رئيس إدارة "تحليل حوادث الطيران" الأسبق يفنّد التشابه بين سقوط الطائرتين المصريتين بالبحر وسيناء

23-5-2016 | 19:51

حطام الطائرة المنكوبة

 

تهاني عبد الرحيم - هشام عبد العزيز

أكد الطيار شاكر قلادة رئيس الإدارة المركزية لتحليل الحوادث السابق بوزارة الطيران المدني وأحد أبرز المشاركين فى لجنة التحقيق فى طائرة نيويورك التى سقطت عام ١٩٩٩، أن هناك تشابها كبيرا بين حادث الطائرة الروسية الإيرباص ٣٢١، وبين حادث الطائرة المصرية الإيرباص ٣٢٠ فى طريقة السقوط دون أى إنذار سابق أو التعامل مع المراقبة الجوية بظهور أى عيب فنى أو طلب استغاثة، الأولى اختفت بطريقة مفاجئة من على شاشات الرادار فى ارتفاع ٣١ ألف قدم والطائرة المصرية على بعد ٣٧ ألف من على شاشات الرادار.


وقال قلادة لـ"بوابة الأهرام" إن هذا الاختفاء مريب لعدم الاستغاثة أو التعامل مع برج المراقبة الجوية بوجود عيب ظهر بطريقة مفاجئة لم يتمكن كابتن الطائرة من الاستغاثة أو إخطار البرج، مما يعنى فقدة السيطرة والتحكم على الطائرة أو حدوث انهيار عنيف بالطائرة بصورة مفاجئة مما جعلها تفقد خاصية الطيران.

وقال إن الصندوقين الأسودين ممكن عند العثور عليهما أن يشيرا إلى حد كبير لما حدث، سواء الصندوق الخاص بالمحادثات داخل الكابينة يُبين رد فعل الكابتن وحواره مع مساعده ولما لم يتمكن من إخطار البرج أو الاستغاثة، أو صندوق البيانات يُبين العيوب التى حدثت وتأثيرها على أجهزة الطائرة وبالربط بين المعطيات التى يظهرها الصندوقان، يمكن معرفة أسباب الانهيار الذى حدث لجسم الطائرة ولماذا فقدت القدرة على الطيران.

وعن التعامل الإعلامى مع الأزمة، قال: "أتمنى ألا نصبح الطرف المدافع دائما، ومن الأجدى صدور تقارير يومية من جانب لجنة التحقيق عما توصلوا إليه، حتى إذا لم يكن هناك جديد، لعدم ترك أى مساحة للإعلام الغربى للجدل أو نشر أي شائعات للإساءة لنا أو إلصاق أى اتهام وذلك مافعلوه سواء فى واقعة طائرة نيويورك التى سقطت قبيل السواحل الأمريكية عام ١٩٩٩ أو الطائرة الروسية .

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]