مركز القاهرة لتسوية المنازعات وحفظ السلام بإفريقيا يطلق تعاونًا جديدًا مع حكومة اليابان

21-4-2016 | 21:10

حمدي سند لوزا

 

ربيع شاهين

استضافت وزارة الخارجية، حفل توقيع مشروع مركز القاهرة لتسوية المنازعات وحفظ السلام في إفريقيا حول "تعزيز السلام والأمن والاستقرار فى إفريقيا"، وهو المشروع الممول من قبل حكومة اليابان بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.


ورحب نائب وزير الخارجية السفير حمدي سند لوزا بالمشروع الجديد باعتباره إنجازًا جديدًا فى إطار التعاون الثلاثي بين مصر واليابان فى إفريقيا، وترجمة عملية للزيارة الناجحة للرئيس عبد الفتاح السيسى لطوكيو في مطلع هذا العام ودليلاً على إصرار مصر علي المضي قدمًا في بذل الجهود الدءوبة التي من شأنها الدفع نحو تعزيز السلام في القارة الإفريقية، والتي تمثل إحدي أولويات السياسة الخارجية المصرية.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الياباني السيد شينزو أبيي، قد أعلنا في بيانهما المشترك، الدعم الياباني الجديد لمركز القاهرة، في ضوء دوره المهم في حفظ السلام والاستقرار في إفريقيا.

ويعد المشروع مرحلة جديدة من التعاون المستمر بين مركز القاهرة والحكومة اليابانية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والذي يدخل عامه التاسع، ويقوم بتوسيع دور مركز القاهرة باعتباره أحد مراكز تميز الاتحاد الإفريقي في مجال التدريب لتعزيز القدرات الإفريقية فى موضوعات السلم والأمن.

ويسهم المشروع الجديد في تعزيز القدرات الإفريقية فى مجالات صنع وحفظ وبناء السلام، ومواجهة التهديدات العابرة للحدود، بما في ذلك الإرهاب والفكر المتطرف المؤدى له، وذلك بهدف دعم السلم والأمن والاستقرار فى القارة الإفريقية. ويعد مركز القاهرة هو أحد أربعة مراكز إفريقية تتلقي تمويلاً من حكومة اليابان خلال العام 2016.

ووقع على وثيقة المشروع كل من السفير شريف رفعت مساعد وزير الخارجية للتعاون الدولى، والسيدة أنيتا نيرودى الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بمصر، والمستشار أشرف سويلم مدير مركز القاهرة، حيث أعربت السيدة نيرودى عن تقديرها للدور الإقليمي للمركز فى قضايا السلم والأمن، وامتنان البرنامج الإنمائي للشراكة المتميزة مع كل من وزارة الخارجية ومركز القاهرة والحكومة اليابانية، وكذا الدور المحوري الذى يلعبه المركز لتوفير منبر إفريقي وعربي لإيصال صوت القارة والمنطقة من أجل المساهمة فى تشكيل الحوار السياسي العالمي حول بنية حفظ وبناء السلام.

من جانبه، أشاد المستشار أشرف سويلم باستمرار التعاون مع الحكومة اليابانية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ووصفهما بـ"شركاء النجاح"، وأضاف: "أن مركز القاهرة استطاع - بفضل دعم الحكومة اليابانية وشعبها- إحراز تقدم ملحوظ على المستوى التنظيمي، مما أهّل المركز لتعزيز مساهمته الفعّالة في قضايا السلم والأمن في إفريقيا. وأصبح مركز القاهرة الشريك الأكثر تفضيلاً من قِبل كل الفاعلين الدوليين والإقليمين والوطنيين على حد السواء، بما في ذلك الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية".

تجدر الإشارة إلى أن مركز القاهرة لتسوية المنازعات وحفظ السلام في إفريقيا هو مركز تدريبي تابع لوزارة الخارجية، أنشئ عام 1994 لدعم الدول الإفريقية لتحقيق السلم والأمن القاري من خلال تقديم حلول إفريقية لمشاكل إفريقية. ويرأس المركز حاليًا الرابطة الإفريقية لمراكز التدريب على حفظ السلام، كما يتمتع بعضوية اللجنة التنفيذية للرابطة الدولية لمراكز التدريب على حفظ السلام.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]