||||Specified argument was out of the range of valid values. Parameter name: startIndex بالصور.. طابية كوسا باشا بالإسكندرية.. من حصن منيع لصد هجمات الغزاة عن المدينة إلى وكر للبلطجية - بوابة الأهرام بوابة الأهرام

بالصور.. "طابية كوسا باشا" بالإسكندرية.. من حصن منيع لصد هجمات الغزاة عن المدينة إلى وكر للبلطجية

16-5-2016 | 22:01

طابية كوسا باشا

 

الإسكندرية - محمد عبد الغني

عبر عقود عديدة كانت طابية كوسا باشا - قلعة بحرية تقع بمنطقة أبو قير شرق الإسكندرية - حصناً منيعاً، دافع عن مصر والإسكندرية ضد هجمات الغزاة، ورغم أهميتها الكبيرة، فإنها تعرضت إلى حالة من الإهمال والنسيان أفقدتها أهميتها التاريخية، بعد ما تحولت إلى وكر للبلطجية وتجار المخدرات، أعقب تهدم أجزاء منها.

تاريخ إنشاء "طابية كوسا باشا" يعود إلى عام 1807 م، حين أمر حاكم مصر الوالي محمد على باشا، أحد كبار قادة جيشه ويدعى "محمد كوسا باشا"، الذي شغل منصب الحاكم الإداري لمنطقة أبو قير -فيما بعد- ببنائها ونسبت إليه، وكان الهدف من بنائها أن تكون حصناً منيعاً لصد هجمات الغزاة عن شرق الإسكندرية، وخاصة بعد رحيل الحملة الفرنسية، وفشل حملة فريزر الإنجليزية.

تقع "الطابية" بمنطقة أبي قير شرق الإسكندرية، يحيط بها سور خارجي مرتفع من جميع الجهات، ويفصل بين هذا السور وبين التل الرملي المحيط به خندق بعرض 20 مترا، وعمق 8 أمتار تقريباً.

المدخل منفصل تماما عن "الطابية"، ويقع في منتصف الخندق تقريباً، ويتقدم الخندق قنطرة خشبية للمرور من فوق الخندق إلى داخلها، ومازالت بقايا هذه القنطرة قائمة، عبارة عن عروق خشبية غليظة ومفككة.

رصدت "بوابة الأهرام" الحالة التي وصلت لها الطابية مؤخراً، بعد ما تهدمت أجزاء كبيرة منها، وتحولت مع مرور الوقت إلى أطلال، يتخذها البلطجية ومدمني المواد المخدرة ملجأ لهم-بحسب ما أكد الأهالي القاطنين بجوارها-.

محمد منتصر أحد سكان المنطقة المجاورة للطابية- يقول: "المكان مهجور بشكل كامل منذ سنوات عديدة، ورغم وجود لافتة كبيرة عليه تشير إلى تبعيته للآثار، إلا أن الطابية لم تطئها قدم أي سائح من قبل".

ويقول عبد الحميد علي -أحد الأهالي- أن الطابية للأسف تحولت إلى مكان للبلطجية والخارجين عن القانون، ويتخذوه مآوى لهم بعيدا عن أعين الأجهزة الأمنية، مضيفاً:"نعاني بشدة من وجود مثل هؤلاء البلطجية وخاصة خلال ساعات المساء"، مطالباً بضرورة تطهير المكان ووضع حراسة عليه".

"الطابية مدرجة ضمن قائمة الآثار الإسلامية الهامة بالمدينة، نظراً لمكانتها التاريخية الكبيرة"، هكذا وصفها محمد متولي، مدير عام منطقة آثار الإسكندرية، مؤكدا أن الطابية "بالفعل في حاجة ماسة إلى الترميم العاجل"، لافتا إلى أن إمكانيات الآثار لا تغطي التكاليف المرتفعة لعملية الترميم، والتي ستتخطى عشرات الملايين من الجنيهات، وفقا لدراسة أعدتها كلية الهندسة بجامعة القاهرة، -حسبما أوضح.

اقرأ ايضا: