بن حلى: الجامعة العربية ستوجه السبت رسالة واضحة وصريحة لمجلس الأمن ليتحرك بفاعلية تجاه قضايانا

18-5-2016 | 17:25

بن حلى

 

العزب الطيب الطاهر

أكد ال سفير أحمد بن حلى نائب الأمين العام للجامعة العربية، أن الاجتماع المشترك لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين وسفراء الدول الأعضاء بمجلس الأمن، السبت المقبل الذى جاء بمبادرة من مصر والتى تتولى رئاسة المجلس خلال شهر مايو الحالى ينطوى على أهمية خاصة.


وذلك باعتباره الأول من نوعه على هذا المستوى بين الجانبين بمقر الأمانة العامة للجامعة.

وقال إنه تم الاتفاق خلال الاجتماع التشاورى الذى عقد اليوم للمندوبين الدائمين على أن تكون الرسالة العربية إلى أعضاء مجلس الأمن فى الاجتماع المرتقب صريحة وقوية وواضحة بشأن تحرك المجلس باتجاه القضايا العربية الملحة التى تحظى بالأولوية فى صدارة الاهتمامات العربية وفى مقدمتها القضية الفلسطينية التى تعانى من حالة جمود فى المرحلة الراهنة، بسبب التعنت الإسرائيلى فى ظل الحكومة المتطرفة برئاسة بنيامين نتانياهو، والتى تعمل على سد كل المنافذ وإجهاض كل المبادرات المطروحة، لحل هذه القضية ومن بينها المبادرة الفرنسية بعقد مؤتمر دولى للسلام لإنفاذ حل الدولتين.

ولفت فى تصريحات للصحفيين عقب اختتام الاجتماع التشاورى، إلى أن مجلس الأمن يجب أن يضطلع بدوره لحل أزمات المنطقة فى ضوء الصلاحيات المنوطة به، وفقا للبند السابع من ميثاق الأمم المتحدة بما يجعله قادرا على تنفيذ القرارات التى يصدرها بشأن هذه الأزمات والتى عجز عن إيجاد حلول لها حتى الآن.

وأعرب عن أمله فى تحرك فاعل للمجلس إزاء هذه الأزمات، معتبرا أن الاجتماع المشترك يمثل خطوة أولية يجب البناء عليها؛ لتحقيق المزيد من التنسيق والتعاون بين الجامعة العربية ، وأعضاء مجلس الأمن كاشفا عن أنه سيتم خلال الاجتماع وضع آلية لتفعيل التواصل المباشر بين الجانبين.

وقال إن الدول العربية خلال الاجتماع التشاورى قامت بتنسيق مواقفها، وتوزيع الأدوار، فيما بينها خلال اللقاء مع سفراء مجلس الأمن، بحيث يتم الحديث عن القضايا العربية التى تم الاتفاق على طرحها بصورة تعبر عن الرؤية العربية الجماعية وليس الموقف الوطنى الخاص بكل دولة.

وأشار بن حلى إلى أن الاجتماع المشترك سيتناول العديد من القضايا الأخرى إلى جانب القضية الفلسطينية منها الوضع فى ليبيا والصومال واللاجئين والهجرة غير المشروعة.

ومن ناحية أخرى، أفاد بن حلى أن المندوبين الدائمين عبروا خلال الاجتماع التشاورى عن إدانتهم الشديدة للهجمات الإرهابية التى تعرض لها العراق فى الآونة الأخيرة.

وشدد على وقوف الجامعة، ومساندتها للجيش العراقي والحكومة في التصدي للإرهاب الأسود الذي تمثله التنظيمات الإرهابية، وخاصة تنظيم داعش لتطهير جميع المناطق التي توجد بها هذه التنظيمات التي تقوم بسفك أرواح الأبرياء كل يوم.

وأوضح أنه كانت هناك رسالة موجهة للعراق من خلال جميع الدول العربية، بأنها لن تترك العراق في مواجهة الإرهاب.

وشدد بن حلى على سعى الجامعة العربية ؛ لإعادة العراق إلى موقعه الطبيعى فى المحيط العربى بكل قوة وهو يستحق ذلك بجدارة، مبينا أنه تم توجيه رسالة أيضا لكل الأطراف السياسية في العراق بحيث تحتشد وتحقق فيما بينها التوافق بعيدا عن التجاذبات الحزبية أو الإقليمية.

مادة إعلانية

[x]