Close ad

إسماعيل: التيارات الإسلامية ليس لها علاقة بالسياسة.. وأفضل البرادعي للرئاسة

14-8-2011 | 15:0513835

إسماعيل: التيارات الإسلامية ليس لها علاقة بالسياسة.. وأفضل البرادعي للرئاسة

الدقهلية - منى باشا
14-8-2011 | 15:0513835
14-8-2011 | 15:0513835طباعة

قال المؤرخ والمفكر الإسلامي الدكتور محمود إسماعيل، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، إنه لا يخشى من التيارات الإسلامية باتجاهاتها، لأن تفكيرهم بعيد عن السياسة، وإنه يفضل البرادعي لأنه مؤهل سياسيا ورجل نظيف.

وأضاف إسماعيل أن مصر تسير إلى ثلاثة سيناريوهات محتملة، وإن كان أقربهم حكم العسكر عن طريق انتخابات ، حيث سيكون لهم مرشح وسينجح، وذلك بإغداق الأموال من أمريكا والخليج (نغنغة) وسوف يتم تعيين معظم العاطلين ورفع المعلومات، مشيرا إلى أنها بدايات فترة حكم السادات، وإذا لم يأت منهم سوف يأتي أي رئيس من أي اتجاه تابع لهم، ليكون مجرد ألعوبة تتحرك كيفما يشاءون، ولدينا النموذج التركي أو الجزائري، والقرار سوف يكون لهم، وإذا أراد هذا الرئيس أن تكون له وقفة، لا أستبعد أن يحدث عليه انقلاب، أما النموذج الثالث انقلاب عسكري إذا اقتضي الأمر وهو خيار خير.

وحول نظرته للجماعات الإسلامية قال المؤرخ محمود إسماعيل: إنهم لم يستفيدوا من تاريخهم لعدة اعتبارات، أهمها الجهل السياسي كما هى الحال لجماعة الإخوان المسلمون، بالرغم من خبرتهم الطويلة والمريرة، وهم يحاولون الآن ركوب الموجة، على أمل أن ينفردوا بالسلطة، وسوف يقعوا في كارثة، كما هى الحال بالنسبة لموقفهم من جمال عبدالناصر وكذلك السادات، أما السلفيون فليس لهم أي علاقة بالسياسة، ووصفهم بأنهم "بتوع الإسلام البدوي والمذهب الوهابي"، الذي دائما ما يستند على السلطة، فهم رديف واحتياطي للسلطة وأي سلطة.

وأضاف أما الجماعة الإسلامية (الجهاد وما شابه) خارجين من الظلام (المعتقلات) بأفكار من العصور الوسطي وأساليب معروفة وهي محاربة الجميع تحت مبدأ الجهاد حتى لو كانوا مسلمين فهم يمثلون الجاهلية الثانية، ومن ثم عليهم التخلص من كل المسلمين من ليسوا معهم توطئة للقضاء علي كل أصحاب الأديان الأخرى وتأسيس دولة إسلامية تضم العالم كله تأسيسا علي الفهم الخاطئ(فئة قليلة غلبت فئة كثيرة)ومصيرهم العنف وسراديب السجون مرة أخري.

وحول رأيه في المرشحين للرئاسة أكد إسماعيل أنه يميل للبرادعي لأنه وطني وليس له مأرب شخصي فقد حاز الشهرة والجاه ووطني مخلص، ومشاكل مصر الداخلية والخارجية متعلقة بالوضع الدولي وهو مؤهل لكياسة وطنية وسياسة عملية.

وعن ادعاءات البعض حول شخصية البرادعي أكد إسماعيل أن السبب في ذلك جوهرة النظيف وأنهم يشوهون كل ما هو نظيف وأن المشوهين أنفسهم لا يريدون رئيسا نظيفا.

وحول ترشيح حازم أبو إسماعيل لرئاسة مصر قال إنه عكس والده فكان والده يندرج ضمن الإسلاميين المجددين وعلي قدر كبير لجوهر الإسلام بتاريخه وتراثه وكان له برنامج يذاع في الكويت يتعلق بالكشف عن الأحاديث ومن الممكن أن يكون نجله حازم جيد في الشريعة ولكنه في السياسة عكس ذلك لأن السياسة ليست كذلك.

إسماعيل: التيارات الإسلامية ليس لها علاقة بالسياسة.. وأفضل البرادعي للرئاسة