حسن فتحي

ممنوع دخول البشر!

لقرون طويلة ظلت الأسرة والمدرسة تلعبان دورًا أساسيًا فى تكوين مدارك الإنسان وثقافته، وفى تشكيل القيم والأخلاق التى يتمسك بها، أما اليوم فقد تلاشى دورهما وانتقل جزء كبير من هذا الدور إلى شبكات الإنترنت والهواتف المحمولة..

جنون "السيلفي"!

في الأساطير القديمة يروى أن شابًا وسيمًا اسمه نرسيس كانت تحبه جميع الفتيات، ولم يكن يعرف لماذا كل هذا الحب المهووس به، وكان كل ما يرجوه أن يتركه الجميع وشأنه؛ إلى أن رأى صورته ذات يوم منعكسة على مياه البحيرة، فأحب نفسه كثيرًا، ولم يعد يرغب في أي شيء سوى النظر إلى نفسه في المياه، وذات يوم حاول نرسيس أن يلمس صورته المنعكسة في الماء، فسقط ومات ونبتت مكانه زهرة سميت زهرة النرجس، والتي اشتقت من اسمها كلمة النرجسية..

مصريون على سطح القمر!!

"رافضك يا زماني.. يا مكاني.. أنا عايز أعيش في كوكب تاني"، جزء من أغنية الفنان مدحت صالح، يتحول إلى لوحات جرافيك خيالية، كما لو كانت فيلمًا من أفلام الخيال العلمي.

جائزة تتحدى سن الستين!

فى كل بلاد الدنيا، الحياة تبدأ بعد الستين، إلا عندنا، فما إن يقترب أحدنا - رجلا كان أو امرأة - من سن التقاعد أو حتى يكسر حاجز الخمسين من عمره، حتى تعتريه الهموم وتكسوه الكآبة..

كله إلا.. السكر!!

تملك حلاوة العالم.. ولا يملك لها العالم أشهى من اسمها.. ليذكر حين تنسى أنها... قطعة سكر! هكذا تغزلت الشاعرة التونسية سلوى بن رحومة في قطعة السكر!!

ناس تخشى الفرح!

كل إنسان ينشد السعادة، لا جدال في ذلك، وإن اختلفت مفاهيم الناس حولها، لكن سر السعادة لا يتم في السعي إلى المزيد، بل في القدرة على التمتع بالأقل..

ما بعد الإنترنت! العالم بعد 10 سنوات!

قد يمل الناس من أى حديث، إلا حديث المستقبل، فما إن تشاهد أو تقرأ شيئًا عن تكنولوجيا المستقبل، حتى تجد آذانًا صاغية وعيونًا شاخصة وأفواهًا فاغرة.. فكل ثانية في عالم التكنولوجيا تساوي أثقالها ذهبًا هذه الأيام؛ حيث تُنفق المليارات على تطورات تكنولوجية ستجعل من حياة البشر في المستقبل أكثر سهولة ويسرًا ورفاهية.

يحدث فى مصر عام 2040 !

الزمان صيف 2040، والمكان فى مصر المحروسة..

3 نساء يغيرن وجه التاريخ!

البريطانية "لويز براون" والأمريكية "إيما رين" والمصرية "ريم مهنا" ثلاث نساء ستظل أسماؤهن محفورة في ذاكرة التاريخ، إن سلبًا أو إيجابًا..

عندما ينكسر القلب!!

يحظى التراث الغنائي العربي بنصيب وافر من تلك الأغاني التي تكسر القلب وتثير الشجن وتستدر كثيرًا البكاء، خاصة في حال فقد حبيب أو تفقد أصحاب الدار الذين غابوا أو حتى الحنين إلى ماض جميل.

حقيقة العلاج بالوهم!!

هناك ظاهرة تكاد تنفرد بها بعض الفضائيات المحسوبة على العربية ظلمًا وعدوانًا، ألا وهي الترويج لعلاجات وهمية التأثير، والمصيبة المؤكدة أن المروجين لها يعلمون تمامًا أنها وهمية لا تأثير لها، ومع ذلك مازالوا مُصرين على استنزاف الجيوب والاستهتار بالعقول..

لحوم نباتية.. قريبا!

مع حلول عيد الأضحى من كل عام، يتجدد حديث اللحوم؛ بل ربما حلم تناولها لدى الكثيرين، بعدما خاصمت بطونهم أشهرًا عدة؛ لأنها أشعلت بأسعارها جيوب السواد الأعظم من الناس، حتى صارت معيارًا ومؤشرًا لأي وضع اقتصادي، حين يبادرك أحدهم، بل ويلجمك بالسؤال الاستنكاري: "شوف كيلو اللحمة بكام النهاردة"؟!

انتبه .. أنت محترق "نفسيا"!

من منا لم يمر يوم، بل ربما أيام وشهور، بهذه الحالة التي ندفع فيها أنفسنا دفعًا كي ننهض صباحًا ونذهب إلى العمل، نشعر بالإنهاك المصحوب بالتأفف، دون امتلاكنا أدنى مستويات الطاقة أو الرغبة التي تدفعنا لتنفيذ مهام صغيرة مؤجلة، حتى ولو كانت من لوازم الحياة اليومية!

"مروان ودينا" .. متفوقان برغم التوحد!

بعيدا عن المشهد التقليدي لسرد قصص وحكايات ورحلة كفاح أسر أوائل الثانوية العامة في كل عام، يتصدر المشهد هذا العام قصتان، أقل ما يوصفان بهما أنهما نموذجان لرحلة كفاح شاب وفتاة بمساعدة أسرتيهما وصبرهما لأكثر من 10 سنوات، وليس مجرد رحلة كفاح استغرقت عامًا أو عامين، كما هو حال أغلب أوائل الثانوية العامة.

كارثة صحية تنتظر شبابنا؟!

قلناها مرارًا، ونعيد تأكيد ذلك مرة أخرى، من باب وذكر "لعل الذكرى تنفع المؤمنين" أن أي شعب إذا فقد صلته بجزء كبير من وجباته التقليدية التي ورثها عن آبائه الأولين جيلا من بعد جيل، فإنه يفقد بذلك جزءًا كبيرًا من موروثه الغذائي..

إلا سهر الليالي!

نكاد ننفرد، مثل كثير من الشعوب العربية، بكل أمراض التسيب والتساهل مع الوقت..

وظائف لها مستقبل!

​انتهى ماراثون الثانوية العامة، ويلتقط الجميع أنفاسهم قليلًا ثم يستأنفون بعدها رحلة المعاناة في اللحاق بمكان في الجامعات الحكومية أو الخاصة، وفي ظاهرة لا تحدث إلا في مصر، قد يحصل طالب على أكثر من 95% ولا يجد سبيلًا لتحقيق حلمه في اللحاق بما توصف بكليات القمة.. وهكذا يصبح في نظر نفسه وأهله فاشلًا، برغم أن الدولة تعتبره متفوقًا، بل وتصرف له مكافأة تفوق!!

نحن نأكل البلاستيك!

إن كانت هناك من قائمة بأخطر المنتجات في حياة البشر، فبالتأكيد لن يخلو منها؛ بل ربما يتصدرها البلاستيك.. نعم البلاستيك!!

متى تقوم الساعة؟!

في حديث هادئ له في زمن العصر الذهبي للتليفزيون المصري، أتذكر استغراب الفيلسوف المصري الراحل رشدي فكار من الإنسان، ذلك الكائن الذي يعيش في ضاحية من ضواحي الكون "كما وصفه"، ويتحدى الخالق عز وجل ويقول أنا أعترض .. أنا ملحد.. أنا من يقرر مصيري!!

مصير صفحتك على "الفيسبوك" بعد عمر طويل؟!

أعلم أن هذا الموضوع لن يرتاح لمجرد قراءة عنوانه الكثيرون من أولئك النفر القليل الذين تستهويهم هذه النوعية من المقالات، هناك مقولة أنقلها عن العراب المُبدع أحمد خالد توفيق، الذي احتفت جوجل بذكرى ميلاده الإثنين الماضي، يقول فيها "لكل شيء نهاية حتى أنا"..