مجلس الوزراء يوافق على زيادة أسعار الدواء الأقل من 30 جنيها 20% اعتبارًا من اليوم

16-5-2016 | 14:47

الدواء - ارشيفية

 

كريم حسن

وافق مجلس الوزراء، الإثنين، على زيادة أسعار الدواء الأقل من 30 جنيها 20% اعتبارًا من اليوم.


وقال الدكتور أحمد عماد وزير الصحة إن هناك ٤ آلاف دواء غير متوفرة في السوق المحلية من ١٢ ألف صنف دواء، لافتا إلى أن الأدوية الناقصة هي المحلية.

وأصاف الوزير - في مؤتمر صحفي بمقر مجلس الوزراء اليوم الأربعاء- أن السبب في نقص الدواء هو أن الشركات لم تعد تنتجها لأن التكلفة أصبحت أعلى من سعر التداول لافتا إلى أن البديل هو شراء المريض للأدوية الأجنبية.

وأكد أن الأدوية المحلية غير الموجودة سعرها يتراوح ما بين صفر إلى ٣٠ جنيها وهي التي اختفت من السوق المصرية منوها إلى أنه تم عرض الأمر اليوم خلال اجتماع الحكومة لتوفير الدواء للمريض المصري والموافقة على سعر الدواء من صفر إلى ٣٠ جنيها، بزيادة قيمتها ٢٠٪ فقط تمكننا من توفير الأدوية للمريض البسيط.

وقال إنه تم تفعيل القرار اعتبارا من اليوم وسيتم توفير الأدوية بكميات تفي باحتياجات السوق المصرية، مضيفا أن الشركة التي لن توفر الدواء سيتم إلغاء تسجيلها.

وقال وزير الصحة إن جميع الشركات مطالبة بختم الأدوية ببار كود لإمكان تتبع الدواء والغش الدوائي لأول مرة في السوق المصرية، منوها إلى الاتفاق بين وزارات الصحة والتموين والإنتاج الحربي لتوفير الأجهزة لشركات الدواء التي ستفعل منظومة الباركود لمنع الغش التجاري.

وأكد أن مشكلة نقص الأدوية في مصر ستنتهي تماما بهذا القرار، موضحا أنه إذا كان هناك دواء ارتفع سعره بهذه النسبة أو أقل سيتم احتسابها بحيث تكون ٢٠٪.

وأشار وزير الصحة إلى أن هناك متابعة صارمة ولن نسمح بأي زيادة على النسبة المقررة وسنغلق جميع المنشآت التي ستخالف.

وقال إن هدفنا هو حماية المريض المصري من الأسعار الغالية جدا التي تبيع بها الشركات العالمية في السوق المصرية.

واعترف وزير الصحة أن بعض الشركات الأجنبية أغلقت أبوابها في مصر، وأكد أن الزيادة في أسعار الدواء لن تتم إلا من خلال لجنة التسعير في وزارة الصحة.