عصام سلطان بكفر الشيخ: حزب الوسط لاعلاقة له بـ "الإخوان المسلمين"


17-5-2011 | 20:34


كفر الشيخ ـ محمد مصطفى

قال عصام سلطان، نائب رئيس حزب الوسط في الندوة التي أقيمت مساء اليوم الثلاثاء بكلية الهندسة جامعة كفر الشيخ إن حزب الوسط، لاعلاقة له بالإخوان المسلمين وإنه حزب مدني، بدأنا في تأسيسه منذ عام 1969 وشاءت الأقدار أن يظهر للنور بعد 29 فبراير الحالي.

وأشار سلطان، إلى أن الحزب يختص بالسياسة وليس بالدعوة، فشعاره "دولة مدنية وأن الحزب ذو مرجعية إسلامية"، وهذا هو الفرق بين الوسط والإخوان المسلمين ولابد من الفصل بين السياسة والدعوة، كما أن جماعة الإخوان لا تملك برنامجا قويا حتى الآن، وتتحدث ببرنامج سابق من عام 2007 والذي يحتوى على عدد من الأخطاء.

وأوضح نائب رئيس حزب الوسط أن الفرق بين المرجعية الإسلامية والليبرالية في الدولة المدنية أنه لا يجوز التصويت على منع نقاب أو بناء كنيسة أو منع بناء مآذن كما في ديمقراطيات الغرب الحرية مقدمة على الدين والشريعة تحترم الحرية بما يتناسب مع القيم الإسلامية، مؤكدا أنه بشكل شخصي ضد النقاب ولكنه يؤيد فكرة الحرية.

ونفى سلطان، عما إذا كان سيحدث اندماج بين حزب الوسط وحزب الحرية والعدالة للإخوان المسلمين فى الوقت الحالي، مشيرا إلى أن برنامج حزب الحرية والعدالة المطروح لم يكتمل حتى الآن لأنه لم يصدق عليه من لجنة شئون الأحزاب.

مرجحا فكرة إمكانية التنسيق بين الحزب في قوائم الترشح في الانتخابات، مشيرا إلى أن من حق الشعب أن يسمع كل الأفكار وكل البرامج حتى يختار بينها، مضيفا: لسنا كأحزاب بمختلف آرائنا ضد بعضنا البعض وأن من يستطيع أن يتصور أن حزبا أو تيارا سياسياً واحدا يستطع أن يدير البلاد فهو سيقع في نفس الخطأ الذي وقع فيه النظام السابق.

وأضاف أن الذين كانوا يصوتون في الانتخابات 8% هم أنصار الحزب الوطني والإخوان المسلمين أما 92% فكانوا لا يصوتون أما هذه المرة فسوف تشهد الانتخابات مفاجأة كبيرة لا تخطر وسيحصل حزب الوسط على أعلى نسبة تصويت لمرشحيه وفضل سلطان نظام الانتخابات بالقائمة النسبية، وطالب بسرعة إجراء الانتخابات حتى يستقر النظام الاقتصادي ولجذب المستثمرين برغم أن مصلحة حزب الوسط أن تؤجل الانتخابات، وأضاف أنه لا مانع من أن يخوض المسيحي والمرأة الانتخابات.