رئيس لجنة التحقيقات فى حادث الطائرة لـ"بوابة الأهرام" : طلبنا من الفرنسيين تسجيلات قائد الطائرة وبرج المراقبة

20-5-2016 | 22:40

ايمن المقدم

 

حوار: أشرف الحديدى - حسين الزناتى

فى أول حوار له مع " بوابة الأهرام" عقب صدور قرار وزير الطيران بتشكيل لجنة للتحقيق.aspx'> لجنة للتحقيق فى حادث الطائرة المصرية وتكليفه برئاستها أعلن الطيار أيمن المقدم رئيس لجنة تحقيقات الحوادث بوزارة الطيران المدنى ، ورئيس لجنة تحقيقات الطائرة المصرية التى سقطت فى البحر المتوسط وراح ضحيتها 66 شخصاً أنه التقى بعد ظهر أمس بالوفد الفرنسى الذى أرسلته الحكومة الفرنسية للمشاركة فى تحقيقات حادث الطائرة المصرية ، وذلك فى إطار الإجراءات التى تتم للوقوف على أسباب الحادث ، وبدء عمل ال لجنة الفن للتحقيق فى الحادث.


وأشار المقدم إلى أنه تم تشكيل لجنة تحقيق برئاسة مصر تضم خبراء مصريين يمثلون مختلف القطاعات فى مجال الطيران المدنى من طيارين ومهندسين وملاحين وغيرهم ، مؤكد أنه سيبدأ التنسيق مع القوات المسلحة بخصوص انتشال حطام الطائرة المصرية ، حيث سيتم إرسال عدد من المحققين للتواجد على القطع البحرية التى تبحث عن حطام الطائرة لمتابعة عمليات انتشال حطام الطائرة ومعرفة الأماكن التى تم العثور على أجزاء من الحطام فيها وإحداثيات هذا المكان ، ثم متابعة مراحل البحث عن الصندوقين الأسودين اللذين يمثلان أهمية كبيرة ل لجنة التحقيق .

وقال المقدم إنه خلال لقائه بالجانب الفرنسى أطلعهم على الخطوات التى اتخذتها مصر بعد الحادث مباشرة حتى الآن.

باعتبار فرنسا دولة التصميم ، والصانع للطائرة حيث ستشارك فرنسا فى التحقيقات حول الحادث بصفة رئيسية باعتبارها دولة تصميم وتصنيع الطائرة الإيرباص 320 وتعتبر صفة ممثل الجانب الفرنسى فى التحقيقات هو" ممثل معتمد مقيم لدولة فرنسا" لدى لجنة التحقيق.

وحول الجانب اليونانى أشار المقدم إلى ان اليونان قد طلبت باعتبارها الدولة التى قدمت مساعدات كبيرة خلال الحادث وتقوم بالتنسيق مع مصر فى عمليات البحث والإنقاذ بأن تشارك فى التحقيقات ، حيث يتم اعتمادها بممثل معتمد غير مقيم وذلك طبقا للملحق رقم ١٧من اتفاقية المنظمة الدولية للطيران ، التى تقر بأنه من حق الدولة التى تشارك بصورة رئيسية فى عمليات البحث والإنقاذ وستشارك "ممثل معتمد غير مقيم" لدى لجنة التحقيق ،وله حقوق كاملة فى معاينة موقع الحدث وسماع أقوال الشهود حول الحادث والاطلاع على كل التسجيلات للصندوقين الأسودين.

وعن إمكانية طلب مشاركة دول ضحايا ركاب الطائرة فى التحقيقات ، قال إن القانون يسمح لها بالمشاركة فى التحقيقات بصفة "خبير"ويكون لها ثلاثة حقوق فقط فى مراحل التحقيق ، وهى معاينة موقع الحادث ، وثانيا التعرف على الضحايا ، وثالثا الاطلاع على المعلومات المتاحة للرأى العام، والحصول على نسخة من التقرير النهائى للحادث.

وأوضح المقدم إنه على اتصال دائم مع كبير محققى حوادث الطيران فى اليونان ، وأنه فى آخر اتصال هاتفى معه أمس قال إنه تم العثور على بعض أجزاء الحطام يرجح أنها للطائرة المصرية .

وقال رئيس لجنة التحقيقات فى حادث طائرة مصر للطيران التى سقطت بالبحر المتوسط إنه طلب من الجانب الفرنسى كل التسجيلات التى تمت بين قائد الطائرة وبرج المراقبة الفرنسية منذ استعداد قائد الطائرة للإقلاع.

وأوضح أن التحقيق يشمل جانبا فنيا تقوم به ال لجنة التى شكلها وزير الطيران للتحقيق فى أسباب الحادث ، والجانب الجنائى ، والذى تقوم به النيابة العامة الفرنسية ، بالتنسيق مع النائب العام المصرى، حيث فتح النائب العام المصرى تحقيقا فى الحادث.

وعن إمكانية العثور على أشلاء للضحايا، قال هناك تواصل مع النيابة العامة ، ويتم التعامل مع إجراءاتها، حيث يتم تحليل الـ DNA لأسر الضحايا ، وعبر التواصل مع النيابة يتم الاطلاع على تقاريرها حول أسباب الوفاة وكيفيتها لضمها إلى التحقيقات.

يذكر أن هناك دليل عمل لمحققى الحوادث وفقا لاتفاقية المنظمة الدولية للطيران المدنى "الإيكاو" و قانون الطيران المدنى فى كل دولة، فى هذا الإطار للتحقيق فى أى حادث طيران من بين إجراءات هذا الدليل أنه فور التأكد من وقوع الحادث يبلغ رئيس سلطة تحقيق ومنع حوادث الطائرات السلطات العليا بجميع المعلومات الأولية المتوافرة عن الحادث.

وإذا كانت الحادثة تتعلق بطائرة أجنبية مسجلة خارج الدولة فعلى سلطة التحقيق فى "الدولة" أن تبلغ الدولة التابعة لها الطائرة ودولة الصنع ومنظمة الطيران المدنى الدولي" الإيكاو" عن الحادث دون تأخير وبأسرع الوسائل المتوافرة والبدء فى أعمال التحقيق الفنى فى الحادث على الفور بتشكيل لجنة فنية وتكليفها بالانتقال إلى موقع الحادث مع الاتصال بالمسئولين فى الموقع لتنظـيم إجراءات ضمان أمن موقع الحادث، ومتابعة انتشال حطام الطائرة ، والتحفظ على معالم العوامل البشرية التى تكون مؤثرة على الحادث وتأكيد التحفظ على الوثائق المتعلقة بالحادث وتحديد حجم الحادث وعلى سلطة التحقيق فور تسلمها البلاغ الأولى عن الحادث اتخاذ القرارات اللازمة والبدء فى التحقيق بدون تأخير.

ومن الضرورى فى البداية إجراء تقييم أولـى لحجـم العمـل والأبعاد المحتملة للتحقيق ويشمل هذا التقييم تشكيل فريق تحقيق يتناسب فى الحجم والخبـرة مع حجم الحادث.

وبشكل عام يوجد تناسب طردى بين حجم الطائرة وحجم فريـق التحقيـق .

مادة إعلانية

[x]