يحظى بنفس سوية منزهة عن أي غرض أن يدير ظهره متجاهلا حدثا بهذه الأهمية الإنسانية في المقام الأول، ظهور السيدة إنتصار السيسي حرم الرئيس على الشاشة لأول مرة منذ تولي الرئيس السيسي مقاليد حكم البلاد من ٦ سنوات ونيف، في أجواء الاحتفال بعيد ميلاده في محيط الأسرة أمد الله في عمرهما'

'عن التحول الرقمي .. والابتكار .. والإفهام المأمول'

'عن التحول الرقمي .. والابتكار .. والإفهام المأمول'

'عودة الروح إلى شبابنا الواعد'

'عودة الروح إلى شبابنا الواعد'

'الشباب .. بين السحابة الزرقاء والأفكار الصفراء!'

'الشباب .. بين السحابة الزرقاء والأفكار الصفراء!'

'الثقافة المنشودة بين .. جمال الثقافة .. وثقافة الجمال!'

'الثقافة المنشودة بين .. جمال الثقافة .. وثقافة الجمال!'

'محمود ياسين .. ونهر الأحزان!'

'محمود ياسين .. ونهر الأحزان!'

'المرأة.. درة تاج المجتمع المصري الحديث!'

'المرأة.. درة تاج المجتمع المصري الحديث!'

'نظافة العقول .. وذاكرة السمك .. والتوجهات اللا وطنية'

'تقول الحكمة المنطقية: من الصعب إقناع الذباب أن الزهور أجمل من القمامة! ويبدو أنه من هذا المنطلق.. كتب الروائي العالمي (جابريل جارثيا ماركيز) هذه المقولة: "قاوم الإنسان بالمبيدات الحشرية الصراصير والذباب مئات السنين وبقيت تتكاثرعلى مرالسنين، وصارت مقاومة للمبيدات الحشرية، إلى أن اكتشفت بعض الشعوب أن النظافة الجماعية هي الحل، وبالفعل اختفت الصراصير والذباب من بلادها. '

'لأنهم يعلمون!'

'سؤال يطاردني.. هل من يعادون مصر من قيادات الإخوان وزبانيتهم يعلمون مايبذله الرئيس عبدالفتاح السيسي والدولة المصرية من جهود إنمائية ونهضوية في كافة المجالات من أجل إصلاح حال البلاد والعباد؛ ممثلة في مشروعات عملاقة تنجز بسرعة البرق يواكبها إصلاحات على المستويين الاقتصادي والسياسي؟! أم أنهم يجهلون حقيقة ما يجري أم أنهم مغرر بهم وينساقون قطعانًا وراء من يضللونهم؟!'

'ولا عزاء للمتآمرين'

'انتصر المصريون بوعيهم الفياض وفهمهم أن هذا الوعي يمثل السلاح الفتاك وخط الدفاع الأول عن الأوطان، إن كل مصري شرب من نيل هذا الوطن واكتسب سمرة من شمسه وتنفس أوكسجينه من رئة نسيمه العليل ودقات قلبه تنبض حبًا وعشقًا لترابه بكل خلجة من خلجاته، يدرك ماينطوي عليه مفهوم وماهية الاستقلال الوطنى المصري، من خلال تاريخه العريق كأمة.'

الاكثر قراءة