السعودية تؤكد التزامها بحماية وتعزيز حقوق الإنسان طبقا للشريعة الإسلامية

30-5-2016 | 15:27

الدكتور بندر بن محمد العيبان

 

العزب الطيب الطاهر

أكدت المملكة العربية السعودية التزام ها بحماية وتعزيز حقوق الإنسان انطلاقا من منهجها الراسخ المستمد من الشريعة الإسلامية التي أوجبت حماية حقوق الإنسان وحرَّمت انتهاكها على نحوٍ يوازن بين مصالح الفرد والمجتمع، ويشكل الأمن والاستقرار والازدهار عوامل أساسية في مسيرتها الحضارية نحو تنمية مستدامة تحترم حقوق الإنسان وتحميها من خلال سن الأنظمة واللوائح، وإنشاء المؤسسات الحكومية ودعم مؤسسات المجتمع المدني.


جاء ذلك في كلمة الدكتور بندر بن محمد العيبان رئيس هيئة حقوق الإنسان بالمملكة العربية السعودية ، أمام أعمال الدورة العاشرة للجنة العربية لحقوق الإنسان التي عقدت اليوم لمناقشة التقرير الأول للمملكة، بمشاركة السفير أحمد بن حلي نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية وأحمد الجروان رئيس البرلمان العربي والدكتور حمد بن راشد المري، الأمين العام المساعد للشئون القانونية لمجلس التعاون الخليجي.

ولفت العيبان إلى أن المملكة تعمل على التعاون مع جميع الآليات الدولية والإقليمية والتي لا تتعارض مع الشريعة الإسلامية ، موضحا أن تقديم تقرير المملكة الأول يأتي في إطار التعاون مع الآليات التي تعزز العمل الدولي المشترك من أجل حماية وتعزيز حقوق الإنسان .

وأشار إلى أن التقرير الذي قدمته المملكة يشتمل على معلومات مفصلة عن الجهود والمنجزات المتحققة في مجال حقوق الإنسان على أرض الواقع في المملكة، في إطارٍ قانوني ومؤسسي يعزز ويحمي حقوق الإنسان ، تعززه التدابير الرقابية، ووسائل الانتصاف الفعالة مؤكدا التزام المملكة مجددا بجميع المواثيق الدولية التي انضمت لها والتي لا تتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية ، داعيا إلى العمل المشترك من أجل حماية حقوق الإنسان بعيدا عن تسييسها حيث تشهد المنطقة العربية العديد من المآسي والتي وقف العالم صامتا أمامها، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية حيث يتعرض الشعب الفلسطيني لأبشع انتهاكات حقوق الإنسان ، والمتمثلة في قتل المدنيين لاسيما النساء والأطفال، والاعتقالات التعسفية، وممارسة التعذيب، وهدم المنازل، والتمدد الاستيطاني، وتهويد القدس الشريف، وتجريد الشعب الفلسطيني من أبسط حقوقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

مادة إعلانية

[x]