رابطة خريجي الأزهر توفد طلابًا منها للرد علي الشبهات المثارة بندوات رمضانية بإفريقيا الوسطي

11-5-2016 | 13:19

رابطة خريجي الأزهر

 

شيماء عبد الهادي

استقبل الدكتور محمد عبد الفضيل القوصي عضو هيئة كبار العلماء ، ووزير الأوقاف الأسبق ونائب رئيس مجلس إدارة الرابطة العالمية لخريجي الازهر، عددًا من طلاب الأزهر الوافدين من دولة إفريقيا الوسطي.


كلفهم الدكتور القوصي، بناءً علي توجيهات فضيلة الإمام الاكبر أ. د أحمد الطيب شيخ الازهر الشريف ورئيس مجلس إدارة الرابطة، بعقد ندوات ودروس رمضانية بدولة إفريقيا الوسطي، تدور موضوعاتها حول قيم الرحمة والتسامح في الدين الإسلامي الحنيف، وأهمية قبول الآخر، موضحًا أن الإسلام يدعو للتعايش بين أفراد المجتمع الواحد ويرفض العنف والتطرف بكل أشكاله.

وقد ناقش معهم بعض القضايا المطروحة علي الساحة، وكيفية الرد علي الشبهات المثارة حول قضايا مثل الجهاد، الخلافة، الجزية، مع التركيز علي التفريق بين المعصية والكفر، وأن الكفر معصية، وليست كل معصية كفرًا .

وفي نهاية الجلسة، أوصاهم أسامة يس نائب رئيس مجلس إدارة الرابطة بأن يكونوا خير سفراء للأزهر والإسلام، وأن يلتزموا في نشر دعوتهم بالتعاليم السمحة لديننا الحنيف، الذي يدعو لقبول الآخر وأهمية التعايش السلمي، مطالبًا إياهم بترسيخ وسطية الإسلام واعتداله كما يتم تدريسه بالأزهر، بالإضافة إلي تحسين الصورة الذهنية المغلوطة عن الإسلام، وكذا محاربة الغلو والتطرف، مشيرًا إلي أنهم كأزهريين مطالبون بالقيام بهذا الدور بما حصلوه من دراسة معتدلة بالأزهرالشريف.
[x]