توفي والدي وترك مبلغاً من المال وعدد من العقارات وترك سبع بنات ثلاثة منهم متزوجون وولدان الاول في المرحلة الابتدائية وانا الثاني ادرس بكلية الطب جامعة اكتوبر الخاصة حيث ادفع مصاريف سنوية حوالي 65الف كل عام.. والسؤال الان اذا كان مازال هناك العديد من الالتزامات كما في حالة الاطفال القصر والاربع بنات التي لم تتزوج ومصاريف البيت والجامعة وغيرها.. هل يجوز تاخير توزيع الميراث حتى الوفاء بكل تلك الالتزامات التي كان الوالد قد التزم بها قبل وفاته.. علماً بان الجدة تريد نصيبها دون المشاركة في الالتزامات.. وعلما ايضاً ان عدم الوفاء بالالتزامات يترتب عليه فصلي من الكلية لعدم وفاء نصيبي نظراً لضخامة المبلغ،، كما ستتعثر باقي الفتيات عن الزواج بالرغم من أن الوالد كان قد جهز البنات الكبريات بكل المتطلبات.. اي ان ذلك سوف يترتب عليه تفكك وتشرد الاسرة

عبدالرحمن
1-6-2017 | 15:09
 
من المقرر شرعا أن المال الذى يتركه الميت بمجرد موته أصبح المال مال المستحقين للتركة من الورثة بعد تجهيزه وتكفينه وسداد الديون، ويجوز تأخير التركة للمصلحة إذا وافق الورثة على ذلك ولا يحق لأحد أن يمنع الجدة عن أخذ ميراثها المقدر شرعا وإن وافق باقي الورثة بأنصبتهم دون نصيب الجدة فيجوز ذلك برضاهم.

رابط دائم:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]