صبحى صالح: التعديلات الدستورية عٌرضت بصورة مغلوطة على الشعب


سمر نصر
16-3-2011 | 23:32

أوضح صبحى صالح عضو لجنة التعديلات الدستورية، أن التعديلات تم طرحها من الباب الخطأ على الرأى العام لأنها طُرحت كمواد قانونية على متلقى غير متخصص ولا يستطيع تفسير الصنعة القانونية التى قُدمت بها بالشكل المرجو، مما أدى الى وجود إشكالية كبيرة بين فئات المجتمع الأخرى ما بين مؤيد ومعارض للتعديلات.

وأشار صالح إلى أنه كان يجب عرض التعديلات بصفتها مواد دستورية باستخدام الآلة الفنية للعرض للخروج من المأزق الذى دخلنا فيه الآن وتقديمها بالتعريف الآتى "هذه مجموعة مواد دستورية ينتظمها محور واحد بنمط واحد ممكن أن نسميه إطار إنتخابى".

جاء ذلك خلال ندوة "مصر الثورة والتعديلات الدستورية" التى عُقدت مساء اليوم الأربعاء بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، ونظمها مؤسسة كونراد أديناور الألمانية وبرنامج الديمقراطية وحقوق الإنسان بالكلية بجامعة القاهرة.

وأضاف صالح "تكمُن أهمية التعديلات فى أننا نريد الإنتقال من الثورية الى المؤسسية الدستورية كأمر حتمى خشية تعرض الدولة الى حالة من الفوضى المنظمة، ولابد من آلية تحقق هذا الإنتقال والتى تتمثل فى التعديلات التى أجريت على الدستور".

وصوّر عضو لجنة التعديلات الدستورية الطريقة المغلوطة، التى اُستخدمت فى عرض نصوص التعديلات على الشعب المصرى حيث قال "إحنا عملنا زى واحد مبيعرفش يقرأ أو يكتب بعت جواب لواحد برضه مبيعرفض يقرأ ولا يكتب، فغياب اللغة هذا يعنى حوار الطرشان".

وأشار صالح إلى أنه من أهم مزايا التعديلات الدستورية، أن الشعب سيملك إنهاء حالة الطوارىء بعد أن كانت هذه الخطوة بيد السلطة، بأن يقول "لا" أو يرفض المشاركة فى الاستفتاء. وكذلك سيتمكن 8 مليون مصرى مقيمين فى خارج البلاد من التصويت لاحقا فى الانتخابات مع تعميم الديمقراطية الرقمية.

نٌظمت الندوة بمشاركة كل من الأستاذ الدكتور كمال المنوفى أستاذ العلوم السياسية وعميد كلية الإقتصاد والعلوم السياسية الأسبق، والأستاذ الدكتور حسن سلامة أستاذ العلوم السياسية بالمركز القومى للبحوث الإجتماعية والجنائية.