الشرقية تستغيث.. مزارعو الأرز يلجأون للري بمياه الصرف الملوثة لإنقاذ أراضيهم من البوار

25-5-2016 | 23:24

مزارعي الأرز يرون محصولهم بالرش

 

الشرقية – عادل الشاعر

لجأ العشرات من مزارعي محصول الأرز إلى استخدام مياه الصرف الصحي وخراطيم الرش في محاولة لإنقاذ أراضيهم من البوار، بعد انقطاع حصتهم من مياه الترع منذ أكثر من 25 يومًا، الأمر الذي جعل الفلاح بين خيارين كلاهما مُر "موت المحصول أو استخدام مياهًا ملوثة".


قال حمادة العوضي من أهالي قرية الصوفية التابعة لمركز أولاد صقر، إن العشرات من مزارعي الأرز ابتكروا حلاً غير تقليدي، ولكنه اعتقد أنه لن يشفع لنجاة محصولهم من الأرز، وهو استخدام مياه الرش عبر خراطيم لا يتجاوز قطرها الواحد بوصة.

وأضاف العوضي، أن مياه الترع جفت منذ نهاية الشهر الماضي، وفوجئ المزارعون بهروب الأنهار الجوفية التي كانت الخيار الأخير لري المحاصيل رغم تكلفتها الكبيرة بالمقارنة بمياه الترع، مما دفع المزارعين لاستخدام مياه المصارف خوفًا من موت محاصيلهم أمام أعينهم، فيما استخدم آخرون خراطيم الرش المنقولة عبر فناطيس المياه المخصصة لمياه الشرب بالقرى النائية.

وأكد عادل حسن من أهالي نفس القرية السابقة أن المزارعين يعلمون أن نجاة محصولهم (الأرز) لن تكون بالرش، لأنه محصول مائي من الدرجة الأولي، ولا يجب أن تجف الأرض أبداً إلا في مرحلة النضوج قبل الحصاد.

وأوضح "حسن" وهو موظف إداري بالتربية والتعليم، أن المزارعين يستخدمون مياه الصرف الصحي لري 20 ألف فدان من الأرز، وهو ما اعتبره كارثة بيئية وصحية لن يفلت منها أرفع الشخصيات برأس الدولة ولا تفرق بينهم وبين العامة، فالجميع يأكل الأرز ولا يعلمون أنه ملوث.

وتقدم العشرات من أهالي قرية الصنافين التابعة لمركز منيا القمح بمذكرات شكاوى لمسئولين بقطاع الري بمحافظتي الشرقية والقليوبية، أكدوا فيها جفاف مياه الترع التى تروي أكثر من 80 ألف فدان بعشرات القرى المجاورة، وقالوا إن ترع الدلالة والجنابية جفت منذ شهور والمياه تأتي على استحياء لساعات ثم تجف، ونستخدم مياه الآبار الجوفية، الأمر الذي تسبب في هروب العديد من هذه الآبار.

وذكر سامي عبد المجيد كسبر (مديرًا بالتربية والتعليم) أن هروب الأنهار الجوفية أسفر عنه عطش الأهالي بقريته، حيث يعتمد قرابة 2200 مواطن فقط علي المياه الحكومية، وباقي القرية مازالوا يعتمدون على المياه الجوفية التى جفت.

وأكد مسئول بمديرية الزراعة أن الشرقية بها 259 ألفًا و356 فدانًا هذا العام من الأرز، ونقوم على مساعدة المزارعين ومناشدة مديرية الري لتوفير المياه المناسبة حتى ينتهي موسم حصاد الأرز والاستفادة من القش الناتج عنه وتدويره.

وأشار المسئول الزراعي إلى أن المحافظة اتخذت إجراءات لمنع زراعة الأرز بمراكز منيا القمح وبلبيس وجزء من مركز الزقازيق وأبوحماد، وهناك غرامات مالية للمخالفين لتوفير المياه المناسبة للأرز بباقي المراكز.

فناطيس المياه تروي الارز


فناطيس المياه تروي الارز

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]