محمد فايز جاد

كيف أضاءت أعمال نجيب محفوظ المسارح المصرية؟

يمتلك الروائي نجيب محفوظ (11 ديسمبر 1911 - 30 أغسطس 2006) رصيدًا كبيرًا من حيث رواياته التي تم تحويلها لأعمال سينمائية، أو مسلسلات تليفزيونية، فقد كانت رواياته مادة خصبة لإنتاج العديد من الأعمال التي حملت أسماء روايات صاحب الثلاثية.

"سيلفي مع الموت".. أن تقول ما قيل

تعد تجربة الفنانة نشوى مصطفى في العرض المسرحي "سيلفي مع الموت" الذي تقدمه حاليًا على مسرح "ميامي" تجربة جريئة، فتقديم "مونودراما" يعد مجازفة لعدم اعتياد طائفة كبيرة من الجمهور المصري هذا النوع من المسرحية الذي يقوم على الممثل الواحد لعدة عوامل، لذلك فالخروج بهذا النوع من دائرة مهرجانات المسرح التجريبي وتجارب الشباب والهواة يعد مقدمة جيدة لتشجيع المزيد من التجارب في هذا الاتجاه، حيث تبدو مقارنة مساحة انتشار هذا الفن في مسارحنا المصرية بمثيلتها في المسارح الأمريكية أو الأوروبية بشكل عام مقارنة غير معقولة.

في مئوية الثورة البلشفية.. 10 أيام قدمت الكثير للأدب

"10 أيام هزت العالم" كان هو العنوان الذي رآه جون ريد الأنسب لكتابه ، الذي أرخ فيه لأحداث ثورة أكتوبر، أو الثورة البلشفية، التي تحتفل روسيا اليوم بمرور مائة عام على اندلاعها بقيادة الزعيم الراحل فلاديمير لينين.

طه حسين "مع نصر حامد أبو زيد في منفاه"

44 عامًا على رحيل عميد الأدب العربي د.طه حسين، الذي رحل عن عالمنا في 28 أكتوبر عام 1973، في هدوء فرضه عليه الصخب الدائر حوله، والذي أجبره – ربما للمرة الأولى- على ألا يكون في بؤرة الضوء، ليتوارى خلف ظلال قضية كبرى شغلت الجميع، وألهت الجميع عن وداع العميد.

"الراوي في روايات نجيب محفوظ".. هكذا تكلم صاحب نوبل

الراوي في روايات الروائي الراحل نجيب محفوظ (1910 – 2006) يبدو أحد العناصر التي لم تنل حقها من الدراسات الأكاديمية المكثفة، رغم أهمية هذا العنصر في أي عمل سردي، ورغم أهمية الكاتب نفسه التي تفرض تناولًا نقديًا كبيرًا لمبدع مثلت تجربته نقلة شديدة الأهمية في تاريخ الأدب العربي..

لوحة وساعة وشمعدان

وضع النادل كوب القهوة على الطاولة ومضى. على كوب الماء الزجاجي من الخارج تُرى بقع لامعة كالزيت يتكاثف عليها البخار المتصاعد من الكوب النحيل والقصير. أشعل سيجارته الطويلة ونفث الدخان ببطء.

"الموت".. سفاح وودي آلن السادي يقتل متخفيًا

الموت، العدو الخفي والمفزع بالنسبة لكثيرين، والنهاية الطبيعية – بل وربما المريحة- من وجهة نظر غيرهم، والمصير الغامض والمجهول لآخرين، يبدو فكرة – مهما حاول الفكر البشري استيعابها بفلسفاته ونظرياته وعلومه- يبدو فكرة عصية على التخلي عن موقعها ربما في صدارة القضايا الإنسانية دائمة التجدد.

"عربانة" العراق.. لا توقفوا زئير العربة

أوضاع مرتبكة يعيشها العراق منذ عقود، زاد من ارتباكها وتعقيدها الغزو الأمريكي في 2003 الذي ترك العراق بلدًا محطمًا، في حاجة لمعجزة لإعادة إعماره، بخاصة مع انفجار الأزمات الطائفية والعرقية – تحديدًا بعد الغزو- وظهورها في شكل اقتتال طائفي.

"يوم أن قتلوا الغناء".. محاولة مسرحية للتفكير خارج الصندوق

تعد ثنائية الجمال/ القبح، أو بالأحرى ثنائية الجمال/ كراهية الجمال، من أكثر الموضوعات التي تشغل مساحة كبيرة سواء في الدراما أو السينما خلال السنوات الأخيرة؛ بخاصة مع هذا التصاعد الدائم والمستمر للتطرف بأنواعه، الكاره لكل جمال، والمقدس للقبح.

"مغامرة رأس المملوك جابر".. متى يسقط الحائط الرابع تمامًا؟

لطالما طرحت في السنوات الأخيرة قضية "إحياء المسرح" سواء العربي عامة أو المصري بخاصة، مع ما تثيرة هذه القضية من حوار متعدد الاتجاهات حول عدة مشكلات اجتماعية أو سياسية أو اقتصادية أو ثقافية، ولكن تعد التجربة على أرض الواقع أكثر صدقًا في إثارتها من المناقشة المجردة بما تقدمه – التجربة- من مظاهر لأسباب المشكلة وأطرافها.

أنا لستُ واحدًا من صوري

لفت نظري في إحدى الجرائد المصفوفة على الحامل المعدني في المدخل صورتي أو صورة شبيهي، أو أحد أشباهي الكثر. عرض مختصر لتحقيق يحتل صفحة من الصفحات الداخلية. اقتنصت النسخة المتبقية من العدد وتوجهت نحو إحدى الطاولات، ولما جاء النادل – وبينما أطلب كوبًا من عصير الليمون- قلبت الجريدة لئلا يرى صورتي، أو صورة شبيهي.

"الجماعة 2".. الفن في حقل ألغام التاريخ

أثار السيناريست وحيد حامد جدلًا كبيرًا في الجزء الأول من مسلسل "الجماعة" (إنتاج 2010) الذي قام ببطولته الممثل الأردني إياد نصار، من إخراج محمد ياسين؛ حيث اتهمه البعض بأنه لم يفعل سوى تزيين صورة جماعة "الإخوان المسلمون"، ممثلة في مرشدها الأول ومؤسسها الراحل حسن البنا.

"صرخة فرج فودة".. صوت "النذير" ما زال يتردد

هناك إشكالية تواجه الخطاب العلماني عند تناول أي قضية، وهي الإشكالية التي تتعلق بمسألتين: الأولى هي مدى ارتباط القوى السياسية – النظام الحاكم أو المعارضة- بالأصولية الدينية، والثانية هي مدى ارتباط المؤسسة الدينية الرسمية نفسها بهذا الفكر، وإن كان ثمة فروق بينهما. هذه الإشكالية كان على الكاتبين شعبان يوسف وعزة كامل مواجهتها في كتابهما "صرخة فرج فودة" الصادر مؤخرًا عن مؤسسة "بتانة" للنشر.

الراحل شريف حتاتة.. شاهدًا على أزمة اليسار

يعد الكاتب الراحل شريف حتاتة، الذي رحل عن عالمنا، أمس الإثنين، عن عمر يناهز 94 عامًا، أحد كتاب التيار اليساري البارزين، سواء لكتاباته ذاتها، أو لكونه شاهدًا على مراحل تطور اليسار المصري، هذه التجربة التي ما زالت تجذب الباحثين، والتي لا تتوقف محاولات توثيقها، وتحليل ظروف نشأتها وتطورها.

"قواعد العشق 40".. غواية الأجواء الصوفية وإشكالية الجوهر

تبدو الصوفية – الأجواء الصوفية بما تقدمه من تجربة مفعمة بالروحانية- عامل جذب شهد رواجًا في السنوات الأخيرة، وتكفي نظرة سريعة على إيرادات الحفلات التي تقيمها الفرق الفنية الصوفية أو المنشدون الصوفيون لتأكيد ذلك.

مسلسل "الأب الروحي" بين مصر وأمريكا

بالرغم من تأكيد صناع مسلسل "الأب الروحي" أنه لا يحاكي ثلاثية فرانس كوبولا التي تحمل العنوان نفسه، والمأخوذة عن رواية الكاتب الأمريكي الراحل ماريو بوزو "The Godfather"، فإن المشاهدين، والنقاد كذلك، لم يستطيعوا أن يمنعوا أنفسهم من المقارنة بين المسلسل العربي والفيلم الأمريكي بل والرواية.

أهرب من تمثال وحذاء ضيق

قلت لجاري "صباح الخير" فقال لي "صباح الخير"، وكنا – كلينا- نهم بدخول المصعد. ولما انغلق الباب كان يحرك عينيه، دون رأسه، خفية نحو الأسفل، وكان – ربما كرد فعل مساو في القوة ومعاكس في الاتجاه- الخجل يتصاعد إلى ملامحه الأنثوية احمرارًا عذريًا.

"أدب التمرد" لسوزان شندا.. الكتابة في وطن مأزوم

15 عامًا من الاتصال بالمجتمع المصري، والعمل خلال فترات طويلة بالقاهرة، كانت كافية للصحفية والكاتبة السويسرية سوزان شندا لتدرك أن عملًا يؤلفه كاتب قادم من أوروبا عن مصر، سيقابل بشكل من الريبة، وربما الرفض المسبق، بخاصة وأنه يتناول موضوعًا سياسيًا؛ ليس فقط بسبب حالة الهوس بالمؤامرة الغربية، ولكن يرجع الأمر أيضًا لأسباب تاريخية أولها الاستعمار الطويل.

في ذكرى رحيل العقاد.. الصراع بين "الأستاذ" و"الدكتور"

رجل قرأ آلاف الكتب، حسبما يروي تلاميذه، قرر أن يكرس حياته للقراءة والكتابة فقط دون زواج، يصارع أفكارًا شتى، ويصارع معها مصرانًا غليظًا، مصاب أجبره أحيانًا على تغيير إيقاع كتابته، هكذا كان الكاتب الراحل عباس محمود العقاد، الذي رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم، 12 مارس من عام 1964، عن عمر يناهز 74 عامًا.

كسنجاب يبحث عن خبيئة منسية

عندما كانت تتأكد من نضج قوالب الكعك الإسفنجي اختلس نظرة إلى قائمة تشغيل الموسيقى التي اختارتها بنفسها، والتي تختارها بنفسها كل عام، كما تصر على صنع الكعكة بنفسها كل عام بدلًا من شرائها. قال إنها تدور وتدور وتختار شوبرت.

[x]