Close ad

حسن فتحي

26-7-2017 | 15:46
صديق عزيز أرسل لي رسالة على الواتس مفادها أن طبيبًا مصريًا اخترع علاجًا سحريًا للسرطان، بدون أى تدخل جراحي أو كيميائي، وكيف أن هذا العالم واجه تعقيدات روتينية في مصر حالت دون خروج حلمه للنور، فكان أن تخاطفته دول أخرى عربية وأجنبية، لكنه مازال يحلم بأن ينشئ مراكز لعلاج المرض في مصر، ليتمكن من محو آلام المرضى في مصر والوطن العربى والعالم!!
19-7-2017 | 23:26
برغم إجراءات وقوانين حظر التدخين في كثير من الأماكن العامة في كل دول العالم، تبقى المشكلة أن أعداد المدخين تتزايد، وهم يكسرون اليوم حاجز المليار شخص!!
12-7-2017 | 17:53
كل ابتكار أو تكنولوجيا جديدة هدفها مزيد من الراحة للإنسان، إلا الهاتف المحمول، فظاهره الراحة والرفاهية، وباطنه من قبله الأثر الصحي بالغ الخطورة، لمن يُفرط في استخدامه أو يُسيء استعماله..
5-7-2017 | 17:01
لأن سلوكيات الناس في الشارع أصبحت مُضطربة.. فلا يكاد قائد سيارة يسمح لجاره بأن يتجاوزه.. وقد يشتعل فتيل الذوق والأخلاق؛ ليتحول الشارع فجأة إلى ساحة مصارعة..
28-6-2017 | 16:44
لكل مهنة أخطاؤها، لكن أخطاء كل مهنة يسبقها غالبًا إنذار مبكر، ولنا فى عمارة الأزاريطة مثال وعبرة، ولكن يظل خطأ الطبيب هو الأخطر؛ لأنه قد يُكلف حياة أو يُغير مجرى حياة، والأكثر خطورة حين يعبث بالأنساب غير عابئ بأخلاقيات مهنته..
21-6-2017 | 17:34
باق من الزمن يومان وتحدث هجمة شرسة على المعدة من جحافل الكعك والفسيخ، كإنها هجمة مرتدة تستغل حالة الفراغ والاسترخاء التي عاشتها المعدة طوال شهر رمضان، بدلًا من أن يتم استثمار آثار الصيام الصحية الكبيرة على الجسم في تعديل النظام الغذائي ليكون أكثر أمنا وسلامة، أو حتى يتدرج كل صائم في إعادة نظامه الغذائي لسابق عهده قبل شهر مضان..
15-6-2017 | 12:14
كل ثانية في عالم التكنولوجيا تساوي ذهبًا هذه الأيام، حيث يتم إنفاق الملايين، بل المليارات في البحث العلمي المتعلق بالابتكارات والاختراعات التي ستجعل من حياة البشر في المستقبل أكثر سهولة ويسرًا.
8-6-2017 | 14:58
في مثل هذا الوقت من كل عام تصل حالة الاستنفار ذروتها في أغلب البيوت المصرية، والسبب كابوس اسمه الثانوية العامة، على وقع التوتر الذي يصيب آلاف الأسر بسب صعوبة بعض الامتحانات، أو عمليات تسريبها، والتى استفحلت إلى أن بلغت ذروة تحديها بموقع "شاومينج بيغشش الامتحان" ما كاد يفرغ العملية التعليمية برمتها من مضمونها لولا الضوابط الصارمة التي أجهضت محاولات التسريب هذا العام..
1-6-2017 | 12:04
لا تستعجل في شراء سيارة أو عقار أو ترسم وظيفة لابنك أو تضع تصورًا لأن يرث مهنتك.. ولاترصد ميزانية كبيرة للتأمين الصحى.. لأن عالم الغد سيتغير بوتيرة أسرع مما يتصور أكثر الحالمين بغد أكثر راحة وتطورًا..
25-5-2017 | 11:43
يبدو أن الخامس من يونيو لا يحمل ذكرى سيئة لنا نحن المصريين فحسب، بل يحمل للعالم كله ذكرى اكتشاف أخطر أمراض العصر، ففي مثل هذا اليوم قبل 36 عامًا، وتحديدًا في العام 1981، كشف العلماء النقاب عن المرض الذي أصاب البشرية بالهلع، إنه الإيدز، الذي كان بمثابة طعنة مدوية في صدر حرية الغرب التي استباحت لنفسها حق التصرف في الجسد دونما اعتبار لأي قيم أو رسالات سماوية، حين رصدوا أعراضًا مرضية متشابهة لم يألفوها من قبل في خمسة رجال من الشواذ في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا الأمريكية..
18-5-2017 | 18:31
ربما يراه البعض فكرة مجنونة، أو يعتبره آخرون مشروعًا ثوريًا بامتياز.. إنه باختصار المشروع الذي طرحه مهندس فرنسي على دولة الإمارات بنقل جبل جليدي عملاق من القطب الجنوبي من مسافة 9200 كيلومتر عبر المحيط الهندي إلى سواحل إمارة الفجيرة.
3-5-2017 | 23:18
منذ أكتوبر الماضي وإيمان المصرية الملقبة بـ"أسمن امراة في العالم"، قصة يتابعها ليس المصريون وحدهم، بل العالم كله، منذ أن انتقلت إلى الهند لتلقي علاجًا لعله يمنحها فرصة للحياة بوزن طبيعي بعد احتجاز قهري في منزلها دام ربع قرن، لكن يبدو أن الأقدار تأتي دائمًا بما لاتشتهي الأنفس..
27-4-2017 | 22:40
يفخر الكثيرون اليوم بأن ملابسهم توافق أحدث خطوط الموضة، ومن أرقى بيوت الأزياء العالمية، لكن هذا الفخر سيصبح شيئًا من التراث خلال السنوات العشر المقبلة.. ماذا نقصد بذلك وما الذي سيحدث؟.
19-4-2017 | 21:45
يبدو أن أخلاقيات الطب في الغرب لاتعترف بحدود ولايعنيها وضع سقف لـ "شطحات" المارقين عن سبيلها، فحين ولدت "لويز براون" أول طفلة أنبوب في العالم في العام 1987، برغم أن الحمل كان من والديها الطبيعيين، إلا أنهما واجها سيلًا من الانتقادات وطوفانًا من رسائل الكراهية؛ بسبب مشروعية هذه الطريقة من الناحية الدينية والأخلاقية، لأنها بالفعل فتحت الباب بعد ذلك واسعًا أمام تطلعات المارقين من العلماء، بافتتاح بنوك المني، وتأجير الأرحام "الأم البديلة"، أو "البيولوجية"، وما يعنيه ذلك من اختلاط الأنساب، وإصابة الكيان البيولوجي الطبيعي للأسرة في مقتل لابراء منه.
12-4-2017 | 16:22
فى توقيت لاتخطئه الظروف والأحوال التى نمر بها، جاء تقرير منظمة الصحة العالمية بمناسبة احتفالها بيوم الصحة العالمي الجمعة الماضي تحت شعار "دعونا نتحدث عن الاكتئاب".. بمثابة نذير شؤم علينا، لأنه برهن بالدليل القاطع بعد يومين من صدوره صدق أرقامه، حينما ضاعف من آلامنا حدثان إرهابيان، أزهقت فيهما دماء بريئة بيد آثمة، كُلنا منها براء.. فلعنة الله على من دبر ونفذ..
5-4-2017 | 22:25
استيقظ رمزي علي غير عادته في صبيحة هذا اليوم متعكر المزاج، لأن السرير الذي ينام عليه تأخر عن موعد إيقاظه المعتاد بنحو 12 فيمتوثانية، وهذا يعني تأخره في تحوله لآلة رياضية لممارسة تمارين الصباح، وزاد الطين بلة..
30-3-2017 | 16:50
إذا كنا نصف زماننا اليوم بأنه عصر التكنولوجيا، فكيف هو حال عالم تكنولوجيا الغد، المؤكد أنها مهما بدت خيالية فلن تجد صعوبة فى فهمها والتعامل معها.. ربما لأننا نشهد طفرات تكنولوجية رهيبة، كما أن افلام الخيال العلمي تقدم لنا بشكل مستمر تصورات لما يطمح إليه البشر في المستقبل..
22-3-2017 | 18:27
هذا الأسبوع احتفينا جميعًا بيوم الأم، فياله من يوم، وما أعظمها من عادة، ولكن ما أروعها إن ظلت وبقيت مدى الحياة، وحتى بعد الممات، فديننا الحنيف يحثنا على الاحتفاء بالأم.
15-3-2017 | 23:24
لن يمضي وقت طويل حتى يصبح تناول لحوم الحيوانات، شيئًا من ذاكرة التاريخ لدى ملايين البشر، وربما نكون نحن المصريين أسرع سبقًا في نسيانها بعد ما تجاوز سعر كيلو اللحوم المائة جنيه بكثير، هذا إن ضمنا أصلا أنها لحوم خالصة سائغة للآكلين؛ بعد ما اختلطت اليوم بلحوم الحمير..
8-3-2017 | 22:07
ربما لو لم تكن زوجة المهندس الإيطالي انطونيو ميوتشي مريضة، ولأنه كاد لايفارق معمل أبحاثة أسفل منزله، لما فكر في وسيلة لنقل الذبذبات الصوتية بينه وبين زوجته في غرفتها أعلى المنزل، فكان اختراع التليفون العادي.
الأحدث
الأكثر قراءة