أحمد سعيد طنطاوي

الثانوية العامة.. والاختبارات الأصعب فى الحياة

سؤال مباشر وصريح ولا يحتاج إلى أي مواربة أو إلى أية تعقيدات.. هل حقًا نخوض أصعب امتحانات حياتنا فى اختبارات الثانوية العامة؟!

مصادفات التاريخ.. والناطقة باسم الحكومة البريطانية

ربما لا تعرف أليسون كنج الناطقة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أنها تسأل عن واحدة من أمتع مصادفات التاريخ العربي والإسلامي، حينما وقفت فى 23 رمضان بجوار مدفع قديم فى حديقة مسجد الشيخ زايد في أبوظبي.. وقالت: يعجبني كثيرًا في العالم العربي تمسّك شعوبه بتقاليدهم ورغبتهم في إحيائها رغم مرور المئات من السنين عليها.. من بين هذه التقاليد مدفع الإفطار الذي لا يزال صامداً في وجه التغيرات التي يشهدها عصرنا الحالي في العديد من البلدان العربية.

ابتكار الدفع الإلكتروني

الدفع الإلكتروني ببطاقات الإئتمان .. الدفع الإلكتروني.. الدفع النقدي .. لأول مرة فى تاريخ ألمانيا

ترام الإسكندرية الأصفر الذي أحببته

حالة من البهجة انتشرت فى شوارع الإسكندرية بعد سير الترام الجديد ذي اللون الأصفر.. فرحتي بهذا الترام لا تقل عن فرحة أهالى المدينة أنفسهم بالرغم أنني لست من سُكان الإسكندرية.

محمد صلاح وتشيلسي والعنصرية!

لا أحد يقبل بالتصرفات العنصرية التي قامت بها مجموعة من مشجعي تشيلسي ضد لاعبنا الدولى محمد صلاح. لا أحد يقبل بذلك، لا المدير الفني لنادي ليفربول يوجن كلوب.. ولا إدارة تشيلسي التي حققت فى الموضوع، وقالت إنها ستأخذ أقسي العقوبات.. ولا الاتحاد الإنجليزي الذى بحث فى الأمر.

المدينة الفاضلة أم المدينة الذكية؟!

الأربعاء الماضي، نشرت الصحف أن المدن الذكية ستقدم نحو 20 تريليون دولار كفوائد اقتصادية إضافية بحلول عام 2026.. وأن المدينة الذكية لديها القدرة على تعزيز التنمية الاقتصادية للمدن العالمية بأكثر من 0.5%.

رسالة إلى وزير النقل

قيل الكثير عن سوء خدمات السكك الحديدية فى مصر، فلا أحب تكرار هذه الأسباب، لأن التكرار يدعو إلى الانصراف عن القائل وفى أحيان أخرى يصنع رتابة تؤدي إلى النوم، فالفلاح ينام بالقرب من الساقية لصوتها الرتيب، وراكب القطار رغم صافرته المتكررة المزعجة وصوت عجلاته يستطيع النوم للرتابة المصاحبة لحركة سيره.. وكذلك سوف يتوقف القارئ لو كررنا كلامنا.

جاسيندا على خطى بشار بن برد

العقل والمنطق والتاريخ يجعلنا نرحب بقرار جاسيندا أرديرن رئيسة وزراء نيوزيلندا بحجب اسم وصورة السفاح الذي ارتكب مجزرة ضد المسلمين فى صلاة الجمعة.

عيد كل الأمهات

عيد الأم.. هو مناسبة الاحتفال بها وبما صنعته وما قدمته، أن يحضر الابن ويقبّل رأسها ويديها وقدميها وخديها.. ويقول لها: ألف شكر.. ثم يقدم لها هدية إن أمكن وكل شخص على قدر استطاعته.

عافر

هل نحتاج إلى المُعافرة اليومية فى حياتنا؟! - نعم.

لعبة مومو.. وتحديات الهيافة

​حسنًا فعلت إدارة يوتيوب بتوقيف إعلانات لعبة "تحدّي مومو" على كل الفيديوهات الخاصة في موقعها الشهير.

حادثة محطة مصر بين الإهمال وكلمة معلهش

الحادثة أكبر من احتمالنا وعيوننا تلمع بالدموع وقلوبنا تئن بالأسى على فقد كثير من الناس الأبرياء فى لحظة إهمال قاتلة.. حادثة اصطدام جرار قطار برصيف فى محطة مصر للقطارات كانت مُفجعة واللقطات التى سجلتها عدسات كاميرات المراقبة، والتي انتشرت على كل المواقع والفضائيات كانت مؤلمة قاسية لنا جميعا.

الشيف بوراك

عندي الكثير من الأصدقاء على تطبيق إنستاجرام.. وفى يوم من ذات الأيام فتحت التطبيق فوجدت أحدهم واضعًا صورة له مع الطباخ التركي الشهير بوراك.. وكتب عليها أخيرًا التقيت بالطباخ بوراك وزرته فى مطعمه.

أول مقال

لا تستغرب إذا قلت لك عزيزي القارئ إن هذا هو أول مقال تقرأه رغم أنك قرأت من قبل مئات المقالات أو الآلاف منها، أو أن هذا أول مقال لى رغم أنني كتبت من قبل المئات. ولكن قبل أن استكمل دعني أوضح لك أننا كعرب مفتونون بكلمة الأوائل دائمًا، لذلك نفرط فى استخدامها.

بيريشيت يكشف أننا أمة في خطر!!

ما أنقله اليوم ليس حبا فى جلد الذات، ولا المبالغة فى السخرية من أنفسنا وأهلنا وعلمائنا وبلدنا.. ولكن نظرة على أين نضع أقدامنا؟!.. وأين يقف الطرف الآخر وأين يضع قدمه؟!

تشريع جديد وضروري للمعاقين.. أين وزارة الصحة؟!

نفس الأسباب تؤدي حتما إلى نفس النتائج.. قال إينشتاين: "الغباء هو تكرار فعل نفس الشيء عدة مرات وتوقع نتائج مختلفة". أصحاب الهمم.. المعاقون في مصر .. بوابة الأهرام.. الأهرام .. مقالات أحمد سعيد طنطاوي .. قانون للمعاقين

المتر الذي دمر مصر

كم مرة قرأت فيها خبرًا عن انهيار شارع فى إحدى المدن أو الأحياء؟!!.. هذا الخبر لا يستوقفني من أول وهلة؛ لأنه كحالة انهيار قد تحدث في أى مكان في العالم أو ما يصاحب الانهيار من تلفيات متوقعة، أو تعطل لحركة المرور.. إنما الذي يستوقفني حقًا هو النظر داخل الحفرة نفسها التي خلفها ذلك الانهيار.

أكذوبة قراءة الطالع في القرن الحادي والعشرين

فى إحدى المرات كتب الكاتب الكبير أنيس منصور أنه كان يكتب البخت (الطالع) فى كل الصحف التي رأس تحريرها (الجيل وآخر ساعة واكتوبر‏) بنفسه.. بينما كان صديقه الكاتب الساخر أحمد رجب يكتب البخت في مجلة الجيل‏.. فكانا كلما لم يجدا ما يكتباه يومياً.. كانا يُقلبان النجوم والأبراج‏..‏ فالذي يكتبانه اليوم عن برج الأسد يجعلانه عنوانا لبرج السرطان غدًا وهكذا يومياً.

الطاقة السلبية بين محمد صلاح وعم ضياء الكئيب

كتب أحد أصدقائي على فيسبوك.. أن حالته المزاجية تحسنت بعدما ابتعد عن الناس السلبيين فى منشوراتهم، الناقلين لطاقاتهم السلبية عبر كلماتهم الموجعة.. تحسنت حالته المزاجية وأصبح أكثر عملًا وأكثر إنتاجية.. تجنبهم طويلاً، حتى بدأ يشعر أن روحه باتت أكثر خفة ومرحا.

واي فاي مطار القاهرة

لماذا لا يوجد "واي فاي" WiFi مجاني في مطار القاهرة؟!.. سؤال همس به في أذني صديق شاركني سفري الأخير إلى مدينة أبو ظبي الإماراتية.

الأكثر قراءة