حصر 10 آلاف قذيفة في الهجوم على قسم شرطة العريش بعد اشتباكات استمرت 9 ساعات

30-7-2011 | 12:57

 

شمال سيناء-أحمد سليم وهناء الطبراني

حصرت النيابة العامة اليوم أكثر من 10 آلاف قذيفة فارغة، استخدمها مهاجمو قسم ثاني العريش أمس بينها قذائف يدوية ومدافع رشاشة "500 مللي" وقذائف "جرانوف" و"آر.بي.جي" وأسلحة أخرى جاري تحديدها بواسطة رجال المعمل الجنائي. كما كشف تقرير النيابة أن الاشتباكات استمرت 9 ساعات.

أكدت النيابة فى تقريرها أن عملية الهجوم على قسم الشرطة بالعريش تمت من خلال 5 محاور واستمرت لمدة 9 ساعات متصلة، خاصة بعد وصول تعزيزات من قوات الجيش. وكشف تقرير النيابة أن الجناة استخدموا الشاليهات والمنازل الموجودة فى المنطقة كسواتر لهم، مما أدى إلى صعوبة محاصرتهم.
كان عدد غير معلوم من الملثمين المسلحين، قد هاجموا قسم ثاني العريش في الخامسة مساء أمس، وشهد محيط القسم اشتباكات بين المسلحين المجهولين وأجهزة الأمن، مما أسفر عن قتلى وجرحى، فيما استمرت الاشتباكات حتى ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة.
كان ضابطان بالقوات المسلحة والشرطة وثلاث مدنيين قد استشهدوا في وقت سابق جراء الهجوم، الذي وقع أمس عقب مظاهرات انطلقت عقب صلاة الجمعة أمس من ميدان الحرية بوسط العريش، ضمن ما عرف بجمعة "وحدة الصف" أو جمعة "الإرادة الشعبية". وقررت نيابة العريش باشراف المستشار عبدالناصر التايب المحامى العام لنيابات شمال سيناء دفن جثث الضحايا.
وقد تم تحطيم تمثال الرئيس الراحل أنور السادات بميدان الحرية وسط المدينة، جراء إطلاق نار استبق الهجوم على قسم الشرطة، كما شوهد المهاجمون وهم يرفعون المصاحف.
وتم تشكيل فريق من النيابة لحصر ومعاينة تلفيات قسم الشرطة والمنازل المحيطة به فى منطقة الاشتباكات.
وقد أصيب كل من، مسلم حسن قويدر ( 70 عاما )، ناصر غنيم عبد السلام ( 13 عاما ) ، علاء محمد المصري (18 عاما) وهم من الأهالي علاوة على ضابط برتبة نقيب بالقوات المسلحة ويدعى حسين عبد الله الجزار . كما أصيب 21 آخرين ( 6 مدنيين ، و 3 ضابط ( منهم ضابط من القوات المسلحة وضابطين من الشرطة ) ، و10 أفراد أمن ( منهم فردين من القوات المسلحة و8 أفراد من الشرطة ) .

الأكثر قراءة