معهد الفلك: الإثنين القادم مصر ستشاهد عبور كوكب عطارد من أمام قرص الشمس

4-5-2016 | 15:52

كوكب عطارد

 

أ ش أ

صرح الدكتور حاتم عودة رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، بأن سكان كوكب الأرض سيمكنهم متابعة عبور كوكب عطارد من أمام قرص الشمس ، الذي سيحدث يوم الإثنين القادم، إما باستخدام المناظير الفلكية أو بالعين المجردة أو عبر القنوات الفضائية.


وأضاف عودة اليوم أن العبور سيبدأ في تمام الساعة الواحدة و11 دقيقة ظهرًا، ويبلغ ذروته في الرابعة و55 دقيقة عصرًا، بينما ينتهى في تمام الساعة السادسة و35 دقيقة مساء بتوقيت القاهرة.

من جانبه، أكد الدكتور أشرف لطيف تادرس رئيس قسم الفلك بالمعهد، أن مصر ستشاهد عبور عطارد لقرص الشمس الذي سينتهى في مدينة القاهرة مع غروب الشمس بالتوقيت المحلى ، مشيرًا إلى أن رؤية عبور عطارد لقرص الشمس مع غروبها سينتهى في كل مدينة على حدة من مدن ومحافظات جمهورية مصر العربية.

وأشار إلى أن عبور كوكب عطارد لقرص الشمس يستغرق حوالي 7 ساعات ونصف تقريبًا، وسيشاهد في قارة آسيا ماعدا الجزء الجنوبي الشرقي منها واليابان وأوروبا وإفريقيا وجرين لاند والامريكتين وجزر المحيط الهادي.

وأضاف أن كوكب عطارد سيظهر كنقطة سوداء على الجانب الأيسر العلوي من قرص الشمس ثم يقترب تدريجيًا من منتصف قرص الشمس في الخامسة إلا خمس دقائق تقريبًا، وينتهي مع بدء غروب الشمس في السادسة والنصف وخمس دقائق بتوقيت القاهرة.

وأوضح أن تلك الظاهرة قد تكررت 14 مرة هذا القرن، وأن الكواكب التي يمكن للأرض أن تشاهد عبورها من أمام قرص الشمس هما كوكبا عطارد والزهرة فقط، لأن مداراتهما حول الشمس تقع داخل مدار الأرض، لذا يمكن رؤيتهما في أثناء العبور.. وعلى ذلك كان العبور السابق لعطارد في 6 يونيو 2012، وسيكون عبور عطارد القادم في 11 نوفمبر 2019 .

وأكد أن النظر في قرص الشمس له مخاطرة كبيرة على حدقة العين ..محذرًا عموم الناس من التحديق في قرص الشمس أثناء مراقبة هذه الظاهرة بدون حماية للعين وتتخذ التدابير كما هو الحال تمامًا في ظاهرة الكسوف الجزئي والحلقي للشمس.

مادة إعلانية

[x]