بالصور.. مرسى يشهد عروضًا قتالية في حفلي تخرج طلاب المعهد الفني للقوات المسلحة والفنية العسكرية


9-7-2012 | 12:14


ممدوح شعبان- مها سالم

شهد الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، والمشير حسين طنطاوي، القائد العام ورئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة، الاحتفال بتخريج الدفعتين‏ 41 من المعهد الفني للقوات المسلحة، و49 من الكلية الفنية العسكرية، والتي تضم جيلا جديدا من الضباط الفنيين والمهندسين المؤهلين وفقا لأحدث علوم العصر للحفاظ على مسيرة التطوير والتحديث والتأمين الفني للقوات المسلحة.

بدأت مراسم الاحتفال بتخريج الدفعة 41 من المعهد الفني للقوات المسلحة بعروض الاشتباك، والدفاع عن النفس ومهارات القتال المتلاحم أظهر المستوي المتميز الذي وصل إليه الطلبة من مهارات ميدانية، وقتالية عالية.

ثم دخلت مجموعات من الأسلحة والمعدات التي أتم الطلبة تدريبهم العملي عليها طوال فترة دراستهم وقامت الأطقم الفنية من طلبة المعهد بإجراء الصيانة والإصلاح واستعادة الكفاءة الفنية، واختبار الأداء الصحيح لجميع الأسلحة والمعدات المشاركة بدقة عالية، وبمعدلات قياسية عكس المستوي المتميز الذي وصل إليه الطلبة في جميع التخصصات، إضافة إلى عرض المحاكيات ومقلدات التدريب.

وتضمن الاحتفال عرض متحرك لنظم المقلدات، ومساعدات التدريب المستخدمة لتدريب الطلبة للتعرف علي نظريات العمل والأعطال المحتمل حدوثها بالمعدات وطرق الإصلاح الخاصة بها، ومسايرة التقدم العلمي والتكنولوجي في كافة التخصصات بما يؤهلهم لأداء مهامهم في صيانة وإصلاح أحدث الأسلحة والمعدات المستخدمة داخل القوات المسلحة.

وقلد الرئيس مرسي أوائل الخريجين نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية تقديرًا لتفوقهم وتفانيهم في أداء مهامهم طوال مدة الدراسة، وقدم الطلبة العديد من المهارات الفنية والهندسية والابتكارية في صيانة وإصلاح واستعادة كفاءة الأسلحة والمعدات وتطويرها وإدخال التطبيقات والمبتكرات الحديثة عليها وفقا لأحدث النظم العالمية.
كما شهد الرئيس محمد مرسى الاحتفال بتخريج دفعة 49 فنية عسكرية من الضباط المهندسين فى الكلية الفنية العسكرية دفعة الفريق أول طيار محمود شاكر عبدالمنعم، والتي تضم وافدين من دول البحرين وسوريا والسودان وسلطنة عمان وليبيا واليمن.

وشاهد الرئيس عروضا للمهارات القتالية وفنون الدفاع عن النفس والتطبيقات الهندسية والتكنولوجية لخريجي الدفعة الجديدة بعد أن اجتازوا سنوات من الإعداد والتأهيل العملي والنظري واستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية؛ ليكونوا قادرين على مواصلة مسيرة التحديث والتطوير الذي تشهدة قواتنا المسلحة في جميع المجالات.

بدأ الاحتفال بعرض لمهارات الفروسية وترويض الخيول وقفز الموانع والسدود باعتبارها أحد الأنشطة الرياضية التي ينفذها طلبة الكلية، واستعراض أعضاء فريق الفروسية بالكلية مهاراتهم في القفز على الموانع متدرجة الصعوبة والارتفاع وأداء حركات القفز المتتابع والمزدوج علي السدود التي اجتازها الفرسان بجرأة ومهارة عالية وقدرته فائقة علي السيطرة وترويض الخيول.

وتضمن الاحتفال عرضًا لمهارات اللياقة البدنية والدفاع عن النفس، حيث امتلأت ساحة العرض بمجموعات من طلبة الكلية لإبراز مهاراتهم البدنية والقتالية للدفاع عن النفس وعبور الموانع، وأدى الطلبة مجموعة من المهارات الخاصة بالسيطرة علي الخصم التي أظهرت القدرات النفسية والبدنية العالية التي يتمتعون بها.

وصدق المشير حسين طنطاوي، القائد العام رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة علي نتيجة الامتحانات الختامية للطلبة، ثم جرت مراسم تسليم وتسلم علم القيادة من الدفعة 49 إلى الدفعة 50 لتحمل شرف قيادة الكلية فى العام الجديد.

وقام اللواء أح مصطفي شريف، مدير إدارة شئون ضباط القوات المسلحة، بإعلان قرار تعيين خريجي الدفعة ‏49 فنية عسكرية برتبة الملازم أول تحت الاختبار وصعد أوائل الخريجين إلي المنصة ليقلدهم الرئيس مرسي نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية تقديرا لتفوقهم وتفانيهم في أداء واجباتهم طوال دراستهم بالكلية‏، كما قام بتسليم شهادات الماجستير والدكتوراه للدارسين المصريين والوافدين الحاصلين عليها خلال العام الدراسي ‏2011/2012.

وأكد اللواء الدكتور علاء الدين محمد فهمى، مدير الكلية الفنية العسكرية خلال الكلمة التى ألقاها بمناسبة الاحتفال، أن ما يتمتع به خريجو الكلية الفنية العسكرية من سمعة طيبة، ومستوى مرموق، و مكانة بارزة، و مقدرة متميزة على تفهم الظواهر العلمية والهندسية، وملاحقة التطورات التقنية السريعة التى تجتاح العالم الآن، يرتكن إلى تطبيق معايير دقيقة للجوانب النفسية والبدنية والعلمية فى عملية انتقاء هؤلاء الشباب، كما أنه نتاج لعمل متواصل، وجهد خلاق، ودراسة واعية متعمقة على مدى خمس سنوات كاملة.

حضر مراسم الاحتفال بتخريج دفعتي المعهد الفني للقوات المسلحة والكلية الفنية العسكرية الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة ونائب رئيس المجلس الأعلي وقادة الأفرع الرئيسية، وكبار رجال الدولة وكبار قادة القوات المسلحة والملحقين العسكريين المعتمدين من الدول الشقيقة، والصديقة وأسر الخريجين.







.