المعارضة السورية: "داعش" يستخدم سكان الرقة دروعًا بشرية

25-5-2016 | 08:29

داعش

 

أ ش أ

قالت مصادر بالمعارضة السورية اليوم الأربعاء إن تنظيم "داعش" يستخدم السكان المدنيين في مدينة الرقة السورية دروعًا بشرية لتجنب الضربات الجوية، الأمر الذي سيعقد العمليات العسكرية لإخراج التنظيم من هذه المدينة.


وأوضح أحد مؤسسي حملة "الرقة تذبح بصمت" عبدالعزيز الحمزة على هامش أعمال منتدى "أوسلو" للحرية الذي يضم تجمعًا لناشطين من أجل السلام - حسبما أفادت قناة سكاي نيوز الإخبارية - أن "مسلحي التنظيم المتشدد يعيشون في المباني نفسها مع المدنيين، وفي عمارة يسكنها مدنيون من الممكن أن تكون هناك شقتان أو ثلاث بأيدي مقاتلي التنظيم".

وأضاف الحمزة أن المدنيين باتوا بين شقي رحى لانهم غير قادرين على مغادرة المدينة بعد أن منعهم تنظيم داعش من ذلك ، مشيرا إلى أن مقاتلي تنظيم داعش يحاولون دوما القول "إن مدينتهم عبارة عن جنة وإن كل شيء يسير على ما يرام، إلا أن الحقيقة مختلفة وتشاهد طوابير طويلة من آلاف الاشخاص الذين ينتظرون الحصول على الطعام من مطعم غير مدعوم من التنظيم.

يأتي هذا في وقت تمكنت فيه الوحدات المسلحة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" في اليوم الأول من حملتها التي تستهدف الريف الشمالي لمدينة الرقة معقل "داعش" في سوريا بسط السيطرة على قرية الفاطسة الإستراتيجية.
[x]