ما فضل صيام يوم عاشوراء؟

-
2-9-2019 | 09:52
 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الأمين وبعد...
فيوم عاشوراء هو يوم العاشر من شهر الله المحرم، وهو يومٌ عظيمٌ من أيام الله نصر الله فيه سيدنا موسى ـ عليه السلام ـ وأغرق فيه فرعون وقومه، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: «مَا هَذَا؟»، قَالُوا: هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قَالَ: «فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ»، فَصَامَهُ، وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ". صحيح البخاري (3/ 44)
وصوم يوم عاشوراء كان مشروعًا قبل أن يُفرَض صيامُ رمضان، فلما فُرِض رمضان صار صيام يوم عاشوراء سنةً مؤكدة عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ، فعن عروة بن الزبير، فعن عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، قَالَتْ: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَ بِصِيَامِ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، فَلَمَّا فُرِضَ رَمَضَانُ كَانَ مَنْ شَاءَ صَامَ وَمَنْ شَاءَ أَفْطَرَ». صحيح البخاري (3/ 43)
ومن فضائل صيام يوم عاشوراء أنه يكفر ذنوب السنة التي قبله، فعَنْ أَبِي قَتَادَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، إِنِّي أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ". سنن الترمذي (2/ 118)
ويستحب للمسلم صيام يوم تاسوعاء أيضًا، فعَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَئِنْ بَقِيتُ إِلَى قَابِلٍ لَأَصُومَنَّ التَّاسِعَ». صحيح مسلم (2/ 798)
وبناءً عليه: فينبغي على المسلم أن يغتنم صيام يوم عاشوراء، ويحرص فيه على فعل الخيرات واغتنام الطاعات.

رابط دائم: