هل تكونين لقلبي طريقًا؟

10-5-2016 | 17:01

 
1- نزهة

-----------


- هل تكونينَ لقلبي طريقًا
ليخرجَ من حزنهِ؟

* لنمشِ معًا في الطريقِ إلى نزهةٍ
خارجَ الوقتِ نقرأَ أحوالَنا في المكانِ
وأحوالهِ

- هل أرى جسدًا حالمًا؟

* هل ترى غيمةً بينَ عينيَّ؟

- أرى دمعةً من سماءٍ زجاجيّةٍ

بعدَها طائرٌ يتهادى ببحرٍ من اللازوردِ
على شاطئٍ ناعمٍ

* هل تحبُّ العيونَ؟

- أحبُّ احتمالَ السؤالِ بها
والتماسَ الهوى

* ما ترى؟

- لستُ أدري تمامًا
أرى ما يدلُّ إلى نزهةٍ
في اكتشافِ الأليفِ الذي يتوارى
ليبعدَ عنّي انتشاءَ الرؤى
وأخافَ افتقادَ الحنانِ الشهيِّ كيقظةِ من يحلمونَ
على واقعٍ بائسٍ.

- هل أراكِ غداً لأكملَ حلمي؟

* ألا تشتهي أن نتابعَ هذا الطريقَ إلى آخرهْ؟

- لا أحبُّ النهاياتِ.. غدًا ربما يبدأُ الوقتُ منّي
ومنكِ غدًا!



2- غيوم
----------


لماذا هرمتَ ولم تنتظرْني؟
تقولُ الجميلةُ كي تسألَ القلبَ عن رغبةٍ
في البكاءِ

أقولُ لأنّ المساءَ سيأتي لأتركَ ضوئي
لمن يحلمونَ بأنَّ الحياةَ ستصبحُ أفضلَ
حينَ أقولُ غنائي

ويأتي الخريفُ لتعرى الحقيقةُ دومًا
ونعرفَ ماذا تقولُ غيومُ الشتاءِ؟

وحينَ تقولُ الغيومُ
أتبقى على حالها في السماءِ؟

ألا تنظرينَ لقلبيَ نظرةَ برقٍ؟
ألا تصخبينَ بقلبِ العواطفِ رعدًا
لأسمعَ نبضَ اشتهائي؟

لماذا أنا هادئٌ
أنظرُ العشبَ يضحكُ بينَ الصخورِ
وأحنو على وردةٍ في يديَّ

تبسَّمُ حينَ ستُسقى بماءِ الإناءِ؟

ألا تشعرينَ بأنّي أريدُ ارتشافَكِ كاساً فكأسًا
بغيرِ ارتواءِ

وليسَ لأنّي هرمتُ
وأخشى اندفاعًا لقلبي بعكسِ الهواءِ؟


نديم الوزه (شاعر من سوريا)

الأكثر قراءة

مادة إعلانية