توفي احد اصدقائى المقربين وترك زوجه وابنه عمرها عاما ونصف واعتاد الاصدقاء علي اعطائى مبلغا من المال حتي اقوم بتوصيلة علي اجزاء لابنته ووالدتها وكنت اقوم بارسال مبلغ لهم شهريا الا ان قامت زوجة المرحوم صديقي بترك البلدة واخذت الابنه معها وتزوجت بأخر ولا احد يعلم عنها شئ ولا تجيب علي الهاتف انما يجيب الزوج وينكر وجودها ولدي مبلغ من المال لا اعلم ماذا افعل به واخشي ان الاقي الله عز وجل وهذا المبلغ في رقبتي مع العلم انه بحساب لي بالبنك ويدر دخلا شهريا السؤال الاول علمت ان صديقي المرحوم له اخت ارملة ولديها ابناء وبنات قصر وكان يقوم عليها صديقي المرحوم فافتاني احد الاصدقاء بتسليم هذا المبلغ اليها ،، وافتاني الاخر بعمل صدقة جارية لصديقي المرحوم فماذا افعل بهذا المبلغ!??? السؤال الثاني هل اضيف علي هذا المبلغ فائدة البنك مع اخبار من اقوم بتسليمه اليه حسب الفتوي ام ماذا افعل

عبدالرحمن ابوالخير
1-6-2017 | 10:17
 
*بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد ان هذا المبلغ أمانة في رقبتك وعليك توصيله الى مستحقيه وطالما أن هذه المرأة المستحقة تركت مكانها ويصعب عليك الوصول إليها فعليك أن ترد هذا المبلغ إلى أصحابه إن كان في استطاعتك إن لم تقدر على ذلك فننصحك بأن تودع هذا المبلغ وديعة لهم باسم الزوجة أو الأبناء في البنك، أو في مدخرات عينية نامية مثل الذهب أو العقار أو غيره مما يناسب المبلغ المخصص لهم، ولا تلجأ إلى الصدقة الآن لأنهم ربما ظهروا عاجلا أو آجلا وكانوا أحوج إلى هذا المال فينتفعون به، والله أعلى وأعلم.

رابط دائم:

مادة إعلانية

[x]