د. حاتم عبدالمنعم أحمد

كورونا ونظرية النفايات

هناك نظرية في العلوم الإنسانية تسمى نظرية النفايات أو القمامة وباختصار تقوم على عدة عناصر تشمل بداية أن ندرس الشيء وعكسه فلكي نفهم الغنى يجب دراسة الفقر؛ لأن كلا الطرفين وجهان لعملة واحدة، ثم إن وجود القيمة واستمرارها فترة ما قد يؤدي لفقدان هذه القيمة أو جزء منها بمرور الزمن.

رسالة مصر في إفريقيا (4)

​ولدت مصر إفريقية؛ حيث كانت هناك عدة أسر قوية كثيرة في شتى أنحاء مصر، وقامت عدة حروب فيما بينهم حتى انتهت إلى أربع أسر وهي التي يرمز إليها بالنحلة والبوصة والثعبان والنسر والاثنتان الأوليان في الوجه البحري والآخريان في مصر العليا، ثم غلب وسيطرت قبيلة النحلة على الوجه البحري وقبيلة النسر على الوجه القبلي، ثم قامت الحرب بينهما وانتهت بانتصار النسر ملك مصر العليا.

رسالة مصر وتاريخها والبحر الأبيض المتوسط (3)

رسالة مصر وتاريخها والبحر الأبيض المتوسط (3)

مصر أم الدنيا ورسالتها (2)

يعرض دكتور حسين مؤنس في كتابه أسباب انتشار جملة "مصر أم الدنيا" بتحليل تاريخي لهذه الحقيقة ولو عرف كل مصري قيمة هذه الأرض لما كفاه أن يعمل بيديه وعقله عشرين ساعة كل يوم ليكون جديرًا بالعيش على هذه الأرض المباركة ولد بها نبي الله إدريس وهو أول إنسان كتب الأحرف بيده وفى مصر تم صك النقود لأول مره من آلاف السنوات وللآن تسمى مصاري.

مصر ورسالتها في فكر حسين مؤنس (1)

مصر ورسالتها في فكر حسين مؤنس (1)

ما بعد الحداثة والمعرفة البيئية وجمال حمدان (11)

عصر ما بعد الحداثة يتميز بثورة وثروة المعرفة؛ بمعنى تزايد كم المعارف بشكل كبير وسريع بما يمثل ثروة كبيرة في المعرفة بكافة صورها بوجه عام، وهذا في حد ذاته ميزة كبيرة وتحد كبير في نفس الوقت للعلماء والإنسان بوجه عام، فهو ميزة لكثرة المعلومات وتوافرها بسهولة للجميع، حيث يمكن من خلال جهاز التليفون توفير معلومات كثيرة عن أي ظاهرة أو مشكلة كان توفيرها منذ عقود قليلة يحتاج لأسابيع كثيرة، ولكن التحدي أن ذلك يستلزم معرفة موسوعية شاملة لعدة تخصصات؛ حيث أصبح الانغلاق على تخصص، وهذا يعني ضرورة الحاجة للثقافة الموسوعية، ومزيد من القراءة والتعلم المستمر لمعظم فروع المعرفة بوجه عام.

ما بعد الحداثة والاقتصاد والبيئة (10)

ما بعد الحداثة ترفض عصر الحداثة ومشتملاته؛ خاصة النظم الاقتصادية التي أدت للمخاطر البيئية المختلفة التي نعانيها الآن، مثل: تغيرات المناخ، الدفء الحراري، ثقب الأوزون، وذوبان الجليد وخلافه، وترى أن النظم الاقتصادية السائدة هي السبب، ويجب تغييرها بسرعة لمواجهة هذه المشكلات، ومن هنا العلاقة بين البيئة والاقتصاد وعصر ما بعد الحداثة وهي التحدي الحقيقي؛ حيث يرى علماء البيئة أن استمرار نفس النهج الاقتصادي، خاصة النظام الرأسمالي الذي يبحث عن الربح المادي بغض النظر عن أي عواقب أو كوارث مستقبلية سوف يؤدي إلى فناء البشرية.

ما بعد الحداثة والدعم النقدي (9)

تمثل مشكلة الدعم وعدم وصوله لمستحقيه مشكلة حقيقية تخل بالعدالة الاجتماعية والأمن الاجتماعي والاستقرار المطلوب لنجاح التنمية، وهناك أسباب مهمة لعدم وصول الدعم لمستحقيه يجب دراستها بدقة لضمان نجاح مواجهتها.

ما بعد الحداثة والتعليم والبحث العلمي (8)

نظرية ما بعد الحداثة ترى أنه ليست هناك حقيقة مطلقة، وأن الحقيقة نسبية " وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا"، وبالتالي ليس هناك من يملك الحقيقة المطلقة، ومن هنا فالتعليم الحديث يبحث فيه الطالب مع المعلم عن الحقيقة؛ لأنها ليست ملك المعلم وحده، ولا يوجد مقرر ثابت، بل موضوعات يبحث عنها الطلاب مع المعلم، وعلى المعلم إرشاد الطلاب لوسائل البحث العلمي عن الحقائق، وهذا يقتضي تغييرًا شاملًا في منظومة التعليم، مع ملاحظة أنه ليس هناك نظام ثابت يصلح لكل المجتمعات أو البيئات؛ حيث لكل بيئة ما يناسبها وما قد يصلح للغرب قد لا يصلح في مجتمع شرقي مثلا.

ما بعد الحداثة والتغيرات الاجتماعية (7)

ما بعد الحداثة والتغيرات الاجتماعية (7)

مشكلة سد النهضة وليبيا في فكر جمال حمدان وتجربة ناصر

مشكلة سد النهضة وليبيا في فكر جمال حمدان وتجربة ناصر

ما بعد الحداثة والمرور في العالم وفي قاهرة المعز (6)

ما بعد الحداثة مجتمع يتميز بالمدن الخضراء الخالية من التلوث أو المحدودة التلوث، حيث تعتمد هذه المدن على استخدامات الطاقة المتجددة بوجه عام في المساكن والعمل والطرق وانتشار الخضرة والأشجار وانعدام أو ندرة الضوضاء، والمرور يعتمد على التكنولوجيا الرقمية في الإشارات الأوتوماتيكية في كافة الشوارع والانضباط التام لكافة السيارات.

ما بعد الحداثة والمتغيرات السياسية (5)

أحدثت ثورة الاتصالات تغييرات جوهرية، امتدت للمجال السياسي، بالإضافة إلى فشل النظم السياسية المختلفة بوجه عام في تحقيق طموحات شعوبها؛ مما أكد مضمون نظرية ما بعد الحداثة التي ترفض تعميم أي نظريات سابقة؛ لأن هذه النظريات شكلت نظمًا سياسية واقتصادية أدت إلى تدهور الأوضاع البيئية والاجتماعية لمعظم البشر

حملة قومية لحماية هويتنا ولغتنا الجميلة

كانت مقالة "د.إسلام عوض" الأخيرة بعنوان: "أيها الإعلاميون.. ردوا إلى أم اللغات اعتبارها" التي تناول فيها لغتنا العربية؛ لغة القرآن الكريم وتعرضها للإهمال الكبير، بمثابة تحذير مهم لنا جميعًا، والقضية ليست شكلية؛

ما بعد الحداثة وانتشار الروبوت (4)

من أهم سمات العصر سرعة انتشار الروبوت في معظم مجالات الحياة؛ بل تقريبًا كل المجالات بعضها إيجابي ومفيد، وبعضها خطير يهدد حياة الإنسان حيث تتوقع بعض الدراسات أنه بحلول عام 2030 سيشكل الروبوت نحو 30% من قوة العمل الإجمالية، وسوف تختفي نهائيًا كثير من الوظائف والمهن الحالية، والبعض الآخر سيقلل الاعتماد على العنصر البشري بشكل كبير، في مقابل اتساع تدخل الروبوت في هذه المهن.

ما بعد الحداثة.. وتحديات الإعلام والشخصية القومية

انتهى المقال السابق إلى أن عصر ما بعد الحداثة أدى لتراجع الصحافة الورقية في كافة أنحاء العالم، وذلك يرجع لسرعة انتشار وسائل التواصل الاجتماعي ورخصها.

ما بعد الحداثة والصحافة الورقية (2)

تؤكد المؤشرات والإحصاءات - سواء على مستوى العالم بوجه عام أو على مستوى الوطن العربي أو داخليًا بمصر - أن هناك تراجعًا كبيرًا؛ سواء في أعداد توزيع الصحف الورقية أو قيمة الإعلانات المادية في هذه الصحف، هذا على الرغم من تزايد عدد السكان؛ وهذا يعني ببساطة تراكم وتزايد الخسائر والديون المالية لهذه المؤسسات الإعلامية، والمشكلة ليست فقط مادية؛ حيث من واجب أي دولة الإنفاق على كثير من الخدمات الثقافية والتعليمية والصحية وخلافه، بغض النظر عن العائد المادي.

نظرية ما بعد الحداثة وتفسيراتها لمتغيرات العصر

نظرية ما بعد الحداثة هي تيار فكري جديد، ظهر كرد فعل لعصر الحداثة، وهو عصر الثورة الصناعية وما نتج عنه من مشكلات متعددة في كافة المجالات؛ بداية من تعاظم مشكلات التلوث، واستنزاف الموارد بمعدلات تفوق كل ما نتج من تلوث أو استنزاف منذ بدء الخليقة وحتى الثورة الصناعية؛

الفوضى الخلاقة في الشرق الأوسط (6)

​ما يحدث في الشرق الأوسط في العقود الأخيرة من مؤامرات الفوضى الخلاقة يجب أن يدرس بدقة لاستخلاص الدروس والاستفادة؛ لكيفية التعامل المستقبلي مع هذه الظاهرة لأنها مستمرة، وهذا المقال ليس تقييمًا لما حدث أو يحدث؛ لأن التقييم قضية كبرى تحتاج لفريق عمل ووقت كبير، ولكن المقال مجرد محاولة لفتح باب حوار علمي جاد فيما يحدث حولنا؛ لأن مصر بوجه خاص ووطننا العربي بوجه عام هدف لهذه الفوضى، وهو الأرض الذي تجرى عليه معارك الفوضى الخلاقة، وهو الذي يدفع الثمن الأكبر في الخسائر.

صحة المصريين في خطر

صحة الإنسان هي من أهم النعم التي وهبها الله سبحانه وتعالى للبشر، وليس هناك سعادة أو تنمية أو إنتاج بدون صحة جيدة للشعب، واليوم تتعرض قطاعات عديدة من الشعب المصري لإخطار صحية عديدة ومتنوعة؛ مما يستلزم سرعة البحث والدراسة والمواجهة.

الأكثر قراءة

[x]