بالصور.. أمل الصبان: تطور العلاقات المصرية - الروسية إضافة حققتها "ثورة 30 يونيو"

25-5-2016 | 17:18

أمل الصبان خلال الندوة

 

منة الله الأبيض

قالت د. أمل الصبان ، الأمين العام للمجلس الأعلى لل ثقافة ، إن تطور العلاقات المصرية الروسية في الفترة الأخيرة يعد إضافة حققتها ثورة 30 يونيو ، مضيفة أن انفتاح هذه العلاقة المصرية الروسية واتسامها بالحيوية والفعالية، يعد رسالة للعالم لإعادة تقييم موقف صناع القرار، وتعبيرًا عن قدرة مصر على التحرك الفعَّال.


جاء ذلك خلال افتتاح " ملتقى العلاقات المصرية الروسية عبر العصور" بقاعة المؤتمرات بالأعلى لل ثقافة ، الذي يستمر حتى غد الخميس، والذي أقامته لجنة التاريخ بالمجلس بالتعاون مع الجامعة المصرية الروسية ومقررتها د.زبيدة عطا، ود.علي بركات مقرر ال ملتقى ، بمشاركة عدد من المثقفين والباحثين والمؤرخين.

وأضافت الصبان أن ل روسيا "تاريخًا فنيًا وثقافيًا كبيرًا؛ فهي من الدول التي وضعت بصمات واضحة في مجالات ال ثقافة من الأدب والموسيقى والسينما على مستوى العالم، وقد تأثر المصريون في مجال القصة والرواية والشعر بالتجربة الروسية في الأدب مثل أعمال تولستوي وتشيخوف ودوستويفيسكي وبوشكين".

من جانبه قال د.شريف حلمي، رئيس الجامعة المصرية الروسية، إن هذه المبادرة تعبر عن "الدور الكبير الذي يلعبه المجلس ووزارة ال ثقافة في تنمية وتقوية العلاقات المصرية الروسية في كافة المجالات، بخاصة مجال الأدب والترجمة والفنون"، مشيرًا إلى أن الجامعة المصرية الروسية منذ إنشائها كان أهم أهدافها إرساء دعائم التعاون العلمي مع الجانب الروسي.

وأشارت د.زبيدة عطا إلى أهمية ال ملتقى في توطيد العلاقات المصرية الروسية في الجانبين الثقافي والعلمي، تلافتة إلى العديد من الاتفاقيات والمؤتمرات التي أقيمت بين جامعة حلوان وجامعة الصداقة وموسكو لتوطيد الروابط العربية الروسية وإنشاء مراكز لتعليم اللغة العربية.

كما أشارت إلى العلاقات بين البلدين في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في بناء السد العالي وعمليات التسليح والخبرة الروسية، متمنية المزيد من العمل على ترسيخ العلاقات وتوثيق الاتفاقيات بين الدولتين في مختلف المجالات.

وأشار د.علي بركات إلى عمليات توثيق وتأريخ العلاقات المصرية الروسية عبر العصور، مستندًا إلى مؤلفات الجبرتي في رجوع المؤرخين الباحثين إليها لتقديم دراسة مقارنة بين الدولتين، كما استعرض جوانب من الدور الروسي في عهد المماليك والعثمانيين.


الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]